الخصائص التمويلية لصيغة الإجارة الموصوفة في الذمة

|
الكشف الفقهي عن صيغة الإجارة الموصوفة في الذمة أظهر عديدا من الخصائص التمويلية لها التي استفادت منها المصرفية الإسلامية في تصميم المنتجات المالية الإسلامية، وهو ما يجب على الباحثين في الصناعة المالية الإسلامية البحث في بطون المدونات الفقهية لاستكشاف المعالم المالية للمعاملات المالية الإسلامية حتى لو لم تتم الاستفادة منها في الوقت الحالي، وسأذكر هنا ثلاث خصائص تمويلية لهذه الصيغة التي كما قلنا كانت أساسا لانفراد الصيغة بمميزات تمويلية على الأقل معا الإجارة المعينة: 1. إمكانية تقديم الخدمات التابعة للمنفعة. مثل الاستئجار لنقل شخص يستتبع ذلك الإعانة في الركوب والنزول، وهو ما تمت الاستفادة منه في تمويل الخدمات مثل رحلات السفر والعلاج التي تستوجب تقديم خدمات كاملة نهائية للمستفيد منها. 2. إمكانية الاستفادة من السيولة النقدية لأغراض خاصة . وبما أن الفقهاء قرروا أن الإجارة الموصوفة في الذمة هي سلم في المنافع وبالاستناد إلى حكم استخدام رأسمال السلم في الحاجة الخاصة للبائع غير المرتبطة بإنتاج السلعة، يمكن للمؤجر استخدام رأسمال الإجارة الموصوفة بالذمة في أغراض خاصة له كما في السلم لأنها سلم في المنافع في حاجته الخاصة أو للنفقة على نفسه، وهو ما يساعد المصارف الإسلامية على الاستفادة من هذه الفكرة للتمويل النقدي للاحتياجات الشخصية. 3.إمكانية استيفاء المنفعة من أكثر من عين. بعكس إجارة العين فلا تستوفى إلا منها لأن العين في إجارة الذمة موصوفة مضمونة، وهو ما يساعد المؤسسات المالية الإسلامية في تمويل الخدمات مثل النقل عدم الاقتصار على وسيلة نقل واحدة.
إنشرها