العملة الورقية الجذابة «1 من 2»

|

العملة الورقية من فئة 50 يورو التي أعيد تصميمها في الفترة الأخيرة هي أكثر العملات تداولا في أوروبا
صندوق صغير من شوكولاتة التروفل البلجيكية وبعض الورد، أو 20 وجبة من البطاطا المحمرة في مخروط ورقي. هذا ما الذي يمكن أن تشتريه ــ إلى جانب مجموعة من الأصدقاء ــ بعملة ورقية من فئة 50 يورو في منطقة الاتحاد الأوروبي التي تستخدم اليورو. وتوضع هذه العملة الورقية في الحوافظ والحقائب اليدوية أكثر من جميع فئات العملات الأخرى. وقد خضعت العملة الورقية الأكثر تداولا في منطقة اليورو إلى عملية تجميل لتكون أكثر جاذبية ــ وبالتأكيد أكثر أمنا.
ظلت عملة اليورو الورقية لأكثر من عقد من الزمان العملة القانونية في العدد المتزايد دائما من البلدان الأوروبية، ما أفقد مكاتب الصرافة على جانبي الحدود أهميتها. ومهما كانت الانعكاسات الاقتصادية، فإن معظم المقيمين في 19 بلدا في منطقة اليورو، البالغ عددهم 338 مليون شخص يتمتعون بما تيسره العملة الموحدة. ويظهر أحدث مسح متاح صادر عن «يورباروميتر» أن معظم الناس يعتبرون ذلك شيئا جيدا لبلدانهم وللاتحاد الأوروبي ككل (57 في المائة و59 في المائة، على التوالي). وهم يستخدمون اليورو بشكله الفعلي. وهناك تسعة مليارات عملة ورقية من فئة 50 يورو متداولة (46 في المائة من جميع العملات الورقية باليورو)، ويميل الأوروبيون إلى استخدامها عند شباك الدفع، متجاهلين في معظم الأحيان بطاقاتهم البلاستيكية. وقال ماريو دراجي رئيس البنك المركزي الأوروبي في نيسان (أبريل) 2017 بمناسبة صدور العملة الورقية من فئة 50 يورو التي أعيد تصميمها "حتى في هذا العصر الرقمي، لا يزال النقد أساسيا في اقتصادنا". واستطرد قائلا "إن ثلاثة أرباع جميع المدفوعات عند نقاط البيع في منطقة اليورو تتم نقدا".
كانت العملة الورقية الأصلية (الأصفر والبرتقالي) من فئة 50 يورو ذات شعبية بين المستهلكين والمزورين على حد سواء. وقد كان لها شرف أن تكون إحدى العملات الأكثر تزييفا في العالم، إلى جانب العملات الورقية من فئة 20 دولارا أمريكيا وفئة 50 يوانا صينيا وفئة الـ 500 روبية هندية التي سحبت الآن من الأسواق، وفقا لموقع على الإنترنت. وهذا أحد الأسباب التي دفعت مؤسسة Marketplace البنك المركزي الأوروبي إلى الشروع في عملية إعادة التصميم، التي تشمل فئات العملات الأخرى التي تتضمن كلها صورة موحدة لشخصية "أوروبا".

إنشرها