تقارير و تحليلات

148 مليار ريال ودائع أجنبية في المصارف المحلية .. الأعلى في 18 شهرا

بلغت الودائع بالعملة الأجنبية لدى المصارف السعودية بنهاية شهر شباط (فبراير) الماضي، نحو 148.2 مليار ريال، مسجلة نموا بنحو 24.8 في المائة، بما يعادل 29.4 مليار ريال، مقارنة بـ118.7 مليار ريال للفترة ذاتها من عام 2017.
وبحسب تحليل لوحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، استند إلى بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، فإن الودائع بالعملة الأجنبية سجلت أعلى مستوى لها في 18 شهرا، وبالتحديد منذ آب (أغسطس) من عام 2016، عندما بلغت حينها نحو 148.68 مليار ريال.
وشكلت الودائع الأجنبية نحو 9.2 في المائة من إجمالي الودائع المصرفية بنهاية شهر شباط (فبراير) الماضي، فيما كانت تشكل خلال الفترة المماثلة من 2017 نحو 7.49 في المائة. وسجلت الودائع بالعملات الأجنبية لدى المصارف المحلية نموا متواصلا للشهر الثاني على التوالي، حيث حققت ارتفاعا في شهر كانون الثاني (يناير) الماضي، بنحو 5.7 في المائة مقارنة بكانون الأول (ديسمبر) 2017.
وارتفعت الودائع الأجنبية خلال شهر شباط (فبراير) 2018 بنحو 24.8 في المائة، على أساس سنوي، في حين سجلت ارتفاعا بنحو 7.95 في المائة مقارنة بشهر كانون الثاني (يناير) 2018.
وبحسب التحليل، فإن ودائع الأفراد والشركات خلال شباط (فبراير) الماضي، شكلت نحو 69.2 في المائة من إجمالي الودائع الأجنبية وبنحو 102.57 مليار ريال.
وارتفعت ودائع الأفراد والشركات خلال شهر شباط (فبراير) الماضي نحو 2.7 في المائة، بزيادة بلغت 2.66 مليار ريال، مقارنة بالفترة ذاتها من 2017.
وشكلت ودائع الهيئات الحكومية خلال شهر شباط (فبراير) الماضي، نحو 30.8 في المائة من إجمالي الودائع الأجنبية، بقيمة 45.59 مليار ريال.
يذكر أن إجمالي الودائع المصرفية بلغ بنهاية شهر شباط (فبراير) الماضي، نحو 1.62 تريليون ريال بنمو بلغ نحو 1.55 في المائة مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي، وبزيادة بلغت نحو 24.66 مليار ريال.
وتنقسم الودائع لدى المصارف السعودية إلى ثلاثة أنواع رئيسة وهي، ودائع تحت الطلب، والودائع الزمنية والادخارية، إضافة إلى نوع ثالث يسمى ودائع أخرى شبه نقدية.
وبلغت الودائع تحت الطلب لدى المصارف السعودية بنهاية شهر شباط (فبراير) 2018، نحو 1.01 تريليون ريال، لتشكل نحو 62.6 في المائة من إجمالي الودائع خلال الفترة نفسها.
أما النوع الثاني من الودائع لدى المصارف فهو الودائع الزمنية والادخارية ويشكل هذا النوع 26.5 في المائة من الودائع لدى المصارف بقيمة 428.3 مليار ريال.
وفيما يخص النوع الثالث من ودائع المصارف السعودية فهو، ما يسمى بودائع أخرى شبه نقدية، وتتكون من ودائع بالعملات الأجنبية، والودائع مقابل اعتمادات مستندية، والتحويلات القائمة، وعمليات إعادة الشراء "الريبو"، التي نفذتها المصارف مع القطاع الخاص، حيث بلغت هذه الودائع شبه النقدية 174.58 مليار ريال، تعادل 10.8 في المائة من إجمالي الودائع لدى المصارف السعودية بنهاية شباط (فبراير) الماضي.

* وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات