أخبار

ميليشيا شيعية تخطف سعوديًا وتركيًا وسوريين في لبنان

خطفت عشيرة شيعية في لبنان مواطنا سعوديا ورجل اعمال تركيا وعدة سوريين قالت انهم مقاتلون من المعارضة للانتقام لخطف أحد ابناء العشيرة من جانب الجيش السوري الحر في دمشق. وقال ماهر المقداد احد ابناء عشيرة المقداد ان العشيرة خطفت أكثر من 20 سوريا. وماهر المقداد من اقارب حسن المقداد الرجل الذي قال انه خطف في دمشق قبل يومين بواسطة الجيش السوري الحر الذي يقاتل ضد حكم الاسد. وفي تصريحات لوكالة الانباء الوطنية اللبنانية قال ان كرة الثلج ستكبر محذرا قطر والسعودية وتركيا ومواطنيها. وألقت الدول الثلاث بثقلها وراء الانتفاضة في سوريا. وتحقق فيما يبدو التهديد بسرعة بخطف رعايا من الدول التي ايدت المعارضين السوريين. وقال حاتم المقداد وهو شقيق الرجل المخطوف في سوريا في تصريحات لتلفزيون الجديد اللبناني ان مواطنا سعوديا ضمن مجموعة الرجال المخطوفين في لبنان. وقال دبلوماسي في لبنان ان مواطنا تركيا ضمن الرهائن. وقال الدبلوماسي "كان (التركي) هنا في عمل ووصل اليوم وخطف بالقرب من المطار" مضيفا انه لم يتحقق تقدم يذكر حتى الان في المفاوضات لتأمين الافراج عن الرجل. وفي تسجيل فيديو بثته قناة الميادين وهي محطة تلفزيون مقرها لبنان ظهر رجلان تم تعريفهما على انهما عضوان في الجيش السوري الحر وهما محتجزان لدى رجال مسلحين من عشيرة المقداد يرتدون الزي الاخضر ويحملون بنادق الية. وقال احد المحتجزين انه نقيب واسمه محمد وان دوره هو المساعدة في ارسال امدادات للجيش السوري الحر. وقال اخر انه مساعده. وقال ماهر المقداد الذي تحدث الى رويترز ان الخطف جاء ردا على احتجاز حسن المقداد في دمشق قبل يومين من جانب الجيش السوري الحر. وقال المعارضون ان جماعة حزب الله اللبنانية وهي من حلفاء الاسد ارسلت المقداد الى سوريا. وقال ان المحتجزين السوريين بينهم ملازم انشق على جيش الاسد للانضمام الى المعارضة لكن اولئك الذين ليسوا اعضاء في الجيش السوري الحر افرج عنهم. ولم يذكر تفاصيل عن الكيفية أو المكان الذي خطف فيه الرجال. وأضاف ان المقداد ذهب الى سوريا منذ اكثر من عام ونصف العام أي قبل تفجر الانتفاضة المستمرة منذ 17 شهرا ضد الاسد وانه ليس له صلة بالقتال في سوريا. وقال ماهر المقداد انهم لا يهمهم ما يحدث في سوريا وانهم يحترمون الرغبة في الديمقراطية وما يريدونه فقط هو عودة ابنهم الى لبنان سالما. وأحدثت الانتفاضة في سوريا استقطابا في لبنان حيث يؤيد المسلمون السنة المعارضة السورية بينما تؤيد جماعة حزب الله الاسد.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار