أخبار الشركات- خليجية

رئيس "الاتحاد للطيران" يغادر منصبه والمجموعة الإماراتية تراجع استراتيجيتها

اعلنت مجموعة "الاتحاد للطيران" الاماراتية المملوكة من حكومة ابوظبي الثلاثاء ان رئيسها جيمس هوغن سيغادر منصبه في النصف الثاني من العام 2017، في وقت تواجه استثمارات المجموعة في شركات طيران اخرى صعوبات مالية. وقاد هوغن المجموعة لاكثر من عشر سنوات شهدت خلالها "الاتحاد للطيران" نموا سريعا، وكان مهندس الاستراتيجية التي قامت على الاستثمار في شركات طيران عديدة بينها "طيران برلين" و"اليطاليا". لكن في ظل تراجع اسعار النفط والصعوبات المالية التي تواجهها شركات الطيران حول العالم، قررت المجموعة ان الوقت حان لمراجعة هذه الاستثمارات والتاقلم مع الظروف الاقتصادية المستجدة. وقال رئيس مجلس ادارة "الاتحاد للطيران" محمد مبارك بن فاضل المزروعي في بيان اعلنت فيه المجموعة مغادرة هوغن لمنصبه "سيواصل مجلس الادارة وفريق الادارة التنفيذية إجراء مراجعة استراتيجية على مستوى الشركة، وذلك بهدف المحافظة على استدامة نجاحاتها في ظل التحديات التي يشهدها السوق". واضاف "يتوجب علينا التأكد من أن الاتحاد للطيران تعمل وفق الشكل والحجم المناسبين، وأن نواصل العمل على تحسين كفاءة التكاليف وتعزيز الانتاجية والايرادات، كما يتعين علينا مواصلة المضي قدما وإجراء التعديلات على شراكاتنا بالحصص حتى مع التزامنا تجاه هذه الاستراتيجية". تعد "الاتحاد للطيران" احدى ابرز مجموعات النقل الجوي في الخليج، وتشغل اسطولا من 120 طائرة من شركتي "ايرباص" و"بوينغ"، اضافة الى طلبات على 178 طائرة من المقرر ان تتسلمها قبل سنة 2025. ومجموعة "الاتحاد للطيران" تضم ثاني اكبر شركة طيران اماراتية بعد "طيران الامارات". وقد حققت المجموعة نموا سريعا منذ تأسيسها في العام 2003 وباتت تسير رحلات الى 112 وجهة. وبحسب المزروعي، فان قيادة هوغن للمجموعة حققت لها "الكثير من الانجازات خلال عشر سنوات فقط، أشرف خلالها على نمو الشركة وتحولها من ناقل إقليمي يمتلك 22 طائرة إلى مجموعة طيران عالمية". وقال ان رئيس المجموعة اشرف ايضا على "الشراكات بالحصص في سبع شركات طيران تنقل سويا مع الاتحاد للطيران ما يزيد عن 120 مليون ضيف سنويا". غير ان استراتيجية المجموعة التي تتخذ من ابوظبي مقرا لها تتعارض مع استراتيجية الشركات الرئيسية المنافسة في الخليج وعلى راسها "طيران الامارات" في دبي والخطوط الجوية القطرية اللتين وجهتا استثماراتهما صوب تطوير الخدمات التي تقدمانها. وانفقت "الاتحاد للطيران" مئات ملايين الدولارات لشراء حصص في الشركات الاجنبية، بما فيها حيازة 49 بالمئة من اسهم "اليطاليا"، و29 بالمئة من اسهم "طيران برلين"، و19,9 بالمئة من اسهم "فيرجين استراليا". وكلفت بعض هذه الاستثمارات المجموعة الاماراتية مبالغ طائلة حيث اجبرت "الاتحاد للطيران" على ضخ الاموال في "طيران برلين" على مدى الاعوام الاخيرة، علما ان الشركة الالمانية تعرضت لخسائر بقيمة 480 مليون دولار في العام 2015. كما ان الاستثمار في شركة "اليطاليا" تعرض للانتقاد ايضا في ظل مخاوف من التخلي عن 1600 وظيفة في الشركة الايطالية، علما ان المجموعة الاماراتية انقذتها من الافلاس في العام 2014. واعلنت "الاتحاد للطيران" عن ارتفاع ارباحها بنسبة 41 بالمئة في العام 2015 لتبلغ 103 ملايين دولار في ظل تزايد اعداد المسافرين وعمليات الشحن. لكن في خطوة قد تكون مرتبطة باستراتيجية تقوم على تحفظ مالي اكبر، اعلنت المجموعة في كانون الاول/ديسمبر الماضي عن خفض اعداد موظفيها في ظل احتدام المنافسة مع شركات النقل الاخرى في الخليج. واعتبرت المجموعة حينها انها باتت تعمل في "بيئة متزايدة التنافسية، على خلفية من الاوضاع الاقتصادية العالمية غير المواتية" بسبب تراجع اسعار النفط والتي دفعت دول الخليج الى اعتماد اجراءات تقشف صارمة. وبحسب تقرير للمجموعة صدر في تشرين الاول/اكتوبر، فانها تضم اكثر من 26 الف موظف من 150 جنسية، بينهم ثلاثة الاف اماراتي. يتولى هوغن اعلى منصب في المجموعة التي تضم عدة فروع منذ العام 2006. وفي العام الماضي، اصبح منصب هوغن "الرئيس والرئيس التنفيذي" للمجموعة بكاملها ضمن خطة اعادة هيكلة لادارتها. وقال هوغن في بيان المجموعة "يحدوني الفخر بما قمنا ببنائه في الاتحاد للطيران والمساهمات الكبيرة التي قدمتها الشركة في مسيرة دولة الامارات العربية المتحدة وفي تطوير امارة أبوظبي". وسينضم هوغن الى شركة استثمارية مع جيمس ريجني، رئيس الشؤون المالية في مجموعة "الاتحاد للطيران" الذي سيغادر منصبه ايضا في وقت لاحق خلال العام الحالي. وقال المزروعي "نحن نتطلع إلى استمرار التعاون بين أبوظبي وجيمس هوغن بطرق جديدة في المستقبل"، من دون ان يكشف عن تفاصيل اضافية. ويجري حاليا البحث "على مستوى عالمي عن رئيس تنفيذي جديد للمجموعة ورئيس جديد للشؤون المالية بالمجموعة"، وفقا للبيان. وبحسب الهيكلية الجديدة للشركة التي بدأت تطبق العام الماضي، عين رئيس تنفيذي مستقل لفرع شركة الطيران في المجموعة هو بيتر بومغارتنر، بينما عين رئيسان تنفيذيان آخران لفرعي شؤون الشركاء والهندسة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار الشركات- خليجية