محليات

تظاهرة للجالية الإندونيسية أمام قنصلية بلادهم في جدة يتسبب في حريق ووفاة إندونيسية

أكد الملازم نواف البوق الناطق الإعلامي لشرطة محافظة جدة أن تجمعا حدث عند القنصلية الإندونيسية واعتراض على بطء الإجراءات داخل القنصلية، حيث فسره أبناء الجالية إلى تظاهرة وتجمع ومطالبة بسرعة إنهاء تلك الإجراءات بطرق غير سليمة. وأوضح أنه حدث تواجد كثيف من قبل الجالية الإندونيسية وتجمع قرب مبنى قنصلية بلادهم في جدة بغرض تصحيح أوضاعهم واستخراج جوازات سفر وتجديدها، مشيرا إلى أنه حدث تزاحم وتدافع مما أدى إلى بعض الإصابات الطفيفة، وأيضا إلى نشوب حريق في جزء من مبني السفارة وجارى التحقيق حول معرفة السبب المؤدي لاشتعال النيران. كما أشار إلى أن الجهات الأمنية والإسعاف قد باشرت الموقع وتم إسعاف المصابين وكذلك إخماد الحريق وتم إعادة الأمور إلى ما كانت عليه. وأضاف البوق إلى أنه تم إفهام الجميع بأن الأنظمة والقوانين على الأراضي السعودية تحظر مثل تلك الأعمال من تظاهر وشغب بكل أشكالها، وأن من يتجاوز في ذلك سيقع تحت طائلة القانون. وأشارت مصادر عن وجود حالة وفاة لامرأة بعد نشوب الحريق مساء أمس، عند قيام المتجمهرن بمحاولة الدخول للقنصلية بالعنف حول أسوار القنصلية، مشيرا إلى أن التجمع بلغ قرابة الـ 8 آلاف شخص حول القنصلية، لتصحيح أوضاعهم قبل انتهاء المدة الممنوحة لهم، موضحا أنه لم يتعرض أي مكتب داخلي للقنصلية للضرر وجميع الأوراق الثبوتية بحالة سليمة. وأكد لـ"الاقتصادية" شهود عيان من موقع الحادث إلى وجود الكثير من أفراد الجالية الإندونيسية بالإضافة إلى وجود عدة اصابات ناجمة عن التدافع الشديدة، وتهشيم لبعض السيارات المارة في الموقع. وقال محمود سعيد مصري الجنسية لـ"الاقتصادية": كنت في سيارتي بقرب من القنصلية الإندونيسية، وعند مروري من أمام باب السفارة وجدت الكثير من أفراد الجالية الإندونيسية يرمون الحجارة والعلب الزجاجية على السيارة، وعند محاولتي ابعادهم قاموا بالهجوم علي.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من محليات