تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الجمعة 1433/5/21 هـ. الموافق 13 إبريل 2012 العدد 6759
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 980 يوم . عودة لعدد اليوم

مهند بودية.. أسطورة حيّة

نجيب عبد الرحمن الزامل

* أهلاً بكم في ''مقتطفات الجمعة'' رقم 433

***

* حافز الجمعة: (.. فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ) - الحج: 46.

***

* هناك فرق بين العقل الإنتاجي والعقل الإبداعي. ومثل العقل الإنتاجي صديقي الخياط ''علم مياه'' إنه يخيط بغزارة أكثر من 200 ثوب سنويا، هو حقا منتج. ولكن، هل صديقي ''علم مياه'' مبدع؟ لا. الإنتاج يعني الوفرة في نتائج العمل. ''علم مياه'' صديقي، ينتج ذات الثوب بذات المواصفات بذات المحاكاة لموديلات السوق، فهل يعد مبدعا؟ قطعا لا. هذا هو العقل الإنتاجي، فيه تفكير، فيه تكريس، فيه جودة، وليس فيه تجديد ينقل الثوبَ من مرحلةٍ إلى مرحلة جديدة أخرى.

***

* العقل الإبداعي، غير العقل الإنتاجي، وكلاهما جناحا تحليق الحضارة الإنسانية بأعاليها، ولم يكن ممكنا لحضارة ومدنية البشر إلا أن تحلق بجناحي الإنتاج والإبداع.. إن عقلَ المبدعِ مزعج وملح يقلق صاحبه على الدوام بجملةٍ لا تتغير: ''هيا اذهب لمكان آخر، لا تقف هنا''. ولأن العقول المبدعة لا يمكنها الثبات في موقف واحد ظرفا ولا موضوعا، فلا يمكن لصاحب العقل المبدع أن يقضي حياته ينتج أثواب صديقي ''علم مياه''. الوقوف في مكان واحد مهما كان المكان منطق لا يفهمه العقلُ المبدع.. لو أن الحياةَ تنتهي عند قمة واحدة لانتهى المبدعون.. هم بحاجةٍ دوما لتحدٍّ آخر، بحاجة دوما لقمّةٍ أخرى. قدَرُهم!

***

* شخصية الأسبوع: عرفته شابا صغيرا خجولا يتلعثم أدبا إذا تكلم مع من يحترم.. وهنا بداية القصة: وقتها كنا نعمل على جمعية المخترعين السعوديين، وتصدى لها مخترعٌ بطلُ لم أرَ من يحب هذه البلاد مثله - وليتكم تعودون لمَا كتبته عن العقل المبدع الكبير يوسف السحّار - تقاطر المخترعون من كافة أنحاء المملكة منذ أكثر من خمس سنوات للقاء معي في الدمام، ليعرضوا جمعيتهم المزمعين تكوينها، وعن مصاعب كأداء تعترض الطريق، ثم قال يوسف: سنجعل بيننا شابا منسقا، طالب في جامعة البترول اسمه ''مهند بودية'' مخترع ببداياته، ينتظره شأنٌ عظيم. تواصل معي مهند، ثم نمَتْ بيننا علاقة أكثر من العلاقة العادية للأصدقاء، فهو لا يناديني إلا عمي نجيب، وأنا أزهو ويقفز قلبي للمناداة. نسقنا مع أخي هشام الزامل كصناعي يحب الابتكار ليساهم في التمويل مالا وفكرا.. ثم حددت موعدا لمهند مع الأخ هشام، كلمني مهند بعد اللقاء: ''عمي نجيب أنا أسعد إنسان اليوم؟'' - ليه حبيبي؟ - ''لأني قابلت عمي هشام ودعمني وصار بيننا ود، ولأني سأغادر لجازان بالغد كي أتزوج. ''أذكر أني وقتها أطلقتُ زغرودةً بشعة الصوت وهي إمكاناتي، لكن مهند لم يكف عن الضحك. ذهب مهند، ثم بعد أيام قليلة وصلني خبر الحادث الذي فقد فيه نظره وساقه - وساهم في ذلك إهمال مستشفى.. وكتبت مقالا باحتجاج حزين بعنوان: ''من قطع ساقك يا مهند؟'' على أن مهند خذل الحزنَ.. ودمعتُ أمس فرحا لما هاتفني بيوم تخرجه، وكان قد ألقى خطاب الخريجين.

***

* نمت صداقة بين الأخ هشام ومهند بودية، وألحّ علي أن نزوره والجراح ما زلت جديدة. كنت خائفا مترددا لا يمكن أن أرى وجه الحبيب الباسم الخجول بحالته.. مرة أخرى يذهلني مهند باستقبال مع أبيه العظيم ''جبريل بودية''.. وكانت ضحكته وتهليله يملآن ممر مستشفى الحرس الوطني في الرياض.. يومها قال لي جملة لا أنساها: ''عمي نجيب أنت تحب أفلام الإثارة.. ما رأيك أن حياتي كفِيلم.. واليوم بدأ ''الأكشن!''. من بعد إصابة مهند المزدوجة، وتصديقا لما قلته في الجمعة الماضي هنا، إن الله لا يُنقص، بل يعوِّض ويدهشنا بالتعويض.. صار مهند واحدا من أعلام الأمة في سنٍّ يافعة، صار رمزا للأمل والذكاء، والتفاؤل، والإصرار الجبار.. زادت اختراعاته، وبعقله تسلق قمما جديدة، وأصبح الأعمى الشابُ منارة في الخليج والعالم العربي ينير لجيله الأملَ وحبّ الاختراع، وقوة الإيمان بالعقل الإنساني المبدع.

***

* أنقل شكرا قلبيا للدكتور خالد السلطان مدير جامعة الملك فهد للبترول، وكنا نتحدث يوما عن مراجعة طلب مهند لإكمال دراسته في هندسة الفضاء بالجامعة، فحلم مهند أن يكون أول مهندس فضاء كفيفٍ في العالم.. لم يتردد الدكتور خالد، وهنا عظمة الرجال القادة الذين يعرفون أن الأنظمة يجب أن تكون مع الإبداع، وبالذات الأنظمة الجامعية، حتى لو كان النصّ لا يشير إلى ذلك.. وضع الدكتور خالد نفسه وجامعته في تحدٍّ وأعطى مهند الفرصة. كدّ مهند بإعجاز، يتصل بانتظام ويخبرني ليطمئنني. لم يشكُ ولا مرة، لم يذكر صعوبة واحدة، وجملته اللازمة: ''كل شيء تمام عمي''. غيّر تخصصه الهندسي لأمور فوق قدرة الجميع، وبقى متخصصا في الهندسة. لم يسعني الحضور، ولكنه لم ينس أن يهاتفني مع الصديق الكبير الأستاذ جمال الدبل وقال كلاما لن أنقله هنا.. لن أستطيع.

***

* والمهم: أجمل ما قيل لي تغريدة من الشاب ''عبد الرحمن العفالق'' ونبارك له التخرج: ''لم يصمت مهند عن الكلام عنك مبتسما، فكنت الغائب الحاضر'' واه!


حفظ طباعة تعليق إرسال

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

30 تعليق

  1. طلال الجديبي (مسجل) (1) 2012-04-13 04:54:00

    مهند اليوم قدوة و زميل و يكفينا نحن و القادمون من بعدنا مبدعين مثل مهند يزودوننا بالأمل وقودا للتحدي.
    أما الإنتاج فهو المظلوم الحقيقي اليوم. على الرغم من حاجتنا لحيز مهيأ لطاقات الإبداع و الإبتكار، إلا أن له جمعية و مؤسسة و نادي و فريق! (موهبة مثلا و غيرها من المؤسسات الوطنية المتمييزة) أما الإنتاج فليس في بال أحد. و أعتقد أن الإنتاج بلا إبداع أهم من الإبداع بلا إنتاج!! بل و أعتقد أن إحباط البعض جعله ينطلق في دفع آفاق الإبداع لسهولة ذلك، فالإنتاج يحتاج شجاعة كبيرة و أمل أكبر في الإنضباط.

  2. بنت الاجواد (2) 2012-04-13 04:55:00

    صدق الله (فإنها لاتعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور) وكم رأينا ممن في مثل حال هذه القامات مايجعلنا والله نخجل من انفسنا حين نقارن ماقدموا بما قدمنا !! ومنهم الشهيد بإذن الله أحمد ياسين , شكرا لك يادكتور على هذا المقال المهم .

  3. أبو سراج (مسجل) (3) 2012-04-13 05:02:00

    الله يشفي مهند

    1
  4. نورااااااااا - العصفوره (4) 2012-04-13 05:02:00

    كم انت رائع يا أستاذ نجيب ..!!! في كل مقال تكتبة عن الابداع والتحدي اجد انك جزء منه وانت بالنسبة للأمثلة التي ذكرت السقيا لهذه البذور المبدعة ...
    لا اشك ان لدينا مبدعين كثر ولكن لدينا اناس حالفهم الحظ ووفقهم الله بوجودك في طريقهم ..وابدعوا ..
    ولدينا اخرين لديهم الحس والفكر الابداعي ولكن كانوا اقل حظا !! ووجدوا اخرين وقفوا لهم عائقا وشوكة وحطموا طموحهم ..
    اعتقد اننا بحاجة للعمل على زيادة النجباء في المجتمع اولا ثم نساعد المبدعين ..فهم كثر ونجيب واحد لايكفي :)
    (ما كتبته شهادة حق لامجامله فيها)

  5. ناصر احمد (مسجل) (5) 2012-04-13 05:13:00

    العقل المبدع لن يجد نفسه في مكان واحد حتى لو اراد ذلك فطبيعة الابداع النظر الى الامام والانتقال من مرحلة وتقدم الى مرحلة وتقدم اخر.
    كم من العقول المبدعة سجنت داخل اصحابها لانهم فكروا في القيود والمصاعب ولم يجعلوا تفكيرهم في الابداع للتغلب على مصاعب الطريق . العقل المبدع بحاجة الى ارادة اشد صلابة من الفولاذ وصبر ايوب في مواجهة الصعاب.
    من حق مهند ان يذكر في هذه المقتطفات الراقية فغيره من اصحاب المواهب الرياضية والفنية تفرد لهم الصفحات كل يوم حتى صاروا هم المشاهير وقدوات الجيل؟؟.

  6. فرح الدمام-القاهرة (6) 2012-04-13 06:50:00

    صباح الخير صديقي العزيز..
    وجمعة مباركة ,,, احببنا مهند وتألنا حين تألم وحآن الوقت ان نفرح معه .. فرحت بخبر تخرجة لأنتصارحلمه .. مهند بوابة امل يحتذى بها .. امنياتي أن يهيئ الله لمهند وكل مبدعينا ايادي كريمة تتبناهم وتجعل ابداعهم ملموساً على ارض الواقع..
    تهنيئتي القلبية لك سيدي.. ولمن ساند مهند وكان عكازه وعيناه..الأستاذ جبريل ..ووالدة مهند .. وزوجته الرائعة
    لازال وطني بخير فهو رحم لاينضب من الرائعين.

  7. عبدالله الرويلي (7) 2012-04-13 07:02:00

    مشكور على المقال وندعو له باالشفاء العاجل والله ان قصته مؤثره

  8. ابوعبداللطيف (8) 2012-04-13 07:51:00

    شعوب شرق آسيا شعوب إنتاجية بامتياز على حسب تصنيفك ..
    واعتقد ان الهنود او القارة الهندية رغم عدم تميزهم الواضح بإحدى المجالين الا انهم يجمعون كلتا الصفتين الانتاجي والابداعي...

  9. كامل حجازي (9) 2012-04-13 08:42:00

    قال تعالى ( وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ ) (النور: 14)
    ولطف الله بنا رحمة واختلافنا رحمة وعملنا رحمة
    ومن توفيق الله أن جعلنا نعمل وجعلنا ننتج وجعل منا المبدعين
    قال تعالى (وَإِنْ تُحْسِنُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا)(النساء:128)

  10. كامل حجازي (10) 2012-04-13 08:42:00

    وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (إِنّ اللَّهَ تَعَالى يُحِبّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَهُ) رواه البيهقي
    وخاصة ونحن في عصر العمل والإبداع لا مجال للتقدم والتفوق وفينا الكسالى والعاطلين ولا مجال لمن لا يحسن عمله أن ينتمي لهذه الأمة

  11. صالح التهامي (11) 2012-04-13 08:49:00

    السلام عليكم ورحمة الله.
    اسعد الله صباح الجميع في هذا اليوم المبارك وفي جميع الأوقات
    وأخص أستاذنا : نجيب الذي عودنا على طرح المواضيع الراقية المستوى،
    لا شك ان الله اذا احب. عبده اختبره في اعز ما يملك ، فإذا رضي العبد بقضاء الله وقدره عوضه الله بأحسن مما فقد وكان الأجر منه مضاعفا،
    لفت انتباهي العنوان: المرتجز:
    الف سلام والف تحيه @@@ عليك يا مهند ابوديه
    جمعت الجد والعبقريه @@@ وصرت أسطورة حيه
    إبصارقلب والعينين مخفيه@@بنيت لك في سنام المجد ماريه

  12. هدى (12) 2012-04-13 09:21:00

    ماذا لو قرأتم معلقاته العشر! عجيب إيمان هذا (المهند) نسأل الله من فضله..

  13. سعيد بن سعد القرني (مسجل) (13) 2012-04-13 09:49:00

    في قصة مهند العبر ياعمو نجيب:
    +هذا الاسم الجميل يعني لنا الابداع و الاصرار و التفاؤل و المثابرةلكن ذات الاسم يعني لقوم اخرين مسلسل تركي!
    +في قصة مهند الم شاهد على الاهمال الطبي و الاسعاف السريع!
    +مهند المخترع يلفت الانتباه بعقله و ارادته وليس بحاجة الى نظرة شفقة على كفيف او معاق و لكن هناك العديد من المخترعين يتمنون لفتة و اهتمام و ليس شفقة!
    +وراء مهند اسرة عظيمة صبرت و دعمت و هناك محبون كثر ندعو لهم جميعا بالخير

  14. مواطن سعودي خليجي عربي مسلم إنسان (مسجل) (14) 2012-04-13 10:32:00

    نبارك للصديق المخترع والقادر على تحقيق ما يصبوا اليه ( مهند المكافح الانسان) على تخرجه وتحقيق طموحه كشاب.
    كما نبارك لمعلمنا أبا يوسف ان من الله عليه وعلينا ان نرى مهنداً يحقق بعض مسيرته. ليته يوصلنا بمهند لنكافئه بوظيفه لكي نعمل نحن لديه.
    الإبداع والطموح والمواطنه والعمل ليس له حدود او عوائق غير التي في رؤسنا نحن البشر المحدودي الإرادة والتخطيط والتنفيذ بإصرار.
    من مدينة رسول الله يثرب ادعوا لكما وللقراء الخييرين.
    مواطن محب.

  15. بو هيثم (مسجل) (15) 2012-04-13 11:40:00

    الله أكبر ..
    ما أجمل هذا التفريق ..

  16. مواطن (16) 2012-04-13 11:47:00

    شكرا فانت من شجره مباركه , واحب الناس الى الله انفعهم.

  17. هدوء المطر (17) 2012-04-13 12:30:00

    تحية اولا لك .. ايها الكاتب العظيم والذي اعده من عظماء الحياة ..
    ومن ثم لمهند ابو دية الذي يمثل صورة للاصرار والعزيمة والامل ..
    انكما معا تشكلان مزيج حياة يريدها منا خالق الحياة .. وهي
    الايجابية وحسن الظن بالله.. كلاكما يعلم بأن ماهو مقتنع به
    ليعمله لاتقوى أي قوى ارضية عن اثنائه مما يعمل .. هذه القصص تزيد من اصرارنا لبلوغ الهدف على انه لامستحيل كما قيل الا لدى العاجز..
    بوركتما هذه الجمعة .. وحفظكما الرب من كل عين ..

  18. آلاء (مسجل) (18) 2012-04-13 12:57:00

    نبارك لمهند تخرجه، وكفاحه ..
    مهند أبودية كان ملهماً لي في أحد الأيام، وقتها تشبعت بالقراءة عنه وتابعت مقاطع له، هو لم يدفعني لأن أبتكر جهازاً مثله فأنا لستُ مخترعة أساساً، لكنه رسم لي طريقاً واضحاً في الاتجاه الذي كنت أحتار فيه وأحتاج لبصيرة نافذة تخترق كل الصور التي أراها وأظن أنها الحقيقة.. كانت الحقيقة بداخلي.. وهذا ماتعلمته من مهند ..

  19. رذاذ (19) 2012-04-13 13:06:00

    هم يتحدون الصعاب -/
    السعآده تكمل حين يصل لمآ خطط له ،بأي طريقه كانت
    وكلمآ صعب عليهم كلمآ زاد أصرآرهم للقآئه. .
    وحينهآ تحدث القدوه
    .

  20. بنت الدمام (20) 2012-04-13 13:17:00

    ما شاء الله تبارك الله .. الحمد لله , بل تشرفت الجامعة بأن يكون من خريجيها ..

    شكراً مهند بودية لأنك ألهمتنا , شكراً أستاذنا العزيز نجيب لأنك أسعدتنا كما تفعل دوماً ..
    أسعد الله جمعتكم بكل خير

  21. انسان (21) 2012-04-13 14:05:00

    عسى ان نرى في عالمنا من هو خليفة للمخترع ( اديسون ) الذى اهدى البشرية المصباح والكهرباء. لايزال عالمنا ملئي بالامراض التي لايوجد لها علاج. عسى ان نرى من يساعد البشرية من ذوي العقول الخارقة ..الى حياة افضل وصحة افضل. ونشكر الله العظيم على جميع نعمه.

  22. محمد فخرالدين الهاجري (22) 2012-04-13 17:53:00

    لكي يقال عن شخص ما أنه مخترع لا بد وأن يكون لديه براءة اختراع تعزز مزاعمه، يمكن لأي شخص تسجيل طلب براءة اختراع حتى وإن احتوت صفحات الطلب على قصة أو نصوص شعرية، ولكن فحص الطلب يبين استحقاق براءة اختراع من عدمه، مهند أبو دبة ويوسف السحار لا يملك أي منهم براءة اختراع واحدة حتى الآن فيكف يمكن لنا تسمية أي منهم مخترع؟ هناك مخترعون جادون في بلادي لم ينصفهم الاعلام وروج لمن هم ليسوا بمخترعين

  23. محمد الهاجري (مسجل) (23) 2012-04-13 17:55:00

    لكي يقال عن شخص ما أنه مخترع لا بد وان يكون لديه براءة اختراع، فكل منا لديه أفكار ولكن إن وصلت لمكتب براءات الاختراع فقد لا تحصل على براءة اختراع، تسجيل براءة اختراع سهل فمن الممكن تسجيل صفحات من الشعر أو قصة ولكن فحص الطلب لن يجيز منح البراءة. مهند أبو دية ويوسف السحار لا يملك أي منهما براءة اختراع واحدة حتى الآن حتى يقال أنهما مخترعان وهناك مخترعين جادين لم يلق لهم الاعلام بالا بكل أسف

  24. محمد الهاجري (مسجل) (24) 2012-04-13 17:58:00

    لكي يقال عن شخص بأنه مخترع لابد وأن يكون له براءة اختراع واحدة على الأقل، مهند أبو دية ويوسف السحار لا يملك أي منهم براءة اختراع واحدة ليقال أن أي منهما مخترع. يمكن لأي شخص تسجيل طلب براءة اختراع لكن ليس كل من سجل طلب براءة اختراع حصل على براءة اختراع، يمكن تسجيل نصوص شعرية أو قصة أدبية كطلب براءة ولكن الفحص لن يجيز منحها براءة اختراع. هناك مخترعون جادين لم ينصفهم الاعلام وسعى خلف من يدعون الاختراع بكل أسف.

  25. عهد الجديد (25) 2012-04-13 17:59:00

    الله ما اجمل مقالك
    ويبح اكثر روعه وجمال اذا حدثتني عن
    ولكنه لم ينس أن يهاتفني مع الصديق الكبير الأستاذ جمال الدبل وقال كلاما لن أنقله هنا.. لن أستطيع
    لا تقل لا استطيع بل قل استطيع

  26. المهندس يوسف السحار (26) 2012-04-13 18:00:00

    أشكر المواطن العقل أ. نجيب الزامل أن تذكرني في مقاله عندما تحدث عن إبني في الاختراعات مهند أبو دية، وأرى نجاح مهند وكل من تعاملت معهم من المخترعين نجاح لي ولله الحمد، ثم أبارك لمهند هذا الإنجاز والانجاز السابق "مركز اسطرلاب للتدريب" والتي ما كانت لتتحقق لولا الله أولاً ثم روح الإصرار والتحدي التي كان يتحلى بجدارة بهما مهند - كما أن تُخرج مهند الكفيف بامتياز في تخصص (الهندسة الصناعية) دليل لنا جميعاً بأن المستحيل يتحقق في ظل الإرادة الحديدية وبين قوسين (الصلبة) - للأمام دائماً أيها النبراس مهند.

  27. محمد الهاجري (مسجل) (27) 2012-04-13 18:00:00

    يبدو أن التعليقات لا تعمل أحاول مرارا وأحصل على خطأ

  28. رائد (مسجل) (28) 2012-04-13 20:11:00

    تجربة جديدة

  29. ابوجى (29) 2012-04-13 21:31:00

    الأخ الهاجري ألا يعتبر تخرج مهند من أقوى الجامعات في تخصص مثل الهندسة الصناعية وبتقدير ممتازوهوكفيف أختراع حتى ولو لم يسجل له براءة الإختراع ?

  30. محمد فخرالدين الهاجري (30) 2012-04-23 17:47:00

    الأخ ابوجي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    من شروط الاختراع حسب تعريف أنظمة براءات الاختراع في العالم أجمع أن:
    يكون جديدا
    غير بديهي
    قابل للتطبيق الصناعي
    التخرج من الجامعة لا يعد اختراعاً ولا يمكن منح براءة اختراع عنه في أي مكان في العالم
    عذرا لم أرى تعليقك الا الآن بعد أن نبهني أحد الأخوة لوجود سؤال لم أجب عنه
    دمت بود

التعليق مقفل

السيرة الذاتية

najeeb@sahara.com

خلاصات الــ RSS

أرشيف المقالات

ابحث في مقالات نجيب عبد الرحمن الزامل