محليات

بحزم سلمان.. اجتثاث جذور الفساد

عزز خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، نهج الدولة في مكافحة الفساد بأمر ملكي يقضي بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد تعنى بمكافحة الفساد وحماية المال العام، من منطلق النظام الأساسي للحكم وهو تطبيق شرع الله الذي حرم الفساد ونهى عنه لخطره على الفرد والمجتمع والمؤسسات الحكومية والخاصة.

ورفع خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان راية الصرامة والمحاسبة وتعقب الفساد لإدراكهما خطورته سياسيا وأمنيا واقتصاديا واجتماعيا. وتسعى الدولة حثيثا لمكافحة الفساد توطيدا للأمن الوطني وحماية للمنظومة الأمنية من التهديد والابتزاز والإساءة، وإسهاما في حماية الوطن من دخول ما يضر بالأمن والاستقرار وسلامة المواطنين والحفاظ على صحتهم، والحيلولة دون استغلال ضعاف النفوس في المنافذ والحدود لإدخال المواد الممنوعة للمملكة.

وتساعد مكافحة الفساد على حفظ الأنفس وحماية الممتلكات الخاصة والعامة ووقاية المجتمع من المخاطر والكوارث الناتجة عن الفساد في تنفيذ المشاريع. وفي الشأن الاقتصادي، تعطي مكافحة الفساد الفرصة للاستثمار الأمثل للموارد المتاحة بأفضل المواصفات وأقلّ التكاليف، وإرساء الثقة في الاستثمار داخل المملكة وتعزيز فرص النمو الاقتصادي، وتحييد المبالغة في تكاليف المشاريع فوق ما تستحق، كما تتيح مكافحة الفساد المجال لاستكمال مشاريع الدولة القائمة والمستجدة لخدمة الوطن والمواطن في وقت قصير وكفاءة عالية.

ويسهم الحرب على الفساد في إبراز الكفاءات من الأفراد والشركات لتنفيذ مشاريع الدولة بعيداً عن المحسوبية، ويدعم ثقة المجتمع بالدولة وبأنظمتها ويرفع معايير الجودة في العمل والإنتاج والجودة والإتقان والكفاءة، ما يساعد في القضاء على الإحباط ومعالجة تدني الشعور بالمسؤولية. كما ترفع مكافحة الفساد سقف النزاهة والصدق في البيانات والمعلومات، وتجعل المصلحة العامة هي أساس العمل، وتلغي استغلال السلطة والنفوذ في تغليب المصلحة الخاصة، وتكشف جوانب التقصير في العمل وعدم المحافظة على المال العام بتبديده أو اختلاسه، وتعالج ذلك من خلال تطبيق الأنظمة بحزم وصرامة.

لن يفلت من المحاسبة والمعاقبة كائنا من كان ممن تثبت عليه جريمة الفساد أميراً كان أو وزيراً أو غيرهما".. سهام حزم وعزم كان قد أطلقها الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد لقطع دابر الفساد والمفسدين و تقوية دعائم الدولة وتعزيز هيبتها، تأكيدا على احترام الأنظمة والالتزام بها، والإعلاء من قيم النزاهة والعدالة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من محليات