محليات

وزير التعليم: إنشاء مركز خاص للوعي الفكري .. و«فطن» تقليدي

أعلن الدكتور أحمد العيسى وزير التعليم، عن إنشاء مشروع بمسمى "مركز الوعي الفكري" ليكون مظلة للبرامج التوعوية، واصفا برنامج فطن بـ "التقليدي"، معترفاً بأن البرنامج لم يحقق المطلوب منه في الفترة الماضية، إضافة إلى إبعاد عدد من العاملين فيه الذين كانوا يحملون الأفكار غير السلمية.
وأكد العيسى في حوار مكاشفة مع الإعلاميين، أن غياب الطلاب جزء من الفساد إذا تجاوز الحدود المطلوبة، إضافة إلى تقصير المعلمين في أداء مهامهم، مشدداً على أهمية الانضباط والجدية في العمل، لتحقيق رؤية القيادة في التعليم، معترفاً بأن وزارته تسرعت في إصدار بعض القرارات التي كان لا بد لها من توطئة. وقال خلال لقائه ملاك ورؤساء تحرير الصحف والمواقع الإلكترونية وكتاب الرأي في الرياض أمس "إن قصور المعلم في أداء واجباته نوع من الفساد الذي يجب التصدي له"، منوهاً بأن ‏وزارته عبارة عن أربع وزارات، حيث إنها مسؤولة عن التعليم العام والعالي والمؤسسة العامة للتدريب المهني والتقني.
وشدد على أن وزارته أبعدت عديدا من منسوبيها الذين يحملون أفكارا متطرفة أو منتمين إلى تيارات أوجماعات، عن التعليم، وأحالتهم إلى التحقيق، مؤكداً أن لديهم خطا مباشرا مع الجهات الأمنية بهذا الخصوص، مشيرا إلى أن إنشاء "مركز الوعي الفكري" ليكون مظلة للبرامج التوعوية "حصانة" و"فطن". وأشار الدكتور العيسى إلى أن وزارته تعكف على منح إدارات التعليم صلاحيات مالية وإدارية خلال الفترة المقبلة، معتبراً تشكيل اللجنة تأسيسًا لمرحلة مقبلة، قوامها الحزم ضد من يحاول المساس بمقدرات الوطن وحقوق المواطن، وصون الإنفاق السخي من الدولة على مشاريع التنمية المختلفة، وعلى رأسها مشاريع التعليم؛ لتكون في الوقت والمكان المناسبين، وبأعلى معايير الضبط والجودة.
وقال "إن دور وزارة التعليم في مواكبة هذه المرحلة، هو ترسيخ مفاهيم المواطنة الحقة، ورفع مستوى الشعور بالمسؤولية لدى الطلاب والطالبات، والإسهام من خلال بناء منظومة من البرامج تستهدف الناشئة؛ للتوعية بأهمية العناية بحق الوطن ومسؤولية المواطن أيًّا كان موقعه، وهو الدور الذي يضطلع به المعلمون والمعلمات وأعضاء هيئة التدريس في مدارس التعليم العام والجامعات".
ولفت وزير التعليم إلى أهمية الشخصية الوطنية، وبناء شخصية الطالب الإسلامية والوطنية والفكرية معرفيًّا ومهاريًّا وقيميًا، وتوجه الوزارة لإعداد دراسة استراتيجية شاملة للتعليم، وعرضها على مجلس الاقتصاد والتنمية لإقرارها، منوهاً بأن وزارته ستتوجه إلى العمل على تحويل الجامعات إلى مؤسسات غير ربحية تمول نفسها بنفسها، والاستمرار في الارتقاء بأداء كليات التربية لمواكبة المتغيرات من خلال وضع معايير تدعم "رؤية المملكة 2030" في إطار القبول ونوع التخصصات ومستوى المخرجات.
وأقر العيسى قصور وزارته في التفاعل مع المؤسسات الإعلامية في بعض القضايا، واعدا بمزيد من الانفتاح مع جميع وسائل الإعلام والتفاعل مع القضايا المطروحة، مؤكداً أهمية ودور الطرح الإعلامي لوسائل الإعلام حول ما ينشر ويعرض من قضايا الوزارة أمام الرأي العام، في دعم برامجها وتفهم المجتمع لكافة نشاطاتها.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من محليات