اتصالات وتقنية

نظام التشغيل iOS 11.. بداية الطريق لتوفير حرية أكبر للمستخدمين

بعد أن أتاحت شركة أبل لمستخدمي أجهزتها تحديث نظام التشغيل إلى الإصدار الحادي عشر من iOS لاحظ المستخدمون تطورا غير معهود من قبل أبل، حيث قامت أبل بتحديث وإضافة عديد من التطبيقات والمزايا على غرار نظام أندرويد، التي كان أبرزها تحديث صفحة التطبيقات في متجر تطبيقات أبل، وتسجيل ما يحدث في شاشة الهاتف إضافة إلى غيرها من التحديثات الأخرى.
تحديثات متجر أب ستور
قامت أبل بتحديث وترقية متجر التطبيقات عبر إعادة تصميم صفحة التطبيق، حيث تمت إعادة تصميم صفحة معلومات التطبيقات بطريقة تساعد المستخدم على اتخاذ قرار التنزيل، حيث سيكون بوسعه رؤية تقييم التطبيقات بسرعة كما ستكون إجابات المطورين عن الأسئلة ظاهرة للجميع، إلى جانب مرونة أكبر عند إجراء المشتريات من داخل التطبيق، وركزت أبل على مضاعفة الفيديوهات في صفحة معلومات التطبيق بهدف مساعدة المستخدم على رؤية طريقة عمل التطبيق بوضوح أكبر.
وعملت أبل على تقديم محتوى أفضل عبر متجر التطبيقات فيما يخص التطبيقات والألعاب، وذلك عبر توفير قصص يومية حول التطبيقات إلى جانب نصائح تعليمية واقتراحات ومقالات حول التطبيقات التي تحظى بشعبية، ولتعزيز المحتوى بصورة فعالة، أضافت أبل قوائم مصنفة بحسب النوع للتطبيقات والألعاب المميزة ووفقا لاختيارات المحررين، إضافة إلى تقديم لعبة وتطبيق واحد يوميا جديرين بالتجربة.
وعملت أبل على إضافة أقسام جديدة ضمن المتجر حيث أضافت قسم Today الجديد الذي يمثل الوجهة اليومية في المتجر الذي تتم إدارته من قبل محررين متفرغين هدفهم إبقاء المستخدمين على اطلاع بآخر المستجدات في عالم التطبيقات.
كما عملت "أبل" على فصل التطبيقات عن الألعاب، وذلك عبر إطلاق قسم خاص بالألعاب يتضمن مجموعة منتقاة من أفضل الألعاب وتشرف عليه نخبة من اللاعبين الخبراء.
كما أضافت أبل بعض التحسينات على وظائف البحث في المتجر، إذ أصبح بالإمكان العثور على المحتويات المطلوبة بصورة أسهل إلى جانب نتائج بحث أكثر شمولا تضم المقالات والنصائح والاقتراحات والقوائم.
مركز التحكم والتنبيهات
يأتي مركز التحكم مع تصميم جديد وبدلا من وجود عديد من الأزرار العشوائية المنتشرة عبر لوحات مختلفة منتشرة أفقيا وعموديا أصبحت الآن هناك لوحة موحدة لجميع الأزرار بحيث يبدو بسيط جدا، فعند السحب من أسفل الشاشة يظهر مركز التحكم مع تصميم مختلف عن الإصدارات السابقة. إذ يمكن التحكم في بعض الإعدادات مباشرة من الشاشة مثل تعديل مستوى الصوت والسطوع، كما يمكن الضغط مطولا على أي قسم منه لإظهار مزيد من التفاصيل، كما يمتاز مركز التحكم في تصميمه الجديد بأنه يضم عددا من الاختصارات مثل اختصار تطبيق التحكم في تلفزيون أبل والتنبيهات.
ميزة تعدد المهام
يعتبر تطبيق التبديل بين التطبيقات جديد تماما، فبدلا من وجود قائمة أفقية من بطاقات التطبيقات الموجودة على هواتف آيفون فإن حواسيب آيباد اللوحية حصلت على شبكة كبيرة من مربعات التطبيقات المرتبة إلى يسار مركز التحكم وأعلى المنصة، حيث يمكنها استيعاب 13 رمزا لتطبيق أو مجلد مع ثلاث منافض إضافية يمكنها عرض التطبيقات الخاصة المستخدمة أخيرا.
ولا تزال ميزة انقسام العرض التي تجلب معها تطبيقين وتضعهما جنبا إلى جنب على أي جهاز آيباد موجودة إلا أنه أصبح من السهولة بمكان جلب تلك التطبيقات وجعلها تعمل معا في وقت واحد.
تسجيل الشاشة
أصبح بالإمكان تسجيل ما يفعله المستخدم على هاتف آيفون الخاص به بسهولة جدا، ورغم أن الميزة قد لا تصل إلى الجميع إلا أنها تعتبر مفيدة جدا، حيث يمكن إضافة الأصوات والتعليقات ومشاركته بمثابة مقطع فيديو، حيث يمكن لهذه الميزة خدمة مقاطع الفيديو المخصصة للمساعدة ومواقع المساعدة الذاتية بشكل كبير.
وضع علامة على أي شيء تقريبا
أضافت أبل أيضا أداة جديدة لوضع العلامات وتسليط الضوء على ما يرغب المستخدم بإبرازه وذلك من خلال لقطة الشاشة التي يمكن الحصول عليها عن طريق الضغط على زر المنزل إضافة إلى زر التشغيل ، ويمكن حاليا وضع دائرة على تعليق غريب أو إضافة ملاحظة بواسطة الأصبع بحيث تعتبر هذه الميزة ذات فائدة كبيرة لمستخدمي "تويتر" و"فيس بوك"، كما يمكن تحويل أي من لقطات الشاشة تلك المعدلة إلى ملفات PDF لحفظها ومشاركتها بشكل فوري، ويمكن استعمال الميزة مع أو بدون قلم أبل Apple Pencil.
ماسح ضوئي ضمن تطبيق الملاحظات
يحصل تطبيق الملاحظات من أبل دائما على ترقيات مهمة، وهو ما يجعله تطبيقا مفضلا للمستخدمين مقارنة بالتطبيقات الأخرى ، حيث أصبح بالإمكان ضمن إصدار iOS 11 إضافة الجداول، إلى جانب وجود أداة ماسح ضوئي لإضافة الإيصالات والفواتير والوثائق الأخرى إلا أنها لا تعمل على تحويل الصور إلى نص قابل للتحرير، ويمكن عند مسح أي صورة أو فاتورة أو مستند اختيار أي زاوية ليقوم الجهاز تلقائيا، وبفضل تقنية الواقع المعزز، بتعديل الصور لتظهر وكأنها مسحت عن طريق جهاز ماسح ضوئي، ثم يمكن تحريرها وحفظها أو مشاركتها، ويمكن استعمال قلم أبل Apple Pencil لإضافة رسم تخطيطي إلى تطبيق الملاحظات أو الاستفادة منه عبر شاشة القفل من أجل تدوين ملاحظة سريعة ويتم مسحها بعد ذلك عبر OCR لحفظها ضمن الملاحظات وتسهيل العثور عليها في وقت لاحق.
تطبيق الملفات
النقلة النوعية التي قامت بها أبل هي ميزة المجلدات، حيث قامت بتوفير مكان موحد لتجميع المجلدات والتطبيقات الموجودة على الجهاز أو ضمن الحسابات السحابية، وتعتبر الميزة بمثابة مكان مركزي لتجميع جميع الأشياء الخاصة بالمستخدم، وعلى الرغم من أنه لا يمكن إنشاء مجلدات على الفور ضمن جهاز آيفون دون وضعها في مجلدات موجودة مسبقا إلا أنها تعتبر طريقة أفضل للتعامل مع الملفات. ورغم أنه ليس مشابه تماما لنظام كامل لإدارة الملفات لأنه لا يمنح المستخدم وصولا كاملا إلى كل شيء بما في ذلك ملفات النظام، إلا أنه يعتبر قريبا جدا منه بحيث يمكن من خلاله فتح وحفظ وتنظيم الملفات، ويمكن لتطبيقات الطرف الثالث مثل دروب بوكس، وجوجل درايف، ومايكروسوفت ون درايف، الاندماج معه وهو متاح لأي تطبيق.
ميزات محسنة للكاميرا
أضافت الشركة ميزات جديدة للكاميرا والوسائط الإضافية بحيث يمكن للنظام حاليا تخزين الصور والفيديوهات بصيغة جديدة تستغل مساحة صغيرة من ذاكرة الجهاز عبر تقنية تدعى تنسيق ملفات الصور عالي الكفاءة HEIF، كما أصبح بالإمكان التقاط الصور في نمط البورتريه مع تثبيت بصري للصور وفلاش لتظهر كل صورة بجودة احترافية، إلى جانب تعزيز ميزة الذكريات بحيث يتم تشغيلها في الوضعين الأفقي والعامودي وإمكانية إنشاء مزيد من الذكريات تلقائيا.
ميزات أخرى ضمن iOS 11
يحتوي متصفح "أبل للويب سفاري" على ميزة متطورة للحد من التتبع بحيث يمكن للميزة الحد من إمكانية تتبع الإعلانات للمستخدم في كل صفحة ويب يزورها، كما أصبح بإمكان مستخدمي تطبيق الخرائط من أبل التمرير بإصبع واحد عن طريق الضغط المزدوج قبل التمرير تماما كما هو الحال مع مستخدمي خرائط جوجل، إلى جانب وجود ميزة مزامنة آيكلاود iCloud جديدة، حيث تعمل على أخذ الأشياء الموجودة فقط على كل جهاز على حدة ومزامنتها عبر كل شيء بحيث يمكن الوصول إلى جميع رسائل iMessages والوجوه التي تم تحديدها والتعرف عليها ضمن تطبيق الصور.

شرح الصورة:
نظام التشغيل الجديد هو الخطوة الأولى لقلب الطاولة على نظام أندرويد.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من اتصالات وتقنية