رواد الأعمال

3 دروس مستفادة من تأسيس 10 شركات ناشئة خلال 54 ساعة

إن تأسيس شركة ناشئة من فكرة وبناء فريق متكامل والتحقق من صحة افتراضاتك ثم وضع نموذج أولي، كل هذا خلال 54 ساعة، ليس بأمر سهل.  ولكن هذا بالضبط ما تمكنت 10 فرق في هونغ كونغ من القيام به في ” منافسة نهاية الاسبوع للشركات الناشئة” والتي أقيمت في هونغ كونغ وتركز على الذكاء الاصطناعي.

لقد كان الحماس كبيرا لدى المشاركين، حتى أن ما حققته بعض الفرق كان مثيرا للإعجاب. لقد كان هناك العديد من رواد الاعمال الناجحين غير القادرين على تحقيق نفس النتائج على مدى عدة أشهر.

وفيما يلي 3 دروس رئيسية في ريادة الأعمال مستفادة من تأسيس هذه الشركات الناشئة خلال 54 ساعة:

بناء هيكل لتعزيز التنفيذ

ألا تكون قادرا على التنفيذ واتخاذ الإجراءات هي احدى العقبات الرئيسية التي تعيق رائد الأعمال عن النجاح. الأفكار كثيرة، ولكن القدرة على تنفيذها ليس دائما أمر سهل.

هناك رواد اعمال يملكون أفكارا بمليارات الدولارات ولكنهم لا يحرزون أي تقدم على الرغم من قضاءهم العديد من الأشهر في العمل على تأسيس شركتهم الناشئة.

تقوم منافسة نهاية الاسبوع للشركات الناشئة بخلق الهيكل والدافع والمسؤولية لإجبار المشاركين على اتخاذ إجراءات فعالة. إن وضع مواعيد نهائية صارمة وابقاء جميع أعضاء الفريق تحت المسؤولية هي أمور مهمة تمكنهم من التنفيذ السريع.

كلما كان الموعد النهائي أقصر كان تنفيذك للأمور أسرع. سوف تفاجئ بمدى سرعتك في التنفيذ عند تعرضك للضغط.

كما وأنه من المهم أيضا إحاطة نفسك بأفراد لديهم أهداف مماثلة. يملك الجميع في منافسة نهاية الاسبوع للشركات الناشئة سواء المشاركين أو المنظمين أو الموجهين أو القضاة نفس الأهداف لتأسيس شركات ناشئة ناجحة. عند التفاعل مع الاشخاص الذين يملكون عقلية مماثلة، يصبح الدافع الداخلي للتنفيذ أسهل بكثير.

الإسراع في طلب المساعدة لحل مشاكلك بسرعة

لقد قام بعض المشاركين بطلب المساعدة من الموجهين لإدراكهم ان الوقت ثمين، الا ان هناك بعض الفرق بقيت بعيدة ولم تتجرأ على طلب المساعدة او النصيحة وكانوا يقولون انهم على ما يرام على الرغم من أنهم كانوا يكافحون في العمل.

لقد كانت احدى الأمور التي قدمت في منافسة نهاية الاسبوع للشركات الناشئة دورة خاصة للاستفسار والاستماع الى أفكار الفرق واعطائهم نصائح بناءة.

المثير للدهشة ان 7 شركات ناشئة من أصل 11 شركة قد استفادت من هذه الدورة. 4 فرق لم تكن تريد أي مساعدة وبقيت بعيدة تعمل على مشروعها.  لم يكن مفاجئا أن الفرق ال 3 التي فازت في هونغ كونغ قد حضرت جميعها الدورة، واستفادت من النصائح التي قدمت لها وطبقتها الامر الذي جعلها تقدم مشروعا ناجحا في نهاية المطاف.

هناك العديد من رواد الاعمال الذين يقضون أسابيع في محاولة للتغلب على مشاكل تافهة على الرغم من أنه يمكنهم الاستفادة واخذ المساعدة الفورية من الموجهين.

كيفية تعاملك مع الأخطاء هو الذي يحدد مدى نجاحك

إن الفريق الفائز في هونغ كونغ هو “سيرينا، Serena “؛ تطبيق يتابع أنشطتك اليومية، ويتعرف الى بعض العادات التي تقوم بها (مثل قضاء الكثير من الوقت على وسائل الاعلام الاجتماعية) بهدف تحسين الصحة العقلية للمستخدمين.

لقد واجه الفريق في العرض النهائي مشكلات فنية، جعلت الحضور الذين بلغوا أكثر من 200 شخص ينتظرون بفارغ الصبر لمدة خمس دقائق. ومع ذلك، وعلى الرغم من هذا العائق، بقي الفريق هادئا وأطلق بعض النكت الى الجمهور الامر الذي ترك الابتسامة على وجوههم.

وفي النهاية، ذكر القضاة أنهم أعجبوا بشكل ملحوظ بالطريقة التي تعامل بها فريق سيرينا مع العقبة التي واجهتهم، والتي أظهرت روح الفريق وكفاءتهم العالية.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من رواد الأعمال