الإنترنت.. أهو سحر المعرفة أم اكتشاف أم استمتاع؟

|
- أي فتنة هذي التي تجعل الناس يقضون ساعات أمام شاشات الكمبيوتر يسبحون في فضاء افتراضي؟ - أهو سحر المعرفة، أم جاذبية الاكتشاف، أم مجرد الاستمتاع بقتل الوقت من دون جهد؟ أنفق المفكر الإسباني مانويل كاسيلز نحو عقدين من الزمن في دراسة ''المجتمع الشبكي'' و''السلوك الشبكي'' ودور الشبكات الإلكترونية في إعادة صوغ هوية الأفراد على امتداد العالم. طبقا لرأي كاسيلز فإن جاذبية العالم الافتراضي تكمن في قدرته على تلبية الحاجة إلى اكتشاف الذات وتحقيق الذات. كل إنسان يواجه في شبابه المبكر سؤال ''من أنا؟'' و''ما موقعي ضمن شبكة العلاقات الاجتماعية؟''. كل مجتمع يضع أمام أبنائه جوابا عن هذين السؤالين وعن غيرهما من الأسئلة في سياق التربية الأبوية والاجتماعية الهادفة لإدماج الشاب في النظام الاجتماعي القائم. في المجتمعات المغلقة والمحافظة، تتم هذه العملية بشكل شبه قسري. لأن شبكة العلاقات الاجتماعية التقليدية هي وسيلة التواصل الوحيدة بين الفرد والعالم. اكتشاف الفرد للعالم هو الخطوة الضرورية لتكوين منظومة المعاني التي يبني الفرد على أرضيتها تصوره لذاته وللآخرين، أي جوابه على سؤال ''من أنا'' و''ما موقعي''. مع انتشار الإنترنت، لم تعد التربية العائلية والاجتماعية قناة وحيدة للتعرف على العالم. اكتشاف العالم لم يعد مشروطا بالمعاني التي يقدمها الأبوان أو المجتمع. يمكن للفرد الآن أن يختار بين المعاني التي يتوارثها المجتمع أو تلك التي يجدها في العالم الافتراضي. وتبعا لذلك فقد أصبح الفرد مساهما في توليف هويته الشخصية، التي قد تتوافق مع منظومات المعاني السائدة أو تخالفها. - حسنا ... ماذا يجعل الإنترنت مختلفا وأكثر جاذبية من أدوات التواصل الأخرى؟ يتحدث كاسيلز عن ''قوة التدفق''the power of flows. حين يصل عامة الناس إلى مصادر المعلومات من خلال الإنترنت، ثم يعيدون إنتاجها ونشرها عبر العالم، فإنهم يطلقون سلسلة هائلة من قوى صغيرة كامنة في داخلهم، تترابط وتتكثف في شكل شبكي، مولدة قوة ضخمة لكنها منتشرة. يقود هذا بالضرورة إلى تبعثر عناصر القوة التي كانت مركزة ومحتكرة في جهات محددة. تمرد أحد الضعفاء على القوة الكبيرة هو الخطوة الأولى، أو النموذج. الاستجابات والتفاعلات التي يلاقيها هذا النموذج تولد شبكة من التمردات المماثلة، تتسع وتتعمق بسرعة ، تتجاوز - عادة - قدرة القوى المركزية أو التقليدية على الرد. القوة – كما نعرف – مفهوم مقارن. ازدياد قوة أحد أطراف المعادلة السياسية – الاجتماعية يعني انكماش قوة الأطراف الأخرى، والعكس بالعكس. مصادر القوة الجديدة المتأتية من التطورات المذكورة أعلاه، تقود بالضرورة إلى تقليص القوى السائدة أو تقييدها. هذا ما يسميه كاسيلز ''تدفق القوة'' flow of power. الإنترنت ليس مجرد وسيلة تسلية يستمتع بها شباب اليوم، إنها وسيلة لاستنباط القوة، تؤدي بالضرورة إلى تفكيك أو بعثرة القوى السائدة.

اخر مقالات الكاتب

إنشرها