عقارات- محلية

فحص جودة البناء للمدن الرئيسة في الربع الـ 4 .. والبقية منتصف 2019

من المقرر أن تبدأ خدمة فحص جودة البناء في المدن الرئيسية في الربع الرابع من العام الجاري 2018، على أن تتم تغطية باقي مناطق المملكة تدريجيا بحلول منتصف 2019.
وقال لـ "الاقتصادية" سيف السويلم؛ المتحدث الرسمي باسم وزارة الإسكان، "إن الوزارة تعمل حاليا على تأهيل فاحص المباني للحصول على شهادة جودة تنفيذ البناء"، لافتا إلى استهداف تأهيل أكثر من 1800 فاحص بشكل تدريجي خلال الفترة المقبلة.
وأوضح السويلم، أنه تمت دراسة احتياج السوق ووضع خطة متكاملة لتأهيل الفاحصين، وسيتم إطلاق الخدمة بشكل تدريجي وتأهيل الفاحصين وفق الخطة المعتمدة.
وفيما يتعلق بالمهام المناط بها "فاحص المباني"، بين أنها تمثلت في "فحص أعمال الإنشاء وفقا للمراحل المحددة، طلب عمل اختبارات في موقع البناء إن لزم الأمر، اعتماد المرحلة في حال استوفت شروط الفحص، ورفض المرحلة في حال الإخلال في التنفيذ مع شرح الأسباب".
ويسهم فحص جودة البناء في تحقيق عديد من الآثار الإيجابية التي تخدم المواطنين، إذ يرفع من مستوى جودة وموثوقية الوحدات السكنية بما يؤدي إلى تخفيض تكاليف التشغيل والصيانة على المواطن.
ويعزز أيضا وضع معايير مراقبة وضمان جودة المباني ورفع كفاءة استهلاك الطاقة والمياه، إلى جانب رفع مستوى التنافس في فحص المباني وضمان جودتها، وبالتالي إيجاد عدد أكبر من المساكن ذات الجودة العالية، إلى جانب رفع مستوى كفاءة الأطراف في قطاع البناء وتحفيزهم، وتقليل المخاطر المحتملة والتكاليف المترتبة عليها.
وتم تطوير آلية فحص البناء في نظام ضمان الجودة من خلال تحديد سبع مراحل أساسية يتم من خلالها التأكد من جودة المبنى، كما أن شهادة جودة تنفيذ البناء، التي تصدر للمستفيد تمكنه من الاستفادة من خدمات التأمين في حال تعرض المبنى لتشققات أو هبوط.
وكان ماجد الحقيل وزير الإسكان قال في وقت سابق خلال منتدى المساكن المستدامة، "إن فحص جودة البناء يحقق كثيرا من الفوائد على المساكن في إطار ضمان جودتها، وذلك امتدادا لما أطلقته الوزارة من برامج ومبادرات متنوعة في إطار سياسة التنظيم للقطاع وتيسير بيئة إسكانية متوازنة ومستدامة".
وبين، أنها تأتي ضمن برنامج الإسكان الذي يعد من بين برامج "رؤية المملكة 2030"، ويتضمن مبادرات عدة لإيجاد حلول تمويلية ومنتجات سكنية مختلفة تناسب احتياجات المواطن وقدراته، إضافة إلى تطوير أنظمة القطاع العقاري.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من عقارات- محلية