وطن مزدهر وطموح لا حدود له

|
منذ توحيد هذا الوطن الشامخ على يد المغفور له - بإذن الله - الملك عبدالعزيز، وهو ينمو ويتجدد ويتطور ويسجل إنجازات على المستوى العالمي في المجالات كافة، مؤكدا مقولة ولي العهد - حفظه الله - "طموحنا لا حدود له". في هذا اليوم، نبتهج ونفتخر بهذا الكيان "المملكة العربية السعودية"، وندعو بالرحمة للمؤسس الملك عبدالعزيز. ويحق لنا أن نبتهج في هذا اليوم بالإنجازات العظيمة في مجالات الاقتصاد وبناء الإنسان من خلال التنمية البشرية وتمكين المواطن عموما والمرأة خصوصا للمشاركة بفاعلية في التنمية وبناء الوطن، إضافة إلى القضاء على الفساد والتستر. والاحتفال باليوم الوطني ليس للترفيه فقط، إنما لتجديد العهد على إخلاص النية لخدمة الوطن، وحماية مصالحه السياسية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية، بما في ذلك مكافحة الإرهاب، ومحاربة الغش والاحتيال بالسبل النظامية والقانونية، إلى جانب الإخلاص في أداء العمل أيا كان نوعه، وكذلك احترام الأنظمة والمحافظة على الممتلكات والمرافق العامة، وعلى البيئة والحياة الفطرية من التلوث والتدمير، بما يعكس "الوطنية" الحقيقية، التي تتمثل في الشعور الصادق بالانتماء والولاء المخلص للوطن وللقيادة السياسية. هذا الشعور تجاه الوطن ينبغي أن يترجم ليس بالأقوال فقط، إنما بالأفعال المتمثلة في الدفاع عن الوطن والمشاركة في تنميته وتطويره والحفاظ عليه. وفي هذا السياق، ينبغي تعزيز الاحتفالات الجميلة والجهود الرائعة والمتنوعة، وكذلك تعظيم إسهامات ومشاركات مؤسسات القطاع الخاص بتنظيم فعاليات نوعية تتميز بعمق أكثر وتأثير أكبر في فئات المجتمع كافة. ومن هذا المنطلق، أقترح التالي: 1) ينبغي تعميق مفهوم "اليوم الوطني" في عقول الأطفال والناشئة، حيث لا يقتصر الاحتفال على الترفيه وتلوين الشعار والعلم الوطني والأناشيد الوطنية، على الرغم من أهمية جميع هذه الأنشطة وفعاليتها، لكن ينبغي تعليم الأطفال معلومات ومفاهيم ربما نحن الكبار نعتقد أنهم يعرفونها، فهم في حاجة إلى معرفة: كيف وحد الملك عبد العزيز - طيب الله ثراه - هذا الكيان؟ وماذا يعني السيف في شعار المملكة؟ وكذلك ما دلالات النخلة؟ وما مراحل توحيد المملكة؟ هناك حاجة ماسة إلى عروض "بوربينت" أو أفلام قصيرة أو مسرحيات ممتعة توظف هذه المفاهيم بأساليب مشوقة وتقنيات عالية. باختصار أدعو إلى النظر الجاد في تعميق مفهوم هذا اليوم العظيم بحيث تحتوي الاحتفالات على ترفيه ومعرفة بالمؤسس والقيم الوطنية والعلم والشعار الوطني ونحوها. 2) لضمان إنجاز المقترح السابق، أقترح تأسيس هيئة لتنسيق احتفالات اليوم الوطني والإشراف على المطبوعات ووضع دليل إرشادي لمضمون الاحتفالات، كي تؤتي ثمارها وتسهم في غرس الانتماء في نفوس الأطفال والناشئة، ويمكن أن يسند الإشراف والتنسيق إلى إحدى الجهات القائمة. 3) تحظى جائزة الملك عبدالعزيز للكتاب بمكانة كبيرة في نفوس الباحثين والمؤلفين، وتركز على الكتب التي تتناول تاريخ وآثار وجغرافية وأدب وتراث السعودية، وبذلك فهي مرتبطة بتأسيس المملكة وبهذا اليوم المجيد ارتباطا وطيدا، بناء عليه، أقترح توقيت إعلان الفائزين فيها في هذا اليوم المبارك. 4) ينبغي أن تمتد الاحتفالات إلى تكريم الإنجازات العلمية والابتكارات، لذلك أقترح إطلاق جائزة التعليم العالي للتميز العلمي والابتكار التي شرفت بالمشاركة مع زملائي في تأسيسها قبل عدة سنوات، وتوقيت إعلان نتائجها في هذا اليوم المبارك. 5) دعما لجهود مؤسسة الملك خالد الخيرية المتمثلة في جائزة الملك خالد المعروفة، وبما لا يتعارض مع أهدافها، أقترح جائزة الدولة للإنجازات الوطنية، وتعنى هذه الجائزة بتكريم أصحاب الابتكارات والإنجازات المميزة التي تخدم الوطن بشكل مباشرة، في مجالات المال والأعمال، والتعليم، والطب، والعلوم الإنسانية والاجتماعية، والعلوم والتقنية وغيرها. ختاما أتقدم لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والشعب السعودي بأسمى التهاني، داعيا المولى القدير أن يعيده علينا بالخير وعلى وطننا بالعزة والأمن والتقدم والازدهار، وكل يوم وطني وأنتم جميعا بخير.
إنشرها