تقارير و تحليلات

حصة الأجانب في الأسهم السعودية تتجاوز 100 مليار ريال .. استباقا لـ MSCI


تجاوزت حصة المستثمرين الأجانب في سوق الأسهم السعودية 100 مليار ريال لأول مرة في تاريخها، لتبلغ 100.7 مليار ريال بنهاية تداولات جلسة 7 حزيران (يونيو) الجاري، تعادل 5.05 في المائة من قيمة السوق البالغة 1.99 تريليون ريال في التاريخ ذاته.
ووفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، استند إلى بيانات شركة السوق المالية السعودية "تداول"، استبق المستثمرون الأجانب إعلان "مورجان ستانلي كابيتال إنترناشيونال" MSCI المنتظر غدا الأربعاء بخصوص احتمالية ترقية السوق السعودية لمؤشر الأسواق الناشئة، بتسجيلهم أعلى مشتريات صافية خلال العام الجاري بقيمة 11.4 مليار ريال عبر اقتناص الفرص الاستثمارية في السوق.
وتعد مشتريات الأجانب في 2018 هي الأعلى على الإطلاق منذ السماح لهم بالاستثمار المباشر في سوق الأسهم السعودية في شهر حزيران (يونيو) من عام 2015.
وجاءت المشتريات الصافية، بعد تنفيذ مشتريات أجنبية بـ32.9 مليار ريال مقابل مبيعات بـ21.6 مليار ريال منذ مطلع العام الجاري.
وتشمل حصة المستثمر الأجنبي في الأسهم السعودية كلا من: الشركاء الأجانب الاستراتيجيين في الشركات، واتفاقيات المبادلة، والمستثمرين المقيمين، والمؤسسات الأجنبية المؤهلة، وأخيرا المحافظ المدارة.
وكان المستثمرون الأجانب قد سجلوا أعلى حصة لهم في السوق عند بداية السماح لهم بالاستثمار المباشر، بحصة 5.13 في المائة، بقيمة 86.4 مليار ريال في آب (أغسطس) 2015.
وفي حزيران (يونيو) 2015، سمحت هيئة السوق المالية السعودية للمستثمرين المؤهلين من المؤسسات الدولية بشراء الأسهم المحلية مباشرة، فيما كانت سابقا تقتصر استثماراتهم على "اتفاقيات المبادلة" فقط.
وقالت الهيئة، أخيرا، إن عدد المستثمرين الأجانب المؤهلين في السوق السعودية أكثر من 120 مؤسسة مالية عالمية، فيما تنظر في 180 طلبا آخر.
وتترقب سوق الأسهم السعودية، إعلان "مورجان ستانلي كابيتال إنترناشيونال" MSCI غدا الأربعاء عن قرارها بخصوص ترقية السوق السعودية لمؤشر الأسواق الناشئة.
وقفزت القيمة السوقية للأسهم السعودية منذ بداية العام الجاري منذ مطلع العام حتى إغلاق جلسة 12 حزيران (يونيو) الجاري 16.8 في المائة، بما يعادل 283.3 مليار ريال تفاؤلا بقرار إيجابي لـ MSCI.
وصعد مؤشر سوق الأسهم السعودية الرئيس "تاسي" 14.4 في المائة منذ مطلع العام الجاري، مرتفعا 1044 نقطة، ليغلق يوم 12 حزيران (يونيو) الجاري عند 8270.5 نقطة، فيما كان قد أنهى العام الماضي 2017 عند مستوى 7226.3 نقطة.
ويعد أداء سوق الأسهم السعودية خلال العام الجاري هو الأفضل منذ عام 2013 عندما ارتفع حينها 25.5 في المائة خلال العام كاملا، فيما الفترة المنقضية من العام الجاري فقط خمسة أشهر ونصف الشهر تقريبا.
وفي تصريح سابق لـ"الاقتصادية"، رجح محمد بن عبدالله القويز، رئيس هيئة السوق المالية، أن تحصل السوق المالية السعودية على تدفقات استثمارية كبيرة بعد الانضمام النهائي إلى مؤشر MSCI للأسواق الناشئة، مقدرا حجم تلك التدفقات وفقا للمؤشر بين 25 مليار دولار و35 مليار دولار.
وفي حزيران (يونيو) من العام الماضي 2017، تم إدراج سوق الأسهم السعودية على قائمة المتابعة لمؤشر "إم إس سي آي" للأسواق الناشئة.
وتوقعت "مورجان ستانلي" في شباط (فبراير) الماضي، أن يبلغ وزن سوق الأسهم السعودية في مؤشرها للأسواق الناشئة، في حال تم ترقيتها 2.3 في المائة، وأن تتم الترقية على مرحلتين، الأولى خلال المراجعة نصف السنوية في أيار (مايو) 2019، والثانية خلال المراجعة الربعية للمؤشر في آب (أغسطس) 2019. وقالت إن عملية ترقية سوق الأسهم السعودية للأسواق الناشئة لا علاقة لها بطرح "أرامكو" السعودية.
وتعتزم الحكومة السعودية طرح 5 في المائة من شركة أرامكو السعودية في النصف الثاني من 2018، أو مطلع عام 2019، وجزء منه سيكون في سوق الأسهم المحلية، ما سيجذب سيولة ضخمة إضافية للسوق.
وقررت "فوتسي راسل" في آذار (مارس) الماضي ضم سوق الأسهم السعودية إلى مؤشر الأسواق الناشئة على مراحل بدءا من آذار (مارس) 2019، وتنتهي بنهاية العام ذاته.
وفي أيار (مايو) الماضي، قالت "ستاندرد آند بورز داو جونز" لمؤشرات الأسواق، إنها تجري مشاورات مع مستثمرين لاحتمال رفع تصنيف السعودية إلى مرتبة سوق ناشئة، من مستقلة حاليا.
وأرجعت الشركة ذلك إلى تنامي الاهتمام في السعودية بين مديري الصناديق العالمية، حتى يعكس التصنيف الجديد التقدم الذي أحرزته المملكة في الإصلاحات بالبورصة، التي ساعدت على زيادة ملكية المستثمرين الأجانب.

ما مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة؟
هو مؤشر معدل للقيمة السوقية للأسهم الحرة المتاحة للتداول، وبملكية أجنبية محددة ويغطي 832 سهما في 24 قطاعا و25 دولة.
ويستخدم MSCI، كمؤشر لإدارة أصول مدارة تفوق قيمتها 1.6 تريليون دولار، وتتضمن المستثمرين النشطين "84 في المائة" وصناديق المؤشرات.
وتعد البورصة المصرية أول بورصة عربية تنضم إلى مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة في 2005، فيما انضمت بورصتا قطر والإمارات لاحقا.
ما فوائد الانضمام إلى مؤشرات الأسواق الناشئة، حسب هيئة السوق المالية السعودية؟
الاعتراف بقوة الاقتصاد السعودي ومتانته، وبقوة الشركات الوطنية وكفاءتها، وإيجاد أفق جديد لشراكات جديدة مع العالم، وجلب سيولة دولية قوية وعملات صعبة، ودخول مستثمرين دوليين بعد تأكيد الثقة بالاقتصاد الوطني، والمحافظة على توازن السوق المالية المحلية في الارتفاع والهبوط.
وذلك علاوة على التحول إلى العمل المؤسساتي بدل الفردي، والتعريف بالسوق السعودية عالميا وتسويقها مجانا، وإزالة الأفكار السلبية الاستباقية لدى بعض المستثمرين، وإمكان التداول المزدوج للسوق السعودية في أسواق إقليمية وعالمية.

* وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات