اتصالات وتقنية

نمو الطلب على تطبيقات المواد الدراسية .. وقيمة الساعة 37 ريالا

سجلت تطبيقات الهواتف الذكية الخاصة بالتعلم معدلات نمو كبيرة بين الطلاب في المملكة خلال الفترة الماضية، وذلك بسبب انخفاض أسعار الدروس التي تحتويها التي يبلغ معدلها 37 ريالا أي ما يقارب عشرة دولارات مقارنة بـ 150 ريالا هو معدل حصة الدرس الخصوصي الواحد.
فقد سجل معدل استخدام تطبيق"درّسني" الذي يمثل أول منصة ذكية في المنطقة تصل الطلاب بمدرسين مؤهلين في عديد من المواد الدراسية، الذي تم إطلاقه رسميا أواخر شهر أيلول (سبتمبر) نموا كبيرا في عدد الدروس عبر التطبيق من المستخدمين داخل السعودية، التي بلغت أكثر من 50 في المائة مقارنة بالفترة التجريبية التي استمرت بين أيلول (سبتمبر) 2016 وأيلول (سبتمبر) 2017. فيما وصلت نسبة المستخدمين من المملكة مقارنة بالمستخدمين من جميع أنحاء المنطقة إلى 62 في المائة، في مؤشر يدل على إقبال الشباب السعودي على استخدام التقنيات الذكية في مجالات التعليم والدراسة.
وحقق "درسني" نموا بنسبة 50 في المائة ليصل عدد الدروس عبر التطبيق إلى 150 ألف درس منذ إطلاقه وتعليقا على النمو الكبير الذي حققه التطبيق في السعودية، قال مهند معتوق، المدير العام لـ "درسني"، "تشمل أهداف التعليم في "رؤية السعودية 2030" الارتقاء بطرق التدريس التي ترتكز على بناء وصقل مهارات الطلاب وزرع الثقة وبناء روح الإبداع فيهم، إضافة إلى تطوير رأس المال البشري والإسهام في تحقيق متطلبات وحاجات سوق العمل، وهي تماما الأمور التي ستسهم في رسم ملامح مستقبل التعليم في المنطقة، وسيكون للتكنولوجيا دور محوري في تحقيق ذلك، ومن هنا نرى أن التطبيقات الذكية ستسهم في إحداث تغييرات إيجابية وكبيرة في مجال التدريس في المنطقة بشكل عام والسعودية بشكل خاص".
ويستطيع طلاب المدارس والجامعات حول العالم استخدام منصة "درسني" التي تشمل عدة مواد دراسية للتواصل مع مدرسين مؤهلين الذين سيقومون بدورهم بمساعدة الطلبة على التعلم من خلال الاستكشاف والبحث لإيجاد الحلول لأسئلتهم. ويخضع المدرسون الذين يتم قبولهم في تطبيق "درّسني" لسلسة من اختبارات القبول الصارمة، كما تتم مراقبة جميع الجلسات بين المدرسين والطلاب لضمان أعلى مستويات الجودة. إضافة إلى ذلك، يستطيع الطلاب تقييم المدرسين في نهاية كل جلسة ما يتيح الاحتفاظ بالمدرسين الأعلى تقييما فقط ومكافآتهم وإلغاء اعتماد المدرسين أصحاب التقييمات المنخفضة.
ويتوافق التطبيق مع الأجهزة الذكية العاملة بنظام أندرويد وiOS، وتكلف الساعة الواحدة للدراسة عبر التطبيق 37 ريالا سعوديا "أي نحو عشرة دولارات"، مقارنه بتكلفة الدروس الخصوصية التقليدية التي يصل متوسط تكلفتها إلى أكثر من 150 ريالا سعوديا "أي نحو 40 دولارا" في الساعة الواحدة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من اتصالات وتقنية