تقارير و تحليلات

ملكية الصناديق الاستثمارية في الأسهم المحلية تقفز 101 %

زادت شهية استحواذ الصناديق الاستثمارية المحلية في سوق الأسهم السعودية، بملكيتها بشكل ملحوظ، إذ قفزت ملكيتها بنسبة 101 في المائة منذ مطلع العام حتى أيلول (سبتمبر) الماضي، عما كانت عليه بنهاية العام الماضي.
ووفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية" استند على بيانات "تداول"، فقد ارتفعت ملكية الصناديق في سوق الأسهم من نحو 88.17 مليار ريال بنهاية العام الماضي 2016 إلى نحو 177.7 مليار ريال بنهاية أيلول (سبتمبر)، بنسبة 101 في المائة بزيادة بلغت 89.5 مليار ريال.
وارتفع بذلك استحواذ الصناديق الاستثمارية من إجمالي سوق الأسهم إلى نحو 10.32 في المائة بنهاية أيلول (سبتمبر) الماضي، مقابل نحو 5.24 في المائة بنهاية العام الماضي 2016، في حين كانت الصناديق تستحوذ على نحو 3.02 في المائة من إجمالي السوق بنهاية أيلول (سبتمبر) من 2016.
وبلغ استحواذ صناديق الاستثمار في سوق الأسهم 2.58 في المائة في أيلول (سبتمبر) 2015، ما يعكس استمرار عمليات الاستحواذ من قبل الصناديق في السوق خلال الفترات الماضية الذي وصل إلى نحو 10.32 في المائة من إجمالي السوق وهو أعلى معدل ملكية للصناديق بحسب البيانات المتوافرة.
وشهدت تداولات سوق الأسهم منذ نهاية العام الماضي ارتفاعات ملحوظة اقتربت من 40 في المائة، من أدنى مستوياته، بعد موجة هبوط استمرت منذ أيلول (سبتمبر) 2014.
في المقابل، تراجعت ملكية المستثمرين الأفراد في سوق الأسهم السعودية بجميع فئاتهم بنهاية أيلول (سبتمبر) الماضي إلى 27.3 في المائة من إجمالي السوق، وبملكية بلغت نحو 470.48 مليار ريال، مقابل 482.5 مليار ريال بنهاية العام الماضي بنسبة استحواذ بلغت حينها 28.69 في المائة.
وشهدت ملكية الأفراد في سوق الأسهم السعودية تراجعات كبيرة خلال العامين الماضيين، حيث استمرت ملكيتهم في التراجع خلال الأرباع الثمانية الماضية بشكل متتالٍ، حيث كانت ملكيتهم بنهاية عام 2015 نحو 32.1 في المائة في حين تبلغ الآن نحو 27.3 في المائة من إجمالي السوق.

*وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات