أخبار

الملك يأمر .. مدينتان طبيتان بمواصفات عالمية لخدمة رجال «الداخلية»

وجه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بإنشاء مدينتين طبيتين تابعتين لوزارة الداخلية، الأولى في الرياض والثانية في محافظة جدة. ويأتي إنشاء المدينتين الطبيتين في ظل الرعاية الكريمة التي يوليها خادم الحرمين وولي العهد لأبنائهم رجال الأمن وعموم منسوبي وزارة الداخلية وحرصهما على توفير الخدمات الطبية المتقدمة لكل فرد من أبناء الوطن، ما يجعل من قيام هذا المشروع الطبي الكبير وفق طبيعته التخصصية مرجعا في المجالات الطبية التي يتميز بها، وكذلك المجالات العامة التحويلية بحيث يمكن استقبال الحالات المحولة لهاتين المدينتين من الجهات الصحية المختلفة ومن شبكة مستشفيات وزارة الداخلية المزمع إنشاؤها في إطار خطة متكاملة من الخدمات الطبية. #2# أوضح ذلك الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية رافعا الشكر وجزيل التقدير والامتنان باسمه وباسم رجال الأمن وجميع منسوبي وزارة الداخلية إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي العهد الأمير سلمان بن عبد العزيز، على هذه الرعاية لأبنائهم رجال الأمن ومنسوبي وزارة الداخلية، موضحا أن قيام هذين الصرحين الطبيين الكبيرين يأتي في سياق الخطط التطويرية المستقبلية التي انتهجتها وزارة الداخلية لرجال الأمن وعموم منسوبي وزارة الداخلية وتحقيق كل ما من شأنه توفير الخدمات الصحية لهم ولذويهم وبما يعينهم على أداء واجباتهم ومهمات عملهم على أكمل وجه. #3# #4# #5# وإنفاذا لما وجه به خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز من إنشاء مدينتين طبيتين تابعتين لوزارة الداخلية في الرياض وجدة، وجه الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية بوضع الخطط التنفيذية لإقامة هاتين المدينتين الطبيتين في إطار زمني محدد وبمستوى رفيع من الجودة والإتقان وفقا لأهمية وحجم هذين المشروعين الكبيرين. #6# #7# #8# وأشار الدكتور سليمان بن عبد العزيز السحيمي مدير عام برنامج مستشفى قوى الأمن إلى أن قيام هذا المشروع الصحي الكبير هو استجابة للاحتياجات الضرورية لرجال الأمن ومنسوبي وزارة الداخلية من الخدمات الصحية المتطورة مبينا أن تصاميم ومواصفات هاتين المدينتين تمت من قبل أحد أشهر مؤسسات تصميم المرافق الصحية العالمية وفقا للمعايير الدولية المستخدمة في تنفيذ المدن الطبية بالتنسيق مع نخبة من المختصين السعوديين من منسوبي مستشفى قوى الأمن في الرياض بحيث أخذ في الاعتبار استخدام مفاهيم جديدة حول دمج الخدمات الطبية المساعدة والخدمات المساندة لتحقيق جدوى اقتصادية واستخدام أمثل للموارد والإمكانات إلى جانب تكامل الخدمات الطبية على مستوى المملكة وتفادي الازدواجية والتكرار، كما روعي أن يكون المشروعان من المشاريع الصديقة للبيئة مع اعتماد ترشيد استهلاك الطاقة والحد من الغازات الملوثة، واستخدام الطاقة الشمسية ووسائل نقل صديقة للبيئة، وتحقيق متطلبات المباني الخضراء. #9# #10#
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار