تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الثلاثاء 14 جمادى الأول 1434 هـ. الموافق 26 مارس 2013 العدد 7106
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 608 يوم . عودة لعدد اليوم

86 % منهم يرون أن مشاركة قطاع الأعمال تدعم ابتكاراتهم

الشبكات الاجتماعية مفتاح لنجاح الشباب

هيفاء الزهراني من جدة

فتحت الشبكات الاجتماعية أوسع أبواب التمكين والتحفيز للشباب العربي بعد أن أصبحت قراراتهم ومبادراتهم محل اهتمام قطاع الأعمال المتفاعل مع أدوات التواصل الاجتماعي الحديث، لتنتقل بذلك من الهامش الاختياري إلى الاهتمام الدائم من قبل قطاع الأعمال في منطقة الشرق الأوسط على وجه الخصوص، حسب تأكيدات الدراسة التي أعدها برنامج الحوكمة والابتكار في كلية دبي لإدارة الحكومة.

ووجدت الدراسة البحثية، التي انصبّ التركيز فيها على الشباب العربي وتُعتبر الأوسع والأشمل من نوعها، أن 86 في المائة من المستطلعة آراؤهم يعتقدون أن لوسائل الإعلام الاجتماعي أثراً تمكينياً للمشاريع الريادية، فيما رأى 90 في المائة من المشاركين في الدراسة أن لها قدرة على رفع الوعي بالعلامة التجارية وتأثيرا إيجابيا في التسويق. وأشار 86 في المائة إلى تمكين وسائل الإعلام الاجتماعي الشركات من الوصول إلى أسواق جديدة، في حين قال 85 في المائة إنها قادرة على إشراك العملاء والزبائن. وقال 84 في المائة إنهم يعتقدون أن وسائل الإعلام الاجتماعي قد تشحذ الروح الريادية وتُلهمها في الشركات.

واتفق 81 في المائة من المستطلعة آراؤهم على أن وضع سياسات وطنية للتعامل مع الإعلام الاجتماعي في أماكن العمل يمكن أن يقود إلى استخدامها استخداماً أفضل.

وأظهرت الدراسة تفاعل ما يزيد على 50 مليونا عربيا في وسائل التواصل الاجتماعي، معتمدين على تلك الوسائل للتأثير في مسار الأوضاع الاجتماعية والتجارية في بلدانهم.

وجمعت الدراسة التي اختبرت قدرات وسائل الإعلام الاجتماعي في تعزيز التنمية المجتمعية وخلق فرص العمل ونمو الأعمال التجارية في جميع أنحاء المنطقة العربية، بيانات من نحو خمسة آلاف شخص شملهم الاستطلاع في كل من الأردن، والإمارات، والبحرين، والسعودية، وعُمان، والكويت، ولبنان، ومصر.

وعن حصر المواضيع الأكثر انتشارا بين طيات الشبكات الاجتماعية مثل تويتر وفيسبوك ويوتيوب وكييك وجوجل بلس وانستاجرام، ورصد العناوين التي يتبادلونها المستخدمين محليا، قال رياض سعد مالك موقع ''مرصد'' saudismedia.com للـ''الاقتصادية'' إن الهدف من إنشاء المرصد هو الحاجة الضرورية لتغطية كل ما يحدث في هذه الشبكات من أحداث وأخبار تهم مستخدميها بالدرجة الأولى ولغير المستخدمين من حيث معرفة كل ما يدور فيها، وأكد رياض أن فكرة المرصد جاءت بسبب التوسع والانتشار الكبير الذي تشهده هذه المواقع مدعمة حديثة بارتفاع عدد مستخدمي تويتر وحده من السعوديين قرابة ثلاثة ملايين حساب وبواقع أكثر من مليون و500 تغريدة في اليوم الواحد، وأن نسبة المغردين 55 في المائة والمغردات 45 في المائة، وأكثر الفئات العمرية لتلك الحسابات هي الشباب والشابات الذين تراوحت أعمارهم بين 25-34 عاماً. واستشهد بدراسة حديثه كشفت من شركة Semiocast الفرنسية وأكدها موقع تويتر أن اللغة العربية هي الأسرع انتشاراً على موقع تويتر بمعدل 30 في المائة من اللغات الأخرى، في حين أن عدد مستخدمي المواقع الاجتماعية من السعوديين بلغ ما يقارب 50 في المائة حتى الربع الأول من عام 2013، وأضاف أن المرصد يهتم أيضاً بما يتم تداوله عبر رسائل الواتساب وخدمة الـ BBM من البلاكبيري، مؤكداً أن موقع المرصد تحت إدارة فريق مختص ومدرب يعمل جاهداً ليكون الموقع هو المرجع الأساسي لكل السعوديين في الشبكات الاجتماعية.

وفي سياق متصل، أكدت دراسة حديثة قامت بها شبكة dudu الاجتماعية ارتفاع عدد الشبكات الاجتماعية الخاصة بالشركات (بزنس تو بزنسB2B) لأهدافها التجارية في الخليج العربي بنسبة بلغت 35 في المائة من مستخدمي الإنترنت تتصدرها السعودية بواقع 43 في المائة. وأوضحت الدراسة أن هدفها كان للتعرف على سلوكيات مستخدمي الإنترنت في منطقة الخليج العربي، مشيرة إلى الجهود الكبيرة، التي تبذلها الشركات للحفاظ على استمرارية التواصل الاجتماعي بطريقة مميزة مع عملائها على الإنترنت والمحتوى الذي يتم إعداده بطريقة تناسب احتياجات الجمهور المستهدف. وأشارت الدراسة إلى أن نحو 35 في المائة من مستخدمي الإنترنت في منطقة الخليج يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي لأهداف تجارية وتتصدر السعودية هذا المجال بنسب 43 في المائة. بينما 93 في المائة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في الخليج لأغراض تجارية يقرون أنها فعالة ومفيدة، وتمثل الكويت النسبة الأعلى، حيث تصل نسبتها إلى 96 في المائة. في حين أن ما نسبته 16 في المائة من المستخدمين في الخليج يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي لمناقشة المنتجات والخدمات والعلامات التجارية، وتمثل البحرين والسعودية نسبة 19 في المائة في هذه الفئة. وبينت الدراسة أن 55 في المائة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في منطقة الخليج يتحدثون لغتين، و20 في المائة يتحدثون 3 لغات، و9 في المائة يتحدثون 4 لغات.

وأوضحت نتائج الدراسة أن 62 في المائة من المستخدمين في منطقة الخليج يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي للتواصل مع أصدقائهم الفعليين في الحياة، بينما 39 في المائة يستخدمونها للتعرف على أناس جدد، و32 في المائة يستخدمونها للتعرف على أناس جدد من بيئات وثقافات مختلفة، و30 في المائة منهم يستخدمونها لتبادل مقاطع الفيديو والصور، واشتملت الدراسة على عينة من 2,632 شخصاً من دول الخليج، 32 في المائة من المواطنين و68 في المائة من المقيمين فيها.


حفظ طباعة تعليق إرسال
الأكثر تفاعلاً

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

تعليق واحد

  1. محمدالشعري (مسجل) (1) 2013-03-26 14:53:00

    ستتطور إستخدامات الشبكات الإجتماعية تطورا ملحوظا عندما تتواجد فيها التجارة الألكترونية بنسبة أكبر مما هي حاليا. أتمنى أن ينص القانون على وجوب إنشاء موقع متخصص في التجارة الألكترونية لكل مؤسسة إقتصادية يزيد عدد العاملين بها عن عشرة أفراد. أعتقد أن التنمية في هذا العصر لا تكون إلا بالتركيز على التجارة الألكترونية من جهة و على الحكومة الألكترونية من جهة مقابلة.

التعليق مقفل