تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الأربعاء 1432/02/1 هـ. الموافق 05 يناير 2011 العدد 6295
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 1301 يوم . عودة لعدد اليوم

الآثار السلبية للعمالة الوافدة على دول مجلس التعاون الخليجي

الفريق/ ضاحي خلفان تميم

تقف دول مجلس التعاون الخليجي اليوم على مفترق طرق، وليس لها من خيارات بديلة، فهي إما أن تسير في الطريق الصحيح، وإما أن تأخذ الاتجاه الخطأ الذي سيؤدي بها إلى نتائج لا تحمد عقباها.

من وجهة نظري يمكن لدول الخليج أن "تهرب إلى الأمام!" لأن الذي يحاك خلف ظهرها يمكن أن يقضي عليها، وفي أقل احتمالات الخطر؛ سيكون مؤلماً وموجعاً لها إلى حد بعيد. إنني أدرك تماماً أن عبارة "الهروب إلى الأمام" في فهم المثقفين تختلف عن فهم رجال الأمن، ولكنني قصدت بهذه العبارة "الهروب إلى الأمام" هو أن نخطط تخطيطاً استراتيجياً بعيد المدى نسبق فيه القادم من خلفنا بزمن بعيد، وإلا فإنه إذا أركنّا ذلك "المتوقع" ـ لا قدر الله ـ فقد يغرس غمده في ظهورنا دون رحمة، وعلينا كمسؤولين أن نضع في الاعتبار هذه التساؤلات:

ـــ ماذا لو... ؟

ـــ ماذا لو... ؟

ـــ ماذا لو... ؟

إن دول مجلس التعاون الخليجي تواجه أزمة حقيقية نلمس آثارها السلبية الآن، وليس غداً، فتعالوا ـ أعزائي ـ نستعرض هذه الآثار واحداً تلو الآخر:

الآثار السلبية

في الاقتصاد الوطني

إن اقتصاد دول مجلس التعاون يتحكم فيه الأجنبي تحكماً لا يختلف اثنان على تأثيره الخطير فينا. أيها القوم: أسواقنا بيد من؟ محالنا بيد من؟ بضائعنا عند من؟ العوائد المالية الناتجة عن هذا الاقتصاد؛ تذهب إلى حسابات من؟ مساحات الأسواق؛ يحتكرها من؟

إذا حاول المواطن الخليجي أن يقتحم السوق، ليبيع ويشتري؛ تحاصره (مافيا) الأسواق الأجنبية، حتى تخرجه من المنافسة مهموماً مقهوراً؛ فاقداً كل ما لديه! وتتعامل معه كأنه دخيل على السوق، فوجوده سيشكل خطراً على تجار الجملة والمفرق من الوافدين الذين أكلوا الأخضر واليابس في بلادنا. فتجارة الأقمشة والإلكترونيات عندهم، وتجارة الخضراوات والفواكه والأسماك لديهم، وعندهم من الإبرة إلى أكبر رافعات البناء! أما المواطنون فكان الله في عونهم، حتى سيارات النقل لديهم لا تجد ما تحمله إلاّ إذا شارك الوافد المواطن، وبالتالي فقد يجد له سبيلاً إلى الاستفادة المحدودة من مزاولة النقل العام، لأن البضاعة التي تنقل هي بضاعة من وإلى الوافد، في السواد الأعظم من السوق. لقد حاولت دول خليجية عديدة أن تحرر أسواقها من هيمنة الأجانب، وباءت جهودها بالفشل الذريع؛ وتستطيع الحكومات أن تغيّر الأمور، وأن تجعل الاقتصاد الوطني في أيادي أبناء الوطن الخليجي؛ إذا فتحت الأسواق الخليجية لأهل الخليج على أوسع أبوابها.

الآثار السلبية

في الوضع الاجتماعي

ترهلت الوظائف الحكومية في دول الخليج بالموظفين، وأضحى التضخم الوظيفي واضحاً للعيان، وأمسى المواطن الخليجي في عوز وفاقة، على الرغم من أن نسب التوطين في الوظائف الحكومية في دول مجلس التعاون الخليجي منخفضة، وكفة التوظيف للوافدين هي الكفة الراجحة في العديد من دول المجلس! وقد زاد الطين بلة أن المواطن، حتى في القطاع الخاص؛ لا يجد له موطئ قدم لوظيفة تكفي احتياجاته الضرورية.

ولهذا؛ فإن البطالة ألقت بظلالها عاماً بعد عام، وتفاقمت أرقامها، ولم يجد الشباب في كثير من الأحيان السوق التي تستوعبهم، رغم أن أسواقنا تستوعب الملايين من الوافدين. وأطلت العزوبية برأسها على الحياة الاجتماعية، وبدورنا فنحن نعلم مساوئ الانعكاسات السلبية لهذه الظروف، حيث تزداد شريحة المسنين، وتقل شريحة المتزوجين والمنجبين من المواطنين، وتتكاثر العمالة الوافدة يوماً بعد يوم، وشهراً بعد شهر، وعاماً بعد عام، وهكذا رويداً رويداً تذوب الكثافة السكانية الخليجية في خضم الكثافة السكانية الوافدة.

الآثار السلبية

في الأمن النفسي

في العديد من دول الخليج العربي؛ هناك شعور لدى المواطن بالتذمر والقلق النفسي الناجمين عن الغربة في الأوطان، فنحن تعودنا أن يكون جيراننا أهلنا، وإخواننا، وأبناء عمومتنا، وأنسابنا، وأبناء أخواتنا، وخالاتنا، وجداتنا، وجدودنا، وعشائرنا.. إلخ، ولكن الذي حدث أن الذي يجاورك الآن في كثير من مدن الخليج؛ قد لا تعلم أبداً من هو، ومع الأسف الشديد، فإن جميع دول مجلس التعاون الخليجي يمكنها أن تعيد صياغة النسيج المجتمعي بطريقة تحقق للمواطن الخليجي الشعور بأنه بين أهله وذويه.. هذا إذا كانت المساحة السكانية والرقعة الديموغرافية ينتشر فيها أبناء الخليج كأكثرية، وليس كأقلية.

الآثار السلبية

في الجانب السكاني

لماذا نجعل العمالة الوافدة تصل إلى هذا الحد الذي خلق معه شعوراً بأن الأرض "ترطن"، ولا تجيد لغة جزيرة العرب؟! التواجد السكاني أينما كان يشكل ثقلاً؛ شئنا أم أبينا، وهذا الثقل إذا لم يكن في صالح الوطن، فلماذا يكون أصلاً؟! فحيثما هاجر الإنسان، واستقر، ووضع رحاله، قلب الحال من وضع إلى آخر! هذه سُنة الحياة، وسُنة البشر!

نحن لا نكره الأجانب أبداً، ولكن السؤال المهم: كم يمكننا أن نستوعب على أرضنا؟ 10 في المائة – 20 في المائة – 30 في المائة – 40 في المائة – 50 في المائة – 60 في المائة! هناك دول خليجية فاقت هذه النسبة، وهنا يكمن الأثر السلبي على هذه الطيبة التي نتمتع بها. ألا نخشى أن ينقلب هذا التسامح علينا بلا "تسامح"، ويشنه الوافدون ـ لا قدر الله ـ يوما ما تجاهنا؟!

الآثار السلبية في القيم والتقاليد والعادات

مما لا شك فيه أن المتابع للأوضاع الأسرية؛ يلحظ أن القيم والتقاليد والعادات في دول الخليج بدأت تتأثر إلى حد لا يستهان به بقيم وعادات وتقاليد وافدة! وعلى العموم فالمعروف أنه إذا اختلط الأكثر بالأقل تغلب الأكثر على الأقل فأثّر فيه، وهذا ما يحدث تماماً في دول مجلس التعاون الخليجي، فالظواهر التي أصبحت تطل علينا بوجهها القبيح؛ لم تكن ظواهر مألوفة، ومنها المدارس والجامعات ـ مثلاً ـ حيث تردد فيها ظواهر أضحت اليوم أمراً يقشعر له البدن، ولا يلتفت إليه؛ إلا من رحم ربي!

الآثار السلبية

في الجانب الإنساني

كلنا يعلم أن نسبة العزوبية لدى العمالة الوافدة كبيرة للغاية، وهؤلاء ـ للأسف الشديد ـ منهم من يقع في المحظور، ويتورط في إنجاب أطفال يتركون لقطاء؛ لا أب لهم ولا أم. صحيح أن هناك أسراً خليجية تحاول جاهدة أن تتبناهم، ولكن لا يخفى على أحد الآثار الخطيرة التي تلحق بهذا اللقيط إنسانياً، فهو مجهول النسب. وقد يكون هذا الشيء عند "الغرب" اعتيادياً، ولكن في محيط الأسر العربية المسلمة يشعر اللقيط بالحزن والأسى طوال حياته. صحيح أن هناك من يتغلب على هذه الجوانب النفسية، ولكن الصحيح أيضاً أن الكثيرين من "اللقطاء" تلاحقهم هذه المأساة طوال حياتهم!

الآثار السلبية في الثقافة

الأجيال الجديدة في دول مجلس التعاون الخليجي أثرت فيها العمالة الوافدة من الناحية الثقافية، وعلى الرغم مما تبذله دول مجلس التعاون من جهود في هذا الصدد؛ إلاّ أن ثقافتنا اليوم تنتقل إلى أجواء غير عربية مطلقاً، فالأسر العربية الخليجية المرموقة أمسى الكتاب لديها أجنبياً، والرسالة أجنبية، والتلفاز أجنبياً، وحتى الحوار مع الإخوان أو الآباء بلكنة أجنبية.

لم تعد "لغة الضاد" هي التي نشجع أبناء خليجنا على فهمها أكثر من أي لغة أخرى؛ وإذا أظهر طفلنا مهارة في اللغة؛ فلا تبدو إلا في اللغة الإنجليزية أو الفرنسية! أما في اللغة العربية، فلا نلمس هذه المهارة إلا في من ندر! وإذا كانت مكتبة أطفالنا تعج بالكتب الأجنبية، وتفتقر في المقابل إلى الكتاب العربي؛ فمصير لغة الضاد ليس سوى الاندثار شيئاً فشيئاً!

الآثار السلبية

في الأوضاع السياسية

إن دول الخليج تتحمل أعباء سياسية؛ لا قِبَل لها بها، وذلك بسبب العمالة الوافدة التي جاءت إلى دول الخليج من مناطق لا تتوافر فيها الرعاية الاجتماعية والصحية والإنسانية؛ إلا ما ندر. وتضع دول الخليج العربي لها معايير للسكن، وللتأمين الصحي، وللرعاية الإنسانية على المستوى الذي يفوق الكثير من بلدان العالم، ورغم ذلك يثير قادتهم في الأحزاب الناشطة داخل بلدانهم الرأي العام الأممي، ضد الهيئات والمنظمات والشركات والحكومات الخليجية بدعاوى تحركها في كثيرٍ من الأحيان صراعات سياسية في الأحزاب داخل بلدانهم، مما جعل بعض الجهات الأممية المتحيزة تدين دول مجلس التعاون الخليجي بسبب، أو دون سبب! وقد توترت أوضاع دول خليجية بمثل هذه الضغوط التي مورست على دولنا في المنطقة.

الآثار السلبية

في الجانب القومي

لقد خلفت العمالة الوافدة طبقة في المجتمع أطلقت على نفسها "البدون" أي دون جنسية، والحقيقة التي أدركها ـ شخصياً ـ باعتباري أمضيت أكثر من 40 عاماً أخدم في سلك الأمن؛ أن هذا الادعاء ما جاء إلا نتيجة توافد أجنبي غير مشروع "تسلل"، أو البقاء في البلدان الخليجية بصورة غير مشروعة، والتخلف عن المغادرة، في الوقت المفروض فيه مغادرة البلاد، وهؤلاء الوافدون ـ بشكل مشروع أو غير مشروع ـ لم يجدوا بُداً من الكذب والافتراء على الله، وعلى الناس، وعلى القانون، فادعوا أنهم (دون أوراق ثبوتية)، وفي حقيقة الأمر، فإن وثائقهم إما أعطوها لمن خرج بها وغادر الخليج، أو أتلفوها، أو أخفوها ودفنوها، ليأخذوها عندما يلزم الأمر! ولكن "البدون" في الخليج استطاعوا أن يؤلبوا الرأي العام، ويقلبوا الحقائق الباطلة إلى حق؛ ويحصلوا على جنسيات دول مجلس التعاون الخليجي، وهم يشكلون بحراً من البشر يتزايد يوماً بعد يوم، يلقون بمشكلاتهم التي لا حصر لها على الأوضاع في دول مجلس التعاون الخليجي، وسنجد أنفسنا يوماً أننا جنّسنا من (البدون) أكثر من أهل البلاد الذين يضربون بجذور انتمائهم القومي في عمق الدول العربية في الخليج! وهكذا كلما حلت مشكلة "البدون" ظهر قوم آخرون "بدون" والحبل على الجرار.. فإلى متى؟!

الآثار السلبية في أمن الهوية العربية الخليجية

على مدى الـ 50 عاماً القادمة، إن لم يكن قبل ذلك؛ قد نجد أنفسنا أمام محنة بكل ما تعني هذه الكلمة من حيرة وضياع، فقد تأتي قوانين عالمية تفرض علينا ـ لا قدر الله ـ إلزامية توطين كل من تواجد على أرضنا، وأمضى عشرة أعوام، وإلا يمكن أن يضعنا الخصوم على قائمة الدول "العنصرية"، أو الدول المقاطعة اقتصادياً، أو أي التفاف يمارسه البعض لضرب القلب العربي في الصميم، والقضاء عليه إلى أبد الآبدين, وهو أمر متوقع!

لم يكن أحد يتوقع أن تُهاجم أمريكا بطائرات مدنية؛ فيدمر برجاها التجاريان في نيويورك، وهذا ما حدث، وأصبح ممكنا، ووضعت أمة التعايش السلمي على قائمة الإرهاب!!

إذاً؛ لِمَ لا توضع دول الخليج على قائمة العنصرية، متى ما لزم الأمر؟!


حفظ طباعة تعليق إرسال
مواضيع ذات علاقة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

49 تعليق

  1. متابع ومهتم لقضايا العمالة (1) 2011-01-05 05:40:00

    تحية شكر واحترام لكاتب هذه المقالة الصادقة
    لقد لامست الحقيقة يا سعادة الفريق فالوضع الخليجي
    المتعلق بالعمالة الوافدة بخطر كبير والاعداد للاسف
    تزداد يوما عن يوم والاتكال عليهم يترفع اكثر من السابق
    على ابسط الاشياء الخاصة بنا
    القضية لابد ان تفعل بشكل جاد وان يوجد حلول عاجلة لها
    هناك من يتحدث كثيرا عن هذه القضية وشعادة الفريق ضاحي
    خلفان واحدا منهم وهو مهتم ونشط في هذه القضية ولكن
    للاسف لا نرى تفاعل حقيقي من وزاراة العمل وغيرها من
    الجهات الرسمية الممثلة لدول الخليج

    -1
  2. متابع ومهتم لضايا العمالة بالخليج (2) 2011-01-05 05:42:00

    تابع 2-2
    بقي الدور الحقيقي على الامانة العامة لدول مجلس التعاون
    عبر التدخل السريع والفوري لهذه القضية
    التي ستضهر خلفاتها وسلبياتها بعد سنوات قلة بشكل اكثر وضوحا مما هو عليه الان
    تحية شكر من جديدلسعادة الفريق على هذا الطرح الصريح

    -1
  3. متابع ومهتم لقضايا العمالة (3) 2011-01-05 05:43:00

    بقي الدور الحقيقي على الامانة العامة لدول مجلس التعاون
    عبر التدخل السريع والفوري لهذه القضية
    التي ستضهر خلفاتها وسلبياتها بعد سنوات قلة بشكل اكثر وضوحا مما هو عليه الان
    تحية شكر من جديدلسعادة الفريق على هذا الطرح الصريح

    -1
  4. متابع ومهتم لضايا العمالة بالخليج (4) 2011-01-05 05:44:00

    تابع 2-2
    بقي الدور الحقيقي على الامانة العامة لدول مجلس التعاون
    عبر التدخل السريع والفوري لهذه القضية
    التي ستضهر خلفاتها وسلبياتها بعد سنوات قلة بشكل اكثر وضوحا مما هو عليه الان
    تحية شكر من جديدلسعادة الفريق على هذا الطرح الصريح

    -1
  5. خالد (5) 2011-01-05 05:52:00

    مقالة صادقة

    -1
  6. eng-ibrahim (6) 2011-01-05 07:55:00

    بالفعل العمالة الوافدة تشكل خطر 00 لمسنا بعض هذه الأخطار 00 لكن قد يكون هناك خطر اكبر ينتظرنا00 فالمستغرب بأن العامل الاجنبي اتى للبلاد كعامل 00 كيف اصبح تاجراً واصبح يبيع ويشتري 00ومن سمح له بذلك00 لا بد من اعطاء الموضوع نظرة ثاقبة 00 وأن نضع الحدود الحقيقة لعمل الأجنبي في بلادنا حتى لا نكون منقادين يوماً ماء لهذه الفئات التي تمرح وتسرح على ما تريد00 ليس كل المهن والأعمال يتطلب العمل فيها الأجانب 00 مثل البقالات 00 محلات الذهب00 محلات ابو ريالين0

    -1
  7. eng-ibrahim (7) 2011-01-05 07:56:00

    فهم حصالة اموال لا يفيدون البلد بشئ إلا نهب ثروتها0
    هل إذا قفلت البقالات معناه الناس بتموت 00 الي يموت يموت 00 حتى يتولاها اهل البلد وهم احق بذلك 0

    -1
  8. سعودي كول (مسجل) (8) 2011-01-05 08:08:00

    يا أستاذ ضاحي خلفان تميم
    يا أخي والله انا أحبك في الله
    الله يرزقك الجنة ونعيمها ويباركلك في رزقك وذريتك

    -1
  9. مرار طريق (9) 2011-01-05 09:25:00

    صدر الخطاب الاعلامى على الرقعة الاعلامية فى زمان الفاروق : حكمت فعدلت فامنت فنمت ياعمر
    الان فرجال الامن الخليجيين لايكادون يذوقوا طعم النوم بهناء وراحة بال و احد الاسباب الرئيسة الحجم الكبير للعمالة الوافدة والغير متجانسه ولاافضل من الكاتب والذى له دراية واداء مميز فى وطنه و للعدالة يستحق وسام افضل رجل امن عربى بعدما كشف سؤة الموساد المعقدة فى دبى فلناخذ انذاره محمل الجد ولا ننتظر حتى تسلخ وتفتت دولنا اسوة بجنوب السودان عندما لاتتجانس المعتقدات والالوان والثقافات وسياسة الغرب المنحازة ضدنا

    -1
  10. محمد البوق (10) 2011-01-05 09:27:00

    انها تلك المشكلة وتلك الطامة الكبرى عملية التسللات والدخول لاراضي الدول الخليجية بما نسميهم بالبدون شيء واقعي وملموس فاميركا كدولة مهوسة بامنها لم تستطع ايقاف تلك الهجرات المخالفة عبر التسللات بل هنالك دولة مارست على دول الخليج ادخال البدون وزورت لهم جوزات السفر لتدخلهم البلد المجاور ثم يقوم المسؤل المرافق مع رحلاتهم بسحب جوزات سفرهم واتلافها فادخلوا بطريقة منظمة وبطرق اخرى حتى انها فرغت ما واجهته على بلدها من تسللات انها تلك المصيبة وسببها غفلة سفارات دول الخليج من التحقق من شخصية الوافد ولغته

    -1
  11. محمد البوق (11) 2011-01-05 09:35:00

    ان دول الخليج بغياب قوانينها المنظمة للعمالة الوافدة وتواجدها على ارضها بالمدة الزمنية المحددة هي من اخطأت بحق نفسها وتركت الحرية بتواجد العمالة على ارضها لاجل غير مسمى نعم هدا لاخفاق هو مدعاة الان لدول ناشطة بحقوق الانسان لتطالب دول الخليج بتنازلات واولها الغاء نظام الكفالة وحرية العمل وحرية التحرك وحرية الاقامة ولاغرابة ان نسمع قريبا بالتحرك لاعطاء الجنسية لمن يتواجد لعشرة سنوات و خمسة عشر عاما او متزوج بمواطنة او صاحب استثمارات اميركا بدكائها ودهائها سدت تلك الثعرات وفرضت الاقامة لمدة زمنية

    -1
  12. محمد البوق (12) 2011-01-05 09:41:00

    محددة لخمسة سنوات والخروج من البلاد والعودة بعد عام ومن اراد ان يطلع على هدا النظام فعليه مراجعة قانون الهجرات (اتش ) الامريكي ووضعت الاقامة المستمرة لها شروطها والتجنس فاميركا دولة متحكمة بالهجرات على قدر مساحتها وكبرها وقوة اقتصادها فهي لاتسمح بدخول اكثر من 100 الف وافد لبلادها باي دواعي كانت وعندما تصل للستة سنوات تكون متحكمة بالنسبة المحددة على اراضيها لايتجاوزوا المليون وافد نحن في دول الخليج لاتوجد عندنا انظمة وقوانين منظمة لدخول العملة بل فتحناها بحري والهواء شمالي وان نظرة لقوانينها

    -1
  13. فكرة (13) 2011-01-05 09:44:00

    لقد اصيبت دول الخليج بالتخمة وتكدس الشحوم واصبح من الصعب التخلص منها بعدما افرطت في جلب العمالة اللذيذة والرخيصة.
    مثلما قبضت الحكومات اموالا طائلة من استقدام العمالة كرسوم واقامات وثمن تاشيرات حرة كان يدفعها الوافد , عليها ان تضحي ببعض المال لحل المشكلة
    المانيا في الثمانينات وتحت الضغط الاقتصادي عرضت مكافاة عشرة الاف مارك لكل من يغادر نهائيا ممن اقام لمدة عشرة سنوات, ليكون عونا له في بدء مشروع في وطنه. وكانت تجربة ناجحة.
    قد تكون هذه الخطوة مشجعة لمن يتردد في المغادرة

    -1
  14. محمد البوق (14) 2011-01-05 09:47:00

    قوانين العمل والعمال والاستقدام والاقامة فهي قوانين غير مترابطة ومتضامنة فكل دولة تعمل خارج الوحدة فتسمع هنا وهناك دولة ما خليجية تعلن عن الغاء الكفالة واعطاء حريات الاقامة والعمل والاستثمار لتحرج جارتها واخواتها لاتباعها هنالك عدم ترابط بين خلق قانون موحد ينظم تلك العمالة وتواجدها على اراضيها فالعود يسهل كسره ولكن الحزمة تقوى على من يريد كسرها فالقوة والمواجهة لاي مطالبات خارجية في المستقبل ان يكون هنالك نظاما موحدا واقترح للخروج من هده المحنة تحديد مدة استقدام الوافدين ودخولهم للعمل ل 5 سنوات

    -1
  15. محمد البوق (15) 2011-01-05 10:00:00

    لو عدنا لدول الخليج نجد مصيبتها اقل في اي دولة تجد النسبة لاتتعدى المليون وافد ولكن في السعودية هي مشكلة كبرى اد العمالة تفوق العشرة مليون واكثر بالنظاميين والمتخلفين والبدون نصيحتي من القلب الى القلب لوطني ولمسؤلينا وولاة امرنا ان ينتبهوا لهدا الخطر المحدق فمصلحة الوطن وامن الوطن واقتصاد الوطن يجب ان يكون فوق اي اعتبارات للمصالح الشخصية لن ولن ولن يكون هنالك معالجة لهده المشكلة باي طرق اخرى او حد من الاستقدام الا بطريقة فرض قانون مشابهه للقانون الاميركي الدي ينظم الداخلين للبلد ويحدد النسب

    -1
  16. محمد البوق (16) 2011-01-05 10:07:00

    تلقائيا 1- مراجعة قانون الاستقدام والاقامة واجراء التعديلات والمدخلات بتحديد مدة الاستقدام للعمالة اصحاب المهن المتدنية اربع سنوات واعطاء مهلة سنة ادا كان الوافد ملفه نظيفا خاليا من المخالفات الامنية والمرورية ومخلفات قوانين العمل والاقامة والمهنة فعند انتهاء المدة يغادر البلد وعودته بعد مضي عامين على الاقل - المهن العليا طبيب مهندس ..مهن نادرة لاربع سنوات وتجد له لاربع سنوات اخرى مدفوعة الثمن عند الحاجة لخدماته وتظل وظيفته شاغرة للمواطن متى ما حصل البديل ويطبق عليه عند انتهاء مدة اقامته

    -1
  17. محمد البوق (17) 2011-01-05 10:14:00

    يطبق عليه عدم الدخول للبلاد الا بعد مضي سنتين واكثر حسب ما يحدد من الجهات المعنية هدا القانون هو علاج فعال وقانون متبع في كثير من الدول المتقدمة ونلمس نتائجه بعد تطبيقه باربعة سنوات قادمة يحل معه مشكلات امنية واجثماعية واقتصادية ويعالج مشاكل البطالة والفقر وتوطن العمالة واقاماتها لاجل غير مسمى فهو يصحي النائم وينزع توطن الجريمة من جدورها ويقضي على التسترات وتوطن الوظائف والتشبت بها ويفتح المجال امام الاخرين بايجاد الفرص العملية ويكون قانونا صارما وقويا امام اي مطالبات وتنازلات تحياتي

    -1
  18. سعيدالفرحه الغامدي (18) 2011-01-05 10:36:00

    ورطة العمالة الوافدة وعلى وجه الخصوص من اسيا وصلتالى الحد الذي يصعب اغفاله وهي تشمل كل الدول الخليجيةز
    الامارات على وجه الخصوص لا احد يعرف كيف ستتعامل معها قبل ان تصبح اللغة والحياة بصفة عامة بعيدة عن الطابع العربي
    انها ورطة حقيقية وعلينا في السعودية اخذ التدابير اللازمة للحد من تطورها لتصبح عصية على الحلول التطور الذي شهدته المنطقة جلب معه مشاكل العمالة الوافدة ولا خيار الا الحد من المشاريع الخرافية وفتح المجال للعمالة العربية لدخول المنطقة بدلا من عمالة بعيدة عن اللغة وتقاليد المجتمع العربي

    -1
  19. محمد البوق (19) 2011-01-05 10:49:00

    الاخ سعيد الفرحة الغامدي @ كلامك رائع ولكني اختلف معك بالحد من لمشاريع الخرافية ان الحد من الاستقدام وحريات التوطن لاجل غير مسمى لهو بتفعيل قانون تحديد مدة الاستقدام بمدة زمنية معينة فمتى ما اكتفيت من مشاريعك وعملك واستغنيت عن خدمات عمالتك وخدمك فلدينا قانون ينظم تلك العمالة ويفرغ من لاحاجة لنا به فتصبح العمالة داخلة وخارجة حسب العرض والطلب لسوق العمل شكرا تحيتي

    -1
  20. محمد البوق (20) 2011-01-05 11:02:00

    السؤال هنالك من ينادي بايقاف والحد من المشاريع واقامة المحال للحد من الاستقدام ؟ اقول لنفترض او قفنا هده المشاريع واوقفنا قيام المحال لنح من الاستقدام فالعشرة مليون هي باقية ومتوطنة ومنجبة على مدى 18 سنة ستجد الفرد الواحد انجب لك عشرة اشخاص اي ال 2 مليون مرافق معه عائلته يصبحوا في المتوسط خلال ال 18 سنة 10 مليون والباقين متمسكين بحرية الدهاب والاياب والاقامة والعمل بحريات وجميع اموالهم ومكتسباتهم لايستفاد منها الوطن باي نسبة تدكر فالاموال مهجرة للخارج ادا اكرر وما زلت اكرر دالك لاحل الا مادكرته

    -1
  21. فهد السريع استراليا نيوكاسل (21) 2011-01-05 12:53:00

    لاشك انسعادة الفريق ضاحى خلفان رجل امن من الطراز الاول وهو يعى مايقوله من هموم وخوف على مستقبل مجلس التعاون الخليجى من الاثار السلبيه من العماله الوافده ومهما ماكتب عن هذه العماله من مقالات وكتب فان خطرهم قادم رضيا ام ابينا حيث فسح له العمل بالتجاره والنقل والوظائف وسيطرتهم كعصابات المافيا على مقدرا ت دول المجلس ومع الاسف الشديد لايوجد بريق امل باجتثاث هذه العماله فى الوقت المنظور
    يجب علينا ان نسابق الزمن بتشريعات وقوانيين بتغيير تلك العماله كل سنتين حتى لايعششوا فى الخليج وتكون نتائجها وخيمه

    -1
  22. فهد السريع استراليا نيوكاسل (22) 2011-01-05 13:01:00

    يجب وضع قوانيين ملزمه بتوطين الوظائف والاستغناء عن تلك العماله بالتدرج وخاصة الوظائف الاداريه والفنيه والتقنيه البسيطه
    ولدينا من الشباب الخليجى الذى يعمل بكفاءه
    ويجب وضع قانون اجبارى ان يكونون مدراء الموارد البشريه من ابناء الخليج لانه لايحك ظهرك الا ظفرك
    لان وجود مدراء من الوافدين هى العقبه الكبيره لحجب الوظائف عن ابنائنا
    فتح معاهد ذات تقنيه عاليه لتخريج شباب موءهلين لشغرها بدل تلك الوافده
    تحديد عقد العماله لمدة سنتين ولا يجدد مرة اخرى حتى نقضى على هذه الظاهره الخطيره

    -1
  23. عبدالله بن عبدالعزيز (23) 2011-01-05 13:08:00

    لله درك.

    -1
  24. ابو محمدض (24) 2011-01-05 13:11:00

    جميل أن ندرك الخطر الذي يحتوينا من العمالة الأجنبية والأجمل من أن نعمل على معالجة هذا الخطر بكل صدق وأن نضع الوطن نصب أعيننا ونبتعد عن المصالح الشخصية التي تضر الوطن والمواطن على حد سواء..
    ولكن ماهي الحلول المناسبة التي يجب أن نطبقها والتي تبعدنا عن دائرة هذا الخطر..
    نحن نعلم بأن العمالة الأجنبية هي جزء من تنفيذ التنمية فكيف نستفيد منها دون أن تضر بمصالحنا الوطنية..
    كيف لنا أن نوطن الوظائف ونستغني عن العامل الأجنبي ولو جزئيا فالمثل يقول"مالا يدرك كلة لايترك جله"..
    توطين الظائف مسؤولية الجميع.

    -1
  25. سعيد الفرحة الغامدي (25) 2011-01-05 13:21:00

    الاخ محمد البوق
    شكرا على تفاعلك مع مداخلتي
    اصدار القوانين لايكفي لان اليات التطبيق ستضل عاجزة عن ملاحقة المتسترين واصحاب المصالح الخاصة
    دول الخليج انفلتت بدون تخطيط مستقبلي وفتحت الابواب لكل من هب ودب والنتائج كما ذكرها سعادة الفريق خلفان وهو الاعرف بمجريات الامور الامنية
    وحتى لو اوقفت المشاريع الخرافية فلابد لها من ادارة وصيانة تتعدى متطلباتها قدرات ابناء البلد والامارات مثال واضح.
    في السعودية نصف مليون عاطل عن العمل وباب الاستقدام لازال مفتوح!
    تحيتي

    -1
  26. محب العلم (مسجل) (26) 2011-01-05 13:43:00

    كمرحلة أولى..
    حيث أن الفريق يقول إن الآثار السلبية للعمالة الوافدة وصلت للاخلاق و الجوانب الاجتماعية..
    فعليه أولا قبل كل شيء أن يمنع استقدام العاهرات إلى دبي..
    هذا أول شيء..
    هذا إن كان صادقا في الحفاظ على أخلاق و عادات أهل الخليج
    نسبة الوافدين في دبي أكثر من النصف!
    و بناء على قوانين الأمم المتحدة فمن حقهم أن يطالبوا أن تكون دبي مدينة لهم .. يعني يفصلوها عن الإمارات!!
    --يتبع

    -1
  27. محب العلم (مسجل) (27) 2011-01-05 13:45:00

    هذا ممكن حسب الاعراف الدولية.. خاصة إذا كان المطالبون بذلك غير مسلمين نصارى أو هندوس..
    تماما مثلما حدث مع مسلمي تيمور الشرقية..نفس السيناريو يمكن تكراره مع دبي..
    و حتى لا يتكرر هذا السيناريو ..إبدأ باستقدام الأيدي المسلمة
    ثم غذا احتجت من غير المسلمين فعليك بالإنسان المتمكن في تخصصه و الذي تحتاجه البلد كمهندس أو طبيب
    أما استقدام اهل الخنل و الفجور فلن يصلح أحول الناس بل يفسد أخلاق الشباب و هو ما يحدث اليوم..
    و حسبنا الله و نعم الوكيل

    -1
  28. محمد البوق (28) 2011-01-05 14:30:00

    اولا الفريق الخلفان لم ياتي بجديد فهو ينوح كما نحن ننوح اي نتشكى من الالم دون ان نتقدم للعلاج او ايجاد الواء للالم الكل يعدد المشكلات لكن في نظري لايقدم الحلول ومعالجات للمشكلات وهي تلك مشكلتنا الاخرى ان عقولنا ما زالت لاتفكر بالحلول الجدرية فالبصر يمكنك ان ترى به ماشئت من الاميال للاشياء ولكن في نظري البصيرة هي اعم واشمل من رؤية البصر انا ما زلت مؤمن بنظرة بعيدة المدى ان الخلل هو في انظمة الاستقدام والاقامة وحريات توطن تلك العمالة نعم لاغنى لنا عن العمالة انما عليكم ان تدركوا خطورة التوطن

    -1
  29. محمد البوق (29) 2011-01-05 15:01:00

    قانون الاستقدام والاقامة واخفاقاته من تطبيق اجراءات المدة المحددة لاقامة العمالة الوافدة على ارض دول الخليج لم تفرضه اي دولة في العالم على تلك الدول بل ان الاخفاقات هي من صنع ايدينا راجعوا انظمة العالم لم تقل لك امنحه التوطن الى ما شاء الله الخلل يا خلفان ويا مسؤلينا الكرام في انظمتنا الخليجية المفككة والغير مترابطة واولها ما اعلنت عنه دول في مجلس التعاون من الغاء لنظام الكفالة وزيادة الحريات والتوطن لعمالة قال ايييييييييييييه نريد الدخول في منظمة التجارة العالمية لنحقق مراكز متقدمة وطز يا مواطن

    -1
  30. محمد البوق (30) 2011-01-05 15:19:00

    التوطن للعمالة زاد من التضخم ونشر ت تلك العمالة الجاهلة والمتخلفة علميا ثقافتها البدائية ونشرت معها الاجرام وتوطنت معها القتل والسرقات والتزويرات وصناعة الخمور والفجور والنصب والاحتيالات والتسترات والغش والخداع ...مشكلات متعددة لان تلك العمالة جاءات من بيئات موبوءة وعملت تلك سياسات بعض الدول في اخراج المجرمين والمنحرفين واصحاب السوابق الى دول الخليج لترتاح من مشكلاتهم بعض دول الخليج لافائدة ان تقدم لها الحلول لانها ادمنت على جلب الهموم حتى اصبح مجثمعها يتكلم الاردوا والهندي ..انها مصيبة وكارثة

    -1
  31. محمد البوق (31) 2011-01-05 16:14:00

    من يدرس التاريخ ويرى هنالك دول انفصلت عن ادارة الصين بسسب مطالباتها بالتركيبة الاجثماعية والاكثرية وقوانين الدولية لاترحم فالامارات مدينة دبي تجولت بها كثيرا فادا لم تتقن لغة الهنود ولباكستان والافغان لاتستطيع ان تجد من يحدثك بالعربية مع ان تلك الجاليات تتحدت العربية المكسرة الا انها تتعمد المحافظة على لغتها ولهجاتها المتعددة لحاجة في نفس يعقوب انها دس السم وطمس الهوية وهنالك دول انقلبت شوارعها لاتصدق انك في دولة عربية جميعها من البنقال والهنود والباكستان وكانك تعيش في شوارع بامبي ولاهور وقندهار

    -1
  32. عمس الغامدي (32) 2011-01-05 17:20:00

    مقال رائع ويدق ناقوس الخطر ولكن مالعمل ونحن في الخليج ألفنا الدعه واصبحت حياتنا متوقفه على هذه العماله الوافده والتي في كثير من الاحيان لا تعطى حقوقها ونتيجة لذلك فاما ان نقوم نحن بتصحيح اوضاع هؤلاء العمال وانصافهم والا فكما ذكر الفريق سوف تفرض علينا قوانين تنصف هؤلاء ولو تلكأنا في تنفيذ ما قد يفرضه المجتمع الدولي او فالدول التي تشعر اننا نغمط حقوق مواطنيها لن تسكت وخصوصا لو تغيرت موازين القوى ولذلك فعلينا ان نحاسب انفسنا قبل ان نحاسب والله المستعان

    -1
  33. محمد البوق (33) 2011-01-05 17:57:00

    من خلال طرح هدا المقال اطالب وزراء الداخلية لدول الخليج ووزراء العمل والعمال واقول اوطانكم وشعوبكم امانة في ايديكم فتحركوا لمعالجة الوضع لايجاد قوانين موحدة بما تحكمه عليكم المسؤلية تجاه شعوبكم وما تنادون به من وحدة حان الوقت وبعجالة ان تتحركوا وتتحدوا لتقوى كلمتكم ووحدتكم 1- مراجعة قوانين الاستقدام والاقامة وتحديد المدة 2- الغاء نظام الكفالة وتقييد العامل وصاحب العمل بالالتزام بنصوص العقد 3- عدم التهور في اعطاء الاستثمارات للعمالة الوافدة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة فهي حقوق لمجثمعكم شكرا

    -1
  34. فهد العبدالله (34) 2011-01-05 19:45:00

    السلام على جميع القراء... اخواني اكتب لكم تعليقي المختصر من تجربتي الشخصية واحتكاكي القوي بالعماله الوافده التي تمارس التجاره بغطى مستتر. لم اكن اتوقع قبل قدومي الى المملكه من دراستي الخارجيه في المملكه المتحده قبل اكثر من سبع سنوات ان اجد سيطره شبه كامله لمحلات التجزئه لكثير من القطاعات الاقتصاديه في المملكه من قبل هذه الفئه. لقد دهشت من قوتهم الشرائية وقدرتهم على الحصول على مبتغاهم بطرق شرعيه او بطرق ملتوية من غير رقيب ولا حسيب...

    -1
  35. فهد العبدالله (35) 2011-01-05 19:46:00

    والنتيجه التي اود ان اشارككم بها هنا ان هذه الظاهرة تحتاج الى داسه بحثيه تستطيع منها دول الخليج الاستفاه منها بغيه التعامل مع هذة المشكلة بطرق علميه مدروسه تاخذ فيها جميع الجوانب الاجتماعية, والشرعية, والاقتصادية, والسياسية, الامنيه, ...ان ترك هذه المشكلة من غير تعامل حازم معها سيودي الى عواقب ليست بمستطاع الدول الوقوف ضدها بشكل سهل بعد فترة ليست بالطويله الزمن. ولنا هنا حكمة في موقف سيدنا عمر رضي الله عنه في عهد خلافته حينما هم بمنع ان لا يعيش في المدينه من ليس منها....

    -1
  36. فهد السريع استراليا نيوكاسل (36) 2011-01-05 21:03:00

    ان هجمت العماله الوافده صنع بايدينا حيث التستر والقبول بمبل
    بسيط ليدير تلك العماله التجاره والمحلات والمطاعم وبيع الخضار حيث يعرفون نظام بلدان الخليج الطيبين حيث يشرى ضعاف النفوس من الخلجيين لفتح المحلات باسمه فهذا الخليجى الخيبه متربع فى القهوه او يلبس البشت امام الناس كمدير ولكنه ذليل ياخذ الصدقه من جزمة الوافد ويعطيه التعليمات كسيد لخادمه الخليجى الذى باع مقدرات بلده لتلك العماله الوافده لملىء كرشه فقط فهو انا وفقط
    ونعم الوطنيه اتمنى اجتثاث هوءلاء العلوج من المجتمع الخليجى

    -1
  37. محمد البوق (37) 2011-01-05 21:17:00

    على دكر كلمتك العلوج اخ فهد السريع وربما اول ما سمعناها من وزير العراق الاسبق محمد الصحاف فهي كلمة قرشية بحثة كانت تستخدمها قريش في المسبة واعتقد ان كلمة (علك )هي محرفة لكلمة علج عموما مهما طال بالعمالة الوافدة في بلادنا لو للالف عام لن يحسنوا معرفة لغتنا واسرارها تحياتي

    -1
  38. بالشكر تدوم النعم (38) 2011-01-05 23:21:00

    لولا فائدتهم ما استقدمهم احد
    من يقبل من المواطنين ان يعمل بمرتب 600 ريال ويتأخر راتبه عدة شهور ويحجز جواز سفره ولا يستطيع السفر ولو ليوم واحد بدون تأشيرة من الكفيل.؟
    من يقبل ان يعمل في حرارة 50 درجة تحت اشعة الشمس؟
    من يقبل ان يقف امام فرن مخبزه من الخامسة صباحا؟
    من يقبل ان يسوق شاحنة غير مكيفة يومين متواصلين من جدة الى الدمام؟
    من اراد العمل فليشمر عن ساعديه بدلا من العويل
    يجب شكر الله وحمده ان رزق دول الخليج بالمال وسخر لها من يقوم بالخدمة
    (وبالشكر تدوم النعم)

    -1
  39. محمد البوق (39) 2011-01-06 00:34:00

    اولا تعليقك في واد ونحن في واد اخر نحن نقول لاغنى لنا عن العمالة الوافدة ايش المطلوب حتى نعمل توازن ايجابي ومقبول تخفيض نسبة العمالة الوافدة من التواجد على ارض دول الخليج لاسباب يطول شرحها اتحدا اي شخص يثبت ان تخفيض نسبة العمالة بغير قانون تحديد المدة الزمنية للاستقدام والاقامة مهما زادت او نقصت نقول لها مدة لتغادر البلاد وياتي غيرها ثانيا انت ايها الاجنبي بوجودك وتوطنك حرمت غيرك من الاستفادة من الاستقدام وحرمت غيرك من ابناء دولتك ليشاركك العمل توطنك هي انانيتك حرمتنا فرص العمل والاستقدام

    -1
  40. واصل حيل (40) 2011-01-06 05:02:00

    طيب فريق ضاحى شكرا لك هذا رآيك من ناحية عسكرية يعنى تشوف من موقعك هالشئ
    ربما السياسى يرا شيئا آخر
    ربما هى تمنيات
    ربما الوضع العام صعب
    وفى النهاية قد تكون العبارة السائدة هى المنتصرة علينا جميعنا
    يبقى الوضع عٌلى ماهٌو عليُة

    -1
  41. أعطونا حلول وليس بكااء 1 (41) 2011-01-06 10:23:00

    الأخ محمد البوق أرى تفاعلك الجيد
    لكن يا أخي أرى أن في كلامك تناقض فتارة تطلب عدم وجود الإخوة الوافدين وتارة تقول لا غنى عنهم
    رأيي أن يتم تنظيم هذه المسألة والحد من استقدام بعض أنواع العمالة التي قد تهدد أمن واستقرار دول الخليج
    فعندما يأتي شخص بمهنة عامل من إحدى دول آسيا ويقبل براتب شهري لا يتجاوز 50 دولار أمريكي فإن هذا بالضرورة يضر بالمواطن أو أصحاب الكفاءة من الوافدين.
    إذا بدل النواح والعويل يمكن حل هذه المسألة إما برفع حد رواتب الوافدين أو بتقليل استقدام مثل هذه العمالة التي وبسبب رواتبها

    -1
  42. أعطونا حلول وليس بكااء 1 (42) 2011-01-06 10:23:00

    مكرر

    -1
  43. أعطونا حلول وليس بكااء 2 (43) 2011-01-06 10:24:00

    المتدنية فقد تمارس الأعمال القذرة لأن كثيرا منهم لا يهتم بالرواتب لأنه يأتي من أجل فعل هذه الجرائم
    المسألة الأخرى تجار التأشيرات لا يلقون العقوبة المناسبة مما يجعلهم يحضرون الوافدين بأعداد مهولة من أجل إطلاقها في الشارع مما يؤدي بالضرورة إلى فلتان أمني واقتصادي.
    بالنسبة للتجارة أرى أن يفتح المجال ويضبط بقوانين
    مثلا يمكن فرض ضريبة على الوافد تكون عالية نوعا ما مما ينظم عمل هذه الأنواع من التجارة بدلا من جعله يقوم بأساليب ملتوية للتجارة.

    -1
  44. أعطونا حلول وليس بكااء 2 (44) 2011-01-06 10:24:00

    بالنسبة لأصحاب العمل يمكن فرض ضريبة في حالة استقدام الوافد أو مثلا فرض تأمينات تكون أكبر من التي تفرض عند توظيف المواطن فيضطر صاحب العمل لتوظيف اصحاب الكفاءة من المواطنين.
    أما بالنسبة للوافد الذي يقيم في بلاد الخليج مدة طويلة فلا أعتقد أنه من اللائق لا قانونا ولا دينا ولا أخلاقا أن تقول له يا أخ محمد البوق أن ترحل ليأتي غيرك فهذه الأرض ليست ملكا إللا لله وحده لكن يمكن أن تقول إن لم تكن من أصحاب الكفاءة التي ترفع شأن بلادي فأرجو منك الرحيل
    ودمتم سالمين وأعتذر لإطالتي

    -1
  45. محمد البوق (45) 2011-01-06 13:05:00

    الاخ الفاضل الملقب اعطونا حلول وليس بكاء 2@ ارجع لجميع تعليقاتي فانا لم اطلب عدم وجود الاخوة الوافدين اطلاقا بل أأؤكد اننا لسنا بغنى عن خدمات الوافدين اطلاقا لاننا لسنا جاهزين في دول الخليج لسد الاحتياجات لسوق العمل ولو بنسبة 30% تنقصنا ترتيبات كثيرة جدا لكني اركز على التوطن والاقامة الطويلة للعمالة الاجنبية لاجل غير مسمى واشبهها بانها لافرق بينها وبين التجنس في حقوق المواطنين على دولهم فهم ينالون كافة الحقوق بل بالعكس مواطن دول الخليج ممنوع من الزواج الخارجي والاجنبي بامكانه ان ياتي باربعة

    -1
  46. محمد البوق (46) 2011-01-06 13:23:00

    الاخ اعطونا حلول وليس بكاء بعض كلامك مقب وبعضه غير مقبول وتناقض نفسك بين الحين والاخر برفع الضرائب الجائرة على الوافدين والتجار والمستثمرين وها انت تطالب بما اخفق به القانون من زمن بتحديد اقامات الوافدين لتقول بعاطفة لايعقل مغادرة من لهم سنين متوطنين ومن الان الى عشرة سنوات قادمة لواستقدمت عاملا ستقول نفس الكلام لايعقل ان تطلب مغادرة هدا العامل والقوانين الدولية هي اكثر تعاطفا منك واكثر مطالبة ادا وصل الحد للتوطن للعمالة فبأغلبية المتوطنين لو طالبوا الانفصال وتشكيل لهم حكم القانون الدولي لايرحم

    -1
  47. محمد البوق (47) 2011-01-06 13:33:00

    فهنا تنطر دول الخليج اما لتجنيسهم او الرضوخ لمطالبهم لاعطائهم انفصالا بالحكم وهدا ماحدت مع لفلسطينين ومطالبتهم بالتجنس في لبنان والاكراد مع تركيا وانفصال السودان وكشمير مع الهند وباكستان وبعض مشاكل البدون المتواجدة على ارض دول الخليج والتي تطالب بالتجنس والاعتراف بهم وهده المشاكل التي تطرأ هنا وهناك هي بسبب التوطنات والسماح بالاقامة لاجل غير مسمى ( تبي تريح راسك من وجع راسك حدد مدة الاستقدام والاقامة وفعل ضوابط لمتابعة ترحيل العمالة المنتهية الاقامة ) بهدا وضعت حماية لك ولوطنك وارضك وحكمك وشعبك

    -1
  48. محمد البوق (48) 2011-01-06 13:47:00

    بعض الدول الخليجية دكية جدا فهي لجأت لتحديد نسب معينة للعمالة من اي دولة وهدا يخرجها من دائرة ان تلك العمالة لاتشكل خطرا عليها في تلك المطالبات وهي تقع في نفس الوقت بمنح التوطنات وتغفل عن هده الاقليات تتزايد مع التولد والانجاب اد هنالك قوانين تمنح الوافد استقطاب زوجته وافراد عائلته وهدا يتطلب لهم ادخالهم في التعليم او انشاء لهم مدارس خاصة وهنالك قوانين تقول بالسماح لمن هم مواليد بالبلد بالزواج من هم متواجدين لاكثر من 15 سنة بمواطنة انا لااعلم هل التوطن هي عمليات مقصودة لزيادة عدد السكان ربما ؟؟

    -1
  49. إبراهيم (ابو محمد) (49) 2011-01-08 18:44:00

    عسى الله ان ينور بصيرة الاخرين كما نور بصيرتك. الوضع قد يكون اسوأ واكثر من ما تتصور أيها الفريق الغيور. ولنا فيما حصل في سنغافورة عبرة لمن يعتبر.

    -1
التعليق مقفل

السيرة الذاتية

القائد العام لشرطة دبي

خلاصات الــ RSS

أرشيف المقالات

ابحث في مقالات الفريق/ ضاحي خلفان تميم