تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الثلاثاء 13 شعبان 1433 هـ. الموافق 03 يوليو 2012 العدد 6840
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 850 يوم . عودة لعدد اليوم

49 مادة في نظام الرهن العقاري لضبط العلاقة بين المموِّل والمستفيد

محمد البيشي من الرياض

صدر أمس نظام الرهن العقاري ضمن حزمة الأنظمة التي صدرت عن مجلس الوزراء بعد أن أكملت الجهات المعنية صياغة ومراجعة جميع مواده والتي تتكون من 49 مادة ما بين التعريفات والإجراءات والشروط وغيرها من المواد المنظمة لعملية الرهن العقاري.

ويعتبر نظام الرهن العقاري من الضمانات التي يلجأ إليها الدائن لضمان حقه في استيفاء الديون، حيث يجوز الرهن مقابل الديون والتمويل في النشاط التجاري والمدني على حد سواء، ولا يشترط أن يكون الدين متعلقا بالعقار نفسه، وسيكون لإقراره وفق المتخصصين الأثر الكبير في تشجيع البنوك وشركات التقسيط العقارية، والذي سينعكس بدوره إيجابا على حركة السوق عامة وإتاحة الفرصة لذوي الدخل المتوسط والمحدود لبناء مساكن مستقلة لهم.

والنظام يعد من الضمانات التي تكفل حقوق شركات ومؤسسات التمويل العقاري وتجعل الاستثمار في هذا المجال آمناً، ما سيجعل المنافسة تزداد يوما بعد يوما، ويكفل هذا النظام للشركة الممولة لبناء أو تمليك العقار أن يتم رهن ذلك العقار لصالحها حتى يتم دفع جميع الأقساط المستحقة.

ووفقا لآخر مسودة تم تداولها قبل صدور النظام أمس وبحسب ما هو متداول بين المتخصصين فإن النظام جاء على الشكل التالي:

الفصل الأول: إنشاء الرهن

المادة الأولى:

أ - الرهن العقاري يكسب به الدائن حقاً عينياً على عقار معين يقضي النظام بوجوب تسجيله، ويكون له بمقتضاه أن يتقدم على جميع الدائنين العاديين والتالين له في المرتبة في استيفاء دينه من ثمن ذلك العقار بأي يد يكون.

ب: 1- إذا كان العقار مسجلا وفقا لأحكام نظام التسجيل العيني للعقار، فيكون تسجيل الرهن بحسب أحكام ذلك النظام.

2 - يكون تسجيل الرهن على العقار الذي لم يطبق عليه نظام التسجيل العيني للعقار بالتأشير على سجله لدى المحكمة أو كتابة العدل المختصتين.

ج - لا ينعقد الرهن العقاري إلا بتسجيله، ويلتزم الراهن بنفقات عقد الرهن والتسجيل والتجديد. وتدخل النفقات في دين الرهن ومرتبته ما لم يتفق على خلاف ذلك.

المادة الثانية:

أ - يجب أن يكون الراهن مالكاً للعقار المرهون وأهلاً للتصرف فيه.

ب - يجوز أن يكون الراهن المدين نفسه أو كفيلاً عينياً يقدّم عقاراً يرهنه لمصلحة المدين ولو بغير إذنه.

المادة الثالثة:

إذا كان الراهن غير مالك للعقار المرهون، كان رهنه موقوفاً على إجازة المالك بوثيقة، ويبدأ الرهن من تاريخ الإجازة، فإذا لم تصدر هذه الإجازة فإن حق الرهن لا يترتب على العقار إلا من الوقت الذي يصبح فيه هذا العقار مملوكاً للراهن.

المادة الرابعة:

أ - يجب أن يكون العقار المرهون معيناً موجوداً، أو محتمل الوجود مما يصح بيعه.

ب - يجب أن يكون العقار المرهون معلوماً علماً نافياً للجهالة مبيناً في عقد الرهن ذاته أو في عقد لاحق، ويصح بيعه استقلالاً بالمزاد العلني.

المادة الخامسة:

يشمل الرهن ملحقات العقار المرهون من أبنية وأغراس وما أعد لخدمته وما يستحدث عليه من إنشاءات أو تحسينات بعد العقد ما لم يتفق على غير ذلك دون إخلال بحقوق الغير المتصلة بهذه الملحقات.

المادة السادسة:

يبقى الرهن الصادر من جميع ملاك العقار الشائع نافذاً، سواءً كان المرهون مما يمكن قسمته أو لا بد من بيعه لعدم إمكان قسمته.

المادة السابعة:

أ - إذا رهن أحد الشركاء حصته المشاعة كلها أو بعضها؛ فإن الرهن يتحول بعد القسمة إلى الجزء المفرز الذي وقع في نصيبه.

ب - إذا رهن أحد الشركاء حصته المشاعة كلها أو بعضها، ثم وقع في نصيبه بعد القسمة أعيان غير التي رهنها، انتقل الرهن إلى قدر من هذه الأعيان يعادل قيمة الحصة التي كانت مرهونة في الأصل، ويعين هذا القدر ويسجل بأمر من القاضي المختص.

ج - تخصص المبالغ المستحقة للراهن الناتجة عن تعادل الحصص أو من ثمن المرهون، لسداد الدين المضمون بالرهن.

المادة الثامنة:

لا يجوز للمرتهن في الرهن الشائع طلب القسمة قبل ثبوت حقه في الاستيفاء من المرهون إلا بموافقة الراهن، أما بعد ثبوت الحق في الاستيفاء من المرهون، فللمرتهن الحق في طلب بيع الحصة المرهونة بحالتها المشاعة، وله أن يطلب القسمة ولو بغير رضا الراهن.

المادة التاسعة:

يشترط في مقابل الرهن أن يكون ديناً ثابتاً في الذمة، أو موعوداً به محدداً، أو عيناً من الأعيان المضمونة على المدين، أو ديناً مآله إلى الوجوب كدين معلق على شرط أو دين مستقبلي أو دين احتمالي على أن يتحدد في عقد الرهن مقدار الدين المضمون أو الحد الأقصى الذي ينتهي إليه هذا الدين.

المادة العاشرة:

كل جزء من العقار المرهون ضامن لكل الدين، وكل جزء من الدين مضمون بالعقار المرهون، ما لم يتفق على غير ذلك.

الفصل الثاني: آثار الرهن

(الراهن)

المادة الحادية عشرة:

إذا لم يكن العقار مسجلا وفقا لأحكام نظام التسجيل العيني للعقار، فلا يجوز للراهن أن يتصرف في عقاره المرهون ما لم يتفق على خلاف ذلك.

المادة الثانية عشرة:

غلة الرهن لمالكه ونفقته عليه، وللراهن حقّ إدارة المرهون بما لا يخلّ بحق المرتهن، وللراهن غلّة المرهون حتى تاريخ نزع ملكيته جبراً.

المادة الثالثة عشرة:

يلتزم الراهن بضمان سلامة العقار المرهون حتى تاريخ وفاء الدين، وللمرتهن الاعتراض على كل ما من شأنه إنقاص قيمة المرهون أو بتعريضه للهلاك أو العيب، وله أن يتخذ من الإجراءات التحفظية النظامية ما يضمن سلامة حقه، على أن يرجع بالنفقات على الراهن.

المادة الرابعة عشرة:

يلزم الراهن ضمان ما يطرأ على المرهون من نقص قيمته أو مانع يمنع المرتهن من استيفاء حقه منه، كهلاك أو عيب أو استحقاق، وذلك على النحو التالي:

أ - إذا كان ذلك بتعدي الراهن أو تفريطه، فللمرتهن إلزام الراهن بسداد دينه حالاً أو مطالبته بتقديم ضمان الرهن الفائت بمثله.

ب - إذا كان بسبب لا يد للراهن فيه، فالراهن بالخيار، إما أن يقدم ضماناً كافياً للدين، أو يفي بقيمته حالةً.

ج - إذا كان بدّل المرهون الفائت رهناً مستوفياً لقيمته لزم المرتهن، إلا إن كانت مصلحة المرتهن في عين الرهن المنقوص أو الهالك ظاهرة، فيعجل الوفاء بالدين لزاماً.

المادة الخامسة عشرة:

أ - إذا كان الراهن كفيلاً عينياً أو كان المرهون من غير المدين، فلا يجوز التنفيذ على ما سوى الرهن من أموال مالك المرهون غير المدين.

ب - إذا بيع العقار المرهون فلمالكه الرجوع على المدين، وليس له ذلك قبل التنفيذ على المرهون.

المادة السادسة عشرة:

إذا وقعت أعمال من شأنها أن تعرض العقار المرهون للهلاك أو التعيب أو تجعله غير كاف للضمان فللمرتهن أن يطلب من المحكمة وقف هذه الأعمال واتخاذ الوسائل التي تمنع وقوع الضرر وفقاً لأحكام القضاء المستعجل.

المادة السابعة عشرة:

إذا هلك العقار المرهون أو نقص لأي سبب كان، انتقل حق المرتهن إلى المال الذي حلّ محله بلا إذن الراهن، وللمرتهن أن يستوفي حقه منه وفقاً لمرتبته.

(المرتهن)

المادة الثامنة عشرة:

مع مراعاة أحكام التصرف في الديون، يجوز للمرتهن نقل حقه في استيفاء الدين مع الرهن الضامن له لغيره، ما لم يتفق على خلاف ذلك.

المادة التاسعة عشرة:

إذا حل أجل الدين وجب أداؤه، فإن أداه المدين أخذ رهنه، وإن لم يؤدّه بيع الرهن بطلب المرتهن ويقدم على جميع الغرماء في استيفاء دينه من ثمنه طبقاً لمرتبته ووفقاً للإجراءات المقررة، فإذا بقي للمرتهن دين حصص الغرماء في باقي أموال المدين كغيره من الدائنين.

المادة العشرون:

لا يصح أن يشترط في عقد الرهن ما يأتي:

أ - أن تكون منافع المرهون للمرتهن، وللمرتهن بموافقة الراهن تحصيل غلة المرهون على ألا ينتفع بها.

ب - أن يتملك المرتهن المرهون مقابل دينه إن لم يؤده الراهن في أجله المعين.

وفي كلتا الحالتين الرهن صحيح والشرط فاسد.

المادة الحادية والعشرون:

أ - إذا كان العقار المرهون مسجلاً وفقاً لنظام التسجيل العيني للعقار، فلا ينفذ عقد الإيجار الصادر من الراهن في حق المرتهن إلا إذا كان مسجلاً قبل تسجيل عقد الرهن ما لم تكن المدة أقل من خمس سنوات.

ب - إذا كان العقار المرهون غير مسجلٍ وفقاً لنظام التسجيل العيني للعقار، فيلتزم الراهن بالإفصاح - في عقد الرهن - عن أي حق عيني أصلي أو تبعي على العقار المرهون، فإن ظهرت حقوق مؤثرة على حق المرتهن فعليه تعويض المرتهن عما لحقه من ضرر، فإن كان الراهن سيء النية فتحرك ضده الدعوى الجزائية وفقاً لنظام مكافحة التزوير.

(حق الغير)

المادة الثانية والعشرون:

يسري أثر الرهن المسجل في مواجهة الغير من تاريخ تسجيله، ما لم يكسب هذا الغير حقاً عينياً على العقار المرهون قبل تسجيل الرهن.

المادة الثالثة والعشرون:

يقتصر أثر الرهن على الدين المحدّد في وثيقة الرهن.

المادة الرابعة والعشرون:

لا يحتج في مواجهة غير المتعاقدين بنقل الدين المضمون بالرهن المسجل أو التنازل عن مرتبته إلا بعد قيد ذلك في وثيقة الحق الأصلي وسجل العقار.

(حق التقدم)

المادة الخامسة والعشرون:

تحدد مرتبة الرهن برقم قيده وتاريخ تسجيله، ويحتفظ بمرتبته حتى يقيد ما يدل على انقضائه في الجهة المختصة نظاماً بالتسجيل.

المادة السادسة والعشرون:

يجوز للدائن المرتهن أن يتنازل عن مرتبة رهنه بمقدار دينه لدائن مرتهن آخر على العقار المرهون وفقاً للأحكام المقررة في حوالة الحق.

المادة السابعة والعشرون:

إذا كان العقار مرهوناً لعدد من المرتهنين بالتتابع، تستوفي حقوقهم من ثمنه أو من المال الذي حل محله وفقاً لمرتبة كل واحدٍ منهم.

(حق التتبع)

المادة الثامنة والعشرون:

للدائن المرتهن حق تتبع العقار المرهون في يد أي حائز له لاستيفاء حقه منه عند حلول الوفاء به طبقاً لمرتبته.

المادة التاسعة والعشرون:

يعد حائزاً للعقار المرهون كل من انتقلت إليه بعد الرهن بأي سبب من الأسباب ملكية هذا العقار أو أي حق عيني آخر عليه قابل للرهن دون أن يكون مسؤولاً مسؤولية شخصية عن الدين المضمون بالرهن.

المادة الثلاثون:

للدائن المرتهن رهناً مسجلاً أن يتخذ إجراءات النزع الجبري لملكية العقار المرهون وبيعه إذا لم يقم المدين بالوفاء في الأجل المعين، وذلك بعد إنذار المدين وحائز العقار المرهون طبقاً للنظام.

المادة الحادية والثلاثون:

لحائز العقار المرهون أن يؤدي دين الرهن والنفقات بعد إنذاره، على أن يرجع بما أداه على المدين، وله أن يحل محل الدائن الذي استوفى دينه فيما له من حقوق.

المادة الثانية والثلاثون:

لحائز العقار المرهون حق تطهيره من كل رهن مسجل، ويظل حقه في أداء الدين قائماً حتى تاريخ إجراء بيع المرهون، أو في المواعيد المحددة نظاماً، وله أن يعود بما دفعه على الراهن.

المادة الثالثة والثلاثون:

تتم إجراءات النزع الجبري لملكية العقار المرهون وبيعه عند عدم الوفاء بالدين طبقاً لنظام التنفيذ.

المادة الرابعة والعشرون:

يجوز لحائز العقار المرهون أن يدخل في إجراءات بيعه في المزاد، فإذا رسا المزاد عليه وأدى الثمن، عُدَّ مالكاً للعقار بمقتضى سند ملكيته الأصلي، ويتطهر العقار المرهون من كل حق مسجل عليه إذا دفع الحائز الثمن الذي رست عليه المزايدة به أو أودعه حساب المحكمة.

المادة الخامسة والثلاثون:

إذا رسا مزاد بيع العقار المرهون على غير حائزه، فإنه يكسب ملكيته بمقتضى قرار رسوّ المزاد عليه، ويتلقى حقه من الحائز، سواءً دخل الحائز في المزاد أم لم يدخل.

المادة السادسة والثلاثون:

ضمان الرهن على من كان تحت يده، فيضمن الحائز كل ما يصيب العقار المرهون من هلاك أو نقص أو عيب، وعليه ردّ غلة العقار المرهون بعد تاريخ نزع الملكية.

المادة السابعة والثلاثون:

إذا زاد ثمن العقار المرهون على قيمة الديون المسجلة، كانت الزيادة للحائز.

المادة الثامنة والثلاثون:

لحائز العقار المرهون أن يعترض على الدين الذي بيع العقار بسبب بكل ما كان يجوز للمدين أن يعترض به إذا كان الدين مسجلاً بعد سند ملكية الحائز.

المادة التاسعة والثلاثون:

أ - للحائز الرجوع بدعوى الضمان على المالك السابق في الحدود التي يرجع بها الخلف على من تلقى منه الملكية معاوضة أو تبرعاً.

ب - للحائز الرجوع على المدين بما دفعه زيادة على ما هو مستحق في ذمته بمقتضى سند حقه أياً كان السبب في دفع هذه الزيادة، ويحل محل الدائنين الذين وفاهم حقوقهم فيما لهم من حقوق قبل المدين، بما في ذلك ما لهم من تأمينات قدمها المدين، دون التأمينات التي قدمها شخص آخر.

الفصل الثالث (انقضاء الرهن العقاري)

المادة الأربعون:

أ - الرهن تابع للدين، فينفك الرهن بانقضاء جميع الدين الموثوق به.

ب - إذا كان الدين قد انقضى ثم عاد لأي سبب موجب لبقائه، رجع الرهن كما كان برجوع الدين، دون مساس بحقوق الغير حسن النية التي اكتسبها في الفترة ما بين انقضاء الحق وعودته.

المادة الحادية والأربعون:

أ - للمدين أن يؤدي الدين الموثق بالرهن وملحقاته قبل حلول أجل الوفاء وفقاً للعقد أو ما يتفق عليه المتداينان.

ب - يجوز للمتداينين تعجيل الوفاء بالدين مقابل وضع جزء من قيمته بحسب ما يتفقان عليه عند الوضيعة باتفاق مستقل.

ج - إذا تعثر المدين في السداد وباعت المحكمة الرهن قبل حلول الأجل كله، أمرت بسداد الأقساط الحالة للدائنين وأودعت باقي المبلغ في حسابٍ بنكي، وللمدين طلب الإفراج عن المبلغ إذا اتفق مع الدائن على طريقة السداد أو قدم كفالة مصرفية لسداد باقي الدين.

المادة الثانية والأربعون:

ينقض الرهن ببيع العقار المرهون بيعاً جبرياً وفقاً للنظام، ودفع ثمنه إلى الدائنين المرتهنين طبقاً لمرتبة كل منهم، أو إيداعه في حساب المحكمة.

المادة الثالثة والأربعون:

ينقضي الرهن المسجل باتحاد الذمة، باجتماع حق الرهن مع حق الملكية في يد شخص واحد، سواءً أكان بانتقال ملكية العقار المرهون إلى المرتهن، أم بانتقال حق الرهن إلى الراهن، فإذا زال سبب اتحاد الذمة وكان لزواله أثر رجعي؛ عاد الرهن إلى حالته.

المادة الرابعة والأربعون:

ينقضي الرهن المسجل إذا تنازل الدائن المرتهن عنه تنازلاً موثقاً، وله أن يتنازل عن حق الرهن مع بقاء الدين.

المادة الخامسة والأربعون:

ينقضي الرهن المسجل بهلاك محله، وتراعى أحكام هلاك الرهن المنصوص عليها في هذا النظام.

المادة السادسة والأربعون:

للراهن والحائز طلب فك الرهن بعد انقضاء مدة سماع دعوى الدين الموثق به الرهن المنصوص عليها في الأنظمة الأخرى.

المادة السابعة والأربعون:

لا يبطل الرهن بموت الراهن أو المرتهن أو بفقدان أهليته، فإن مات قام وارثه، وإن فقد أهليته ناب عنه وليه.

المادة الثامنة والأربعون:

باستثناء الأوراق المالية، تسري أحكام نظام الرهن العقاري المسجل على المنقول الذي له سجل منتظم، كالسيارة والسفينة والطائرة وغيرها، ويُلغي هذا النظام أحكام نظام الرهن التجاري التي تتعارض معه.

المادة التاسعة والأربعون:

ينشر هذا النظام في الجريدة الرسمية ويُعمل به بعد مضي تسعين يوماً من تاريخ نشره.

ووفق دراسة نقدية لشركة الفوزان صدرت في وقت سابق فإن الرهن العقاري يمتاز وفقا للتعريف السعودي بأنه يجعل من دين المرتهن في مرتبة من لهم حق الامتياز في استيفاء الدين من قيمة العقار المرهون، وملاحقة العقار في أي يد كانت.

وفقاً للنظام يجوز أن ترهن العقارات ويشمل العقار وملحقاته من أبنية وغراس وما أعد لخدمته وما يستحدث عليها من إنشاءات أو تحسينات بعد العقد ما لم يتفق على غير ذلك، وذلك دون إخلال بحق الغير المتصلة بهذه الملحقات.

كما يسري على المنقول الذي له سجل منتظم كالسيارة والسفينة والطائرة وغيرها ويستثنى من ذلك الأوراق المالية (شهادات الأسهم وخلافه).

ومن أهم المزايا المتوقعة للأنظمة أن يكون البديل المالي الفاعل الذي سيمكن المواطن من تملك المسكن الملائم، أنها سترفع من جودة الأحياء والمساكن باعتبار أن التمويل والرهن العقاري يكون لسنوات طوال ما سيؤدي إلى اهتمام الشركات العقارية بنوعية وجودة المساكن ضمانا لاسترجاع المنصرفات والتربح.

كما ستعزز الأنظمة الجديدة سوق السندات وتنشط الأسواق وتبعث الطمأنينة في نفوس الممولين والدائنين.


حفظ طباعة تعليق إرسال

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

19 تعليق

  1. ابراهيم محمد عبدالله (1) 2012-07-03 08:52:00

    بختصار هل هو مصالح المستهلك...
    تراني مافهمت شئ ... يليت واحد يعطيني مثلا على فيلا سعر مليون..
    وكم نسبه وقسط..؟

    1
  2. تامر (2) 2012-07-03 09:33:00

    المادة الثانية:
    أ - يجب أن يكون الراهن مالكاً للعقار المرهون وأهلاً للتصرف فيه
    المادة سيقضي على عشوائية مكاتب العقار

  3. ابو نجود (مسجل) (3) 2012-07-03 10:33:00

    الي فهمته انه سينتج عنه استقرار للسوق وهو ما خالف أمانينا بهبوط قوي ليعود فاحشين الثراء المتنفعين على دماء المواطنين محدودي ومتوسطي الدخل أن يعودوا إلى رشدهم ولكن هذا لم و لن يحدث أبداً أي ان المتر الذي تضاعفت قيمته عشرات المرات سوف يستقر ولن نتملك مساكن ونحن في شبابنا ونستمتع بها ، فعندما نحال الى التقاعد لن يكون هناك استمتاع ولن تكون قوتنا الشرائية كما هي الآن وأملنا بالله مالك الملك ثم في والدنا الغالي ابو متعب في تمكيننا من التملك في شبابنا

  4. بدرالمطيري (4) 2012-07-03 11:42:00

    من المؤسف ان الرهن العقاري الذي يدعون انه ليسا فيه اي ضمانات للراهن بل انه يضمن حقوق الدائن ولا يضمن حقوق المدين .
    ويلزم النظر في هذا النظام بحيث انه لايحق للدائن رهن المدين للغير وهو مطابقا لما وقعت فيه البنوك والشركات الامريكيه حينما ماقامت برهن المرهون لديونها ....
    وهذا تعليقي حسب فهمي ونظريتي لمواد نظام الرهن العقاري السعودي

  5. بدر (5) 2012-07-03 12:08:00

    يجوز أن يكون الراهن المدين نفسه أو كفيلاً عينياً يقدّم عقاراً يرهنه لمصلحة المدين ولو بغير إذنه.
    عجزت افهمها ..

  6. احمد (6) 2012-07-03 13:51:00

    كذا حيكثر الطلب لان الكل يبي يشتري وبالتالي العرض ينقص والنتيجة ارتفاع اسعار العقااااااااار

  7. احمد (7) 2012-07-03 13:55:00

    الاخ بدر/ المقصود بالمادة أنه ممكن يكون المرتهن غير مملوك للراهن وانما يكون لكفيله العينيي, مثل شخص يكفلك ويقدم عقار يرهنه لمصلحتك ولو بغير اذنك, لانه طبعا هو صاحب العقار وله حريه التصرف فيه برهنه لصالحك او اهدائه لك.

  8. خالد (8) 2012-07-03 15:22:00

    يا اخوان الرهن هو ضمان حقوق البنك فقط وخروج المنازعات من المحكمه لان المحكمه تاخذ سنين لحين الفصل في المنازعات الربويه .الان موسسه النقد هي المرجع التنفيذي للبنوك بالمنسبه للرهن. كافيه عقار راح ينزل ولا شي كل ما هناك تطوير نظام

  9. Dettol (9) 2012-07-03 15:36:00

    لا احد يشتري عقار هذه السنة يا خوان وحافظو على مدخراتكم في الذهب مثلا قد اعذر من انذر

  10. محمود السيد (10) 2012-07-03 17:32:00

    الفكرة المبسطة لهذه الانظمه :انها ستوفر التمويل المناسب ليقوم المطورين والمستثمرين بالعقار من الحصول على الاموال المضمونه السداد سواء من البنوك او الشركات او الافراد ذوي الملاءة الماليه الكافيه ويصرفوا ماسبق ان استثمروه بربح معقول يخلو من النسبة العاليه التي توضع عادة للمخاطرة وهذا سيقلل كلفة العقار وعند رهنه او بيعه للأفراد تكون أموالهم أيضاً مضمونة السداد حيث لانقرض الجهات الماليه المخوله الا من سجله نظيفا وبهذا تقل تكلفة العقار على المواطن ويمنح السيوله وتزيد المشاريع العقار يه والاكتفا(يتبع)

  11. محمود السيد (11) 2012-07-03 17:48:00

    تكمله::اي ان المطورين العقاريين مع وزارة الإسكان وصندوق التنميه العقاريه والرهن العقاري والمواطنون المستثمرون والعاديون ستمكنهم السيوله الموفرة لهم من استغلال الاراضي والمساحات الغير مستثمرة من السابق لدخولها السوق وبيعها وهو ماسيخفظ لاحقا الأسعار وفق نظرية ادم سميث في العرض والطلب زيادة المعروض عن الحاجة تحفظ الأسعار وهذا لا يعني ان الأسعار حاليا ستنخفظ بل يعني ان مصادر التمويل الحاليه وقروضها الطويلة الأجل تمكن عامة الشعب غير القادرين سابقا على شراء مسكن من شرائه بدعمهم ماليا مع ثبات السعر

  12. رمزي مجلي -جازان (12) 2012-07-03 17:55:00

    كمل بيته ومستاجر يرى ان الامر كلغيف بعد القنوط

  13. هشام سعيد (13) 2012-07-03 18:38:00

    أدعو جميع من سيتعامل مستقبلا بهذا الرهن. .. أن يخاف الله في ماله و مسكنه و الا يكون مدخلا ﻷتعامل الربوي

  14. ابو خالد (14) 2012-07-03 23:32:00

    نظام الرهن هو نفسه نظام التمويل اللهم الفرق الوحيد بينهم ان الرهن يجيز للبنك بيع المنشأه اذا لم يسدد خلال فتره زمنيه قصيره لاتتعدي ثلاثة اشهر , وقيمة التمويل لاتتعدي 60% من قيمة المنشأه يعني انسو انهم راح يشترون المساكن بهذه الأسعار !! البنوك مشهوره بشفط الراتب وليست مؤسسه انسانيه ارجو اني وضحت

  15. محمد (15) 2012-07-04 02:38:00

    باختصار تنظيم شراء العقارات بالتقسط ويكون ضمان التسديد ليس الراتب بل العقار نفسه

  16. محمد (16) 2012-07-04 02:39:00

    @ابراهيم محمد عبدالله
    باختصار تنظيم شراء العقارات بالتقسط ويكون ضمان التسديد ليس الراتب بل العقار نفسه

  17. ابو نجود (مسجل) (17) 2012-07-04 09:40:00

    في برنامج الثامنه وضحت الامور ولو بطريقه غير مباشرة ، الهدف الاساس هو حفظ حقوق الممولين من بنوك وتجار ولا المقترض ماله إلا ربه

  18. OALI (18) 2012-07-04 10:52:00

    الذي فهمته من موضوع الرهن العقاري أن الذي يملك عقار ويرغب في شراء عقار آخر لغرض التجارة والتأجير على المساكين من المواطنين اللذين لا يملكون عقار . لانه من الواجب ان الشخص الذي يملك عقار لايحق له الدخول في مثل هذه الامور بمعنى ان الشريحة التي لها الحق في تملك العقار هم المواطنين اللذين لايملكون مساكن . وكان بودي أن حكومتنا الرشيدة تقوم بطلب اسماء المالكين للعقارات من الجهات المختصة التي هي الامانات والمحاكم الشرعية وعلى ضوء ذلك تمنع أي متقدم لديه عقار.

  19. صاحبكم الطيب (مسجل) (19) 2012-07-04 15:10:00

    يا جماعه ... اذا يريد المواطن البسيط الحصول على تموين ... راح يلاقي امامه خيارين .. الأول هو ان يذهب للبنك و يطلع له قرض بضمان راتبه الشهري.. الثاني هو ان يرهن وحده من أراضيه (اذا كان عنده أرض) للبنك و ياخذ قرض... و في كلا الخيارين راح ياخذ البنك على المواطن فوائد ربويه.
    أما شركات العقار... هيه اللي راح تستفيد من نظام الرهن العقاري.. و ما راح تعطي أي أحد بيت بالتقسيط إلا اذا راح يرهن أرض لهم.
    بالمختصر... هذا نظام راح يرفع أسعار العقار.. و يخنق المواطن .. و يدلع الشركات العقاريه

التعليق مقفل