عام 2022.. رؤية أم خيال؟ (3 من 3)

|
تواصل رحلة مازن ومروان أحداثها في اليوم الثاني الموافق 26/10/2022 على قطار جازان - جدة السريع الممتد على سهول تهامة جنوب وغرب المملكة والمحصور بين ساحل البحر الأحمر غرباً وجبال السروات شرقاً، والذي ينطلق من جازان إلى جدة، مروراً بعدد من المدن العصرية الصغيرة، أهمها الدرب وشقيق والحريضة والقحمة والبرك والقنفذة والليث والمظيلف، وهي مدن جميلة تتمتع بالتنوع السياحي والثقافي، يزيدها جمالاً الكرم والطيبة المتأصلة في أهلها، وتتواصل الرحلة، وبعد التشجيع والحماس ثم الفرحة بفوز المنتخب العربي (..) بكأس العالم 2022 في قطر لأول مرة، عاد ليخيم الهدوء في عربات القطار، وانشغل مازن بتأملاته في روعة المناظر الخلابة على الطريق، بينما انهمك مروان في التنقل بين قنوات التلفاز على حاسوبه المحمول، وفي هذه الأثناء إذا به يتوقف عند إحدى القنوات الإخبارية وهي تعلن انسحاب الجيش الأمريكي من كوريا الشمالية بعد هزيمة نكراء له ولحليفته كوريا الجنوبية بعد ثلاث سنوات قاسية من الحرب عانت فيها الولايات المتحدة مرارة تفكك واستقلال بعض من ولاياتها وانهيارها اقتصاديا وسياسيا في ظل حكم المحافظين الجدد من الحزب الجمهوري، وبهذا تصبح الصين هي الدولة الكبرى على مستوى العالم اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً، يقف في درجة أقل منها قليلاً الاتحاد الأوروبي وروسيا والهند ولا ننسى اليابان التي أعلنت تحررها السياسي والعسكري .. أثار الموضوع حفيظة مروان فاتجه لمازن وأخبره الموضوع وهو يُبدي خشيته من تأثير الموضوع على قيمة الدينار الخليجي، وبثقة قال مازن: لا تخف فلن تتأثر قيمة الدينار الخليجي بهبوط وانهيار الدولار، فهو يرتبط بسلة من العملات في مقدمتها اليوان الصيني والين الياباني واليورو، وهذه الدول لن تقوم بتخفيض عملاتها، بل ربما ترفعها لتعزيز مكانتها السياسية وإضعاف خصمها القديم أكثر وأكثر، فمنتجاتها تغزو العالم على كل حال، والتبادل التجاري بينها كبير، لذا فلن يؤثر هذا الرفع في صادراتها أو في نسبة التضخم لديها، وكذلك لن يؤثر ذلك علينا في الخليج كثيراً، فعملتنا مرتبطة بعملاتهم من جهة، وصادراتنا قد ازدادت بنسبة كبيرة في السنوات الثلاث الأخيرة، كما تنوعت كثيراً ولم تعد تعتمد على النفط وحده كمنتج رئيس، بل أصبحت تعتمد على الصناعة بنسبة 40 في المائة بسبب توجه الشركات العالمية للاستثمار في المنطقة وافتتاح مصانعها هنا، لرخص الأراضي الصناعية ودعم الدولة ورخص الرواتب مقارنة بالرواتب في الدول المتقدمة صناعياً مثل الصين واليابان والهند وغيرها. وتستمر الرحلة بجمالها وسهولتها ودقة مواعيدها وحسن تنظيمها عبر شبكة القطارات السريعة إلى مكة وجدة ثم إلى المدينة، مدن لا تختلف كثيراً في جمالها وروعة بناها التحتية وخدماتها العامة عن الرياض، إن لم تكن أجمل وأحلى، وفي الطريق إلى القصيم عبر قطار المدينة - القصيم نظر مروان من النافذة فإذا بنهر عظيم تحيط به المساحات الخضراء والمنتجعات السياحية الوارفة والحدائق العامة ومضامير الجري من جانبيه وتخوض عبابه قوارب سياحية جميلة، سأل صاحبه مندهشاً: انظر .. انظر نهر من أين أتى؟! لا أعلم بوجود نهر يمر في وسط بلادنا المتصحرة، هدأ مازن من روعه ثم قال: كيف لم تسمع به؟! وقد حصد مشروعه الجوائز ودخل ''موسوعة جينيس'' كأطول نهر صناعي مالح في العالم وأطول قناة بحرية، لقد استغرق تنفيذه سبع سنوات، وتم تنفيذه على وادي الرمة أطول أودية الجزيرة والذي يبدأ من قعر الجبل الأبيض في حرة خيبر قرب المدينة ويمتد بطول 1200 كيلومتر ويصب في شط العرب جنوب العراق، ما زال مروان مندهشا: ولكن كيف تجري المياه؟ ثم ألا تؤثر على خصوبة التربة؟ وعلى المياه الجوفية؟.. مازن.. يا رجل لو فكرنا بهذا المنطق لم نصل أبداً إلى ما وصلنا إليه، لن تضر أكثر من مياه الصرف الصحي التي كانت تتدفق من كل المدن كالأنهار وما فيها من ملوثات كيماوية رهيبة! قبل الانتهاء من مشاريع تنقيتها وضخها عبر أنابيب إضافية للري ولتستخدم في المنازل في أجهزة التدفئة المائية وفي ''السيفونات'' ومغاسل السيارات .. أما بخصوص النهر فقد تم تعميق الوادي في المناطق الضحلة وردمه في المناطق العميقة ثم تحديده بالحجارة والأسمنت قرب المدن، وقد تم تبطين قعره برمال وصخور وخرسانة بطريقة تقلل ملوحة المياه المتسربة لجوف الأرض طبيعياً .. مروان: جميل! ولكن كيف يتم دفع المياه فيه؟ مازن: بمضخات ضخمة تعمل بالطاقة النظيفة تدفع المياه من البحر الأحمر إلى بداية الوادي ثم تجري فيه المياه طبيعياً كما تجري السيول، ولكن مع سدود وقناطر يتم التحكم فيها بطريقة علمية مدروسة.. فتضاريس شبه الجزيرة العربية كما تعلم تنحدر من الغرب إلى الشرق .. مروان: عظيم، معنى هذا أنه يمكننا بناء محطات لتحلية المياه عند كل مدينة يمر بها هذا النهر العظيم بدلاً من المحطات المركزية القليلة التي تضخ لملايين الناس في عدة مدن، مازن: صحيح هذه فائدة استراتيجية وقد تم فعلياً تدشين بعضها، مع إضافة وسيلة نقل أخرى هي القوارب والباصات المائية وقوارب الشحن المتوسطة ولا تنسى السياحة من خلال المنتجعات والمناظر الرائعة، وتلطيف الأجواء وترطيبها والكثير من المزايا الأخرى ذات العائدات الاستثمارية الضخمة التي عوضت نسبة كبيرة من تكاليف المشروع. استمرت رحلة مازن ومروان الممتعة كما هو مخطط له، وفي غضون أربعة أيام فقط انتقلا فيها من الرياض إلى جازان إلى جدة ثم المدينة ثم حائل ثم الرياض، مع الاستمتاع وإنهاء مهام أعمالهما، وما إن وصلا محطة القطار الداخلي في الرياض وركبا سيارة مازن وانطلقا في شوارع الرياض حتى بدأت الأمطار تنهمر بغزارة .. ركنا السيارة جانباً لانعدام الرؤية من شدة الأمطار .. وبعد ساعة توقف المطر فواصلا سيرهما وكأن المطر لم ينزل، فقد ابتلعت مجاري تصريف السيول كل المياه بنهم! فهي مزودة بمضخات تعمل آلياً بالطاقة البديلة وتدفع المياه عبر تلك المجاري إلى وحدات التصريف والتخزين التي تضخ المياه الزائدة إلى المزارع والأودية خارج المدينة. استمر مازن بالقيادة متوجهاً إلى منزل مروان الذي قام بتشغيل إحدى القنوات الإخبارية في شاشة السيارة، فإذا بالمذيع يتكلم عن اندلاع شرارة الحرب الإلكترونية عبر الإنترنت، فيروس جديد يهاجم شبكات الحاسب ووحدات التحكم في عدد من الدول ويعطل بعض الخدمات ويغير سلوك أخرى مثل الإشارات الضوئية والمولدات الكهربائية والقطارات.. وهجوم هكر دولي متبادل يعبث بأسواق المال والحسابات المصرفية في بعض البنوك .. حالة من الهلع تصيب الكثير من الناس بالهستيريا خوفاً على أموالهم وعلى أنفسهم .. تدفق كثير من السيارات في الطرق بسبب تعطل القطارات .. ما إن أقبل مازن على الإشارة حتى رأى مثالاً على هذا الوضع يحدث في الرياض .. كل الإشارات خضراء مما سبب اختناق التقاطعات وتصادم الكثير من السيارات! فجأة توقفت سيارة مازن وظهرت رسالة ''حدث خطأ في النظام''، ثم تحولت إلى اللون الأزرق. وفي وسط هذه الدهشة والرعب إذا بصوت ارتطام رهيب وصوت مفزع .. رفع مروان رأسه مرعوبا وعرقه يتصبّب، فإذا به على فراشه وفي وسط منزله.. يستيقظ من حلم طويل.. ولكن لا يزال هناك صوت وجلبة أشبه باحتكاك الحديد، حمل نفسه وتوجه للنافذة فإذا بالشارع يغرق في السيول التي جرفت سيارة جاره وسيارته مرتطمة في عمود الكهرباء.
إنشرها