المِسْك: المشموم

|
هل كلمة (مِسْك) عربيَّة؟ لا، ليست عربيَّة، بل هي أعجميَّة مُعَرَّبة من أصل فارسيّ والرديف العربي لها هو كلمة (المشموم)، لكنَّ العربيّ استخفَّ كلمة (المِسْك) فاستعملها؛ لرقتها فَعَرَّبها مع وجود المرادف العربي (المشموم) الذي هجره ولم يستعمله لثقله كما يبدو، ولعموم معناه. وشاعت كلمة (المسْك) في الاستعمال اللغويّ ووردت في القرآن الكريم، قال الله تعالى: «خِتَامُهُ مِسْك» سورة المطفِّفين، آية (26). وفي الحديث النبوي الشريف: «لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المِسْك». جاء في المختار: «و(المِسْك) من الطِّيب فارسيّ مُعَرَّب، وكانت العرب تُسَمِّيه المشموم» ويُعَدُّ المِسْك أفضل الطيب، يُتَّخذ من دم نوعٍ من الغِزْلان. وأخذت كلمة (المِسْك) الجنسية العربيَّة نظراً لتوظيفها في النظم القرآني، إذ خضعت لنظام الجملة العربية فوظِّفت توظيفاً معجزاً من حيث الإسناد، والتضام والموقعية الإعرابية، والرتبة ... إلخ.
إنشرها