أمور يجب ألا تعرفها

|
رغم التقدم التكنولوجي وبوجود العم "جوجل" وغيره من الأعمام، لم يعد هناك سر يختبئ، إلا في الحالات القصوى والأسرار العسكرية، وحتى هذه يأتي يوم وتنكشف! وأول هذه الأمور التي تستميت الحكومات في إخفائها عن الشعوب والعالم بأسره، السر وراء حرب أمريكا على المخدرات، فلم يكن الهدف من تلك الحرب المنظمة وما صاحبها من حملة إعلامية مكثفة توضح كبر حجم مشكلة المخدرات في أمريكا إبان رئاسة ريتشارد نيكسون، كما هو ظاهر للشعب! ففي تلك الفترة كان الرئيس الأمريكي واقعا تحت ضغوط كبيرة من قبل بعض المسؤولين في الدولة، الرافضين للحرب على فيتنام، وضغط أقوى من الأفارقة الأمريكان للمطالبة بحقوقهم المدنية أسوة بالبيض، لذلك لم يجد أمامه إلا حل الحرب على المخدرات، لمعرفته المسبقة بتعاطي بعض الرافضين للحرب المخدرات، ما يجعلهم لقمة سائغة ويتم القبض عليهم وإسكاتهم، أما الموطنون السود فقد كانت أحياؤهم مرتعا خصبا لتجارة المخدرات، وأغلبهم مدمنو كوكايين، والسر الذي عرف فيما بعد أن المخابرات الأمريكية هي التي قامت بإغراق تلك الأحياء بالمخدرات، ليظهر المواطن الأمريكي الأسود بصورة بشعة أمام الرأي العام، ويثبت أنهم لا يستحقون الحقوق نفسها التي يتمتع بها البيض! ويجب ألا تعرف أن بإمكان الأشخاص العاديين تصنيع قنبلة نووية إذا أتيحت لهم الفرصة! فقد تمكنت مجموعة من الأشخاص تسمي نفسها بـ "أوم شنريكيو" من بناء وتجريب قنبلة نووية، دون أن ينتبه إليهم أحد، وذلك في أرض اشتروها وسط الصحراء الأسترالية، حيث بدأوا في بناء القنبلة وتعدين اليورانيوم، وقاموا بتجريبها في المنطقة نفسها، ما تسبب في ارتجاجات تشبه الزلزال، وهذا بالضبط ما اعتقدته السلطات الأسترالية، ولم يكتشف أمرهم إلا عندما قاموا بإطلاق غاز السارين في مترو الأنفاق في العاصمة اليابانية طوكيو. والأمر الآخر الذي قد توازي خطورته بناء قنبلة نووية هو ما يحدث داخل مطابخ المطاعم، فهناك تصنع السموم التي تشكل قاتلا خفيا يفتك بالبشر دون أن يشعروا! فالناس تعتقد أن مطابخ المطاعم نظيفة دائما، ويتم فحصها بشكل منتظم من قبل الجهات المختصة، إلا أن هذا ليس صحيحا إطلاقاً، ففي العادة تكون أماكن تحضير الطعام متسخة وأرضية المطبخ مغطاة بالزيوت، إضافة إلى إصابات العمال المستمرة من حروق وجروح لا تتم معالجتها بشكل جيد، ناهيك عن عدم غسلهم أيديهم باستمرار كما يجب، ما قد يسبب انتقال الدم والبكتيريا إلى الطعام! وكذلك لا يجب أن تعرف أن طعامك الذي قد يوقعه النادل قبل الوصول إليك أو عندما تشتكي من وجود شعرة أو حشرة يتم جمعه وإزالة ما علق به، وإعادته إليك.
إنشرها