الطاقة- الطاقة المتجددة

فرنسا تعتزم وقف بيع السيارات العاملة بالبنزين والديزل بحلول 2040

تعتزم فرنسا بيع السيارات التي تعمل بمحركات ديزل (سولار) أو بنزين في كل أنحاء البلاد بحلول 2040 كجزء من خطة تستهدف خفض الانبعاثات الغازية المسببة لظاهرة التغير المناخي إلى المستوى المستهدف، وفقا لاتفاق باريس الدولي للمناخ.
كما أعلن نيكولا هولو، وزير البيئة الفرنسي، اعتزام فرنسا وفق إنتاج الكهرباء من المحطات التي تعمل بالفحم بحلول 2022، في حين تمثل هذه المحطات حوالي 20% من إجمالي إنتاج الكهرباء في البلاد حاليا.
كما تعتزم فرنسا تقليص حصة الطاقة النووية من مزيج إنتاج الكهرباء في البلاد إلى 50% بحلول 2025 مقابل 75% حاليا.
يذكر أن هذه الإجراءات تمثل جزءا من خطة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لجعل فرنسا دولة خالية من الكربون بحلول .2025 وأشار هولو إلى أن صناعة السيارات الفرنسية مؤهلة جيدا للتعامل مع هذا التحول.
وبحسب وكالة البيئة الأوروبية، فإن شركات صناعة السيارات الفرنسية بيجو وستروين ورينو تحتل المراكز الأول والثاني والثالث في قائمة أقل شركات السيارات من حيث معدلات الانبعاثات الغازية عام .2016
جاء إعلان الحكومة الفرنسية بعد يوم واحد فقط من إعلان شركة "فولفو كارز" السويدية للسيارات اعتزامها إنهاء إنتاج السيارات التي تعمل بالوقود التقليدي فقط بحلول .2019
وقالت الشركة السويدية المملوكة لمستثمرين صينيين في بيان إن كل الطرز التي تعتزم طرحها اعتبارا من 2019 ستكون مزودة بمحرك كهربائي لتجعل السيارات الكهربائية محور نشاطها المستقبلي.
وهناك دول أخرى مثل ألمانيا والهند تسعى إلى وقف استخدام السيارات التي تعمل بمحرك الاحتراق الداخلي التقليدي بحلول .2030 في حين تعتزم هولندا والنرويج المساح ببيع السيارات الكهربائية أو الهجين بنسبة 100% بحلول .2025
 

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- الطاقة المتجددة