تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الثلاثاء 24 رجب 1431 هـ. الموافق 06 يوليو 2010 العدد 6112
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 1602 يوم . عودة لعدد اليوم

آخر توقعات أسعار النفط

د. أنس بن فيصل الحجي

رغم انخفاض أسعار النفط في الأسبوع الماضي, إلا أن كل التوقعات تشير إلى عودة أسعار النفط إلى الارتفاع. ومراجعة سريعة لآخر توقعات الهيئات والبنوك المختلفة, تشير إلى أن متوسط هذه التوقعات هو 81 دولارا للبرميل عام 2010 ونحو 90 دولارا للبرميل عام 2012. هذه التوقعات، إن تحققت، ستنعكس بشكل إيجابي على الدول المصدرة للنفط, لأن هذه الأسعار أعلى بكثير من الأسعار التي بنيت عليها موازنات هذه الدول. إلا أن هناك مشكلتين. المشكلة الأولى أن هذه الأسعار ستسهم في رفع مستويات التضخم في الدول المنتجة، والمشكلة الأخرى أن انخفاض الدولار وسوء وضع الاقتصاد العالمي، وتدهور الأسواق المالية أخيرا تعني انخفاض قيمة الفوائض النفطية التي ستستثمر في الخارج.

أسعار النفط في عامي 2010 و2011

يستعرض الشكل البياني رقم (1) أحدث توقعات الهيئات والبنوك المختلفة لأسعار النفط, وتوضح هذه التوقعات أن هناك اختلافا كبيراً حول أسعار النفط عامي 2010 و2011, ففي الوقت الذي يتوقع فيه خبراء ''الدتشة بانك'' أن يبلغ متوسط أسعار النفط 73 دولارا للبرميل عام 2010، يتوقع خبراء ''جولدمان ساكس'' أن يبلغ المتوسط 87 دولارا للبرميل للعام نفسه. ويتوقع خبراء ''جولدمان ساكس'' أن ترتفع الأسعار من مستواها الحالي إلى متوسط قدره 90 دولارا للبرميل في الربع الرابع من هذا العام. ولو نظرنا إلى متوسط السعر عام 2010 بناء على أسعار النصف الأول من العام والأسعار المستقبلية للنصف الثاني من العام, نجد أنه نحو 77.40 دولار للبرميل، الأمر الذي يدل على أن توقعات ''الدتشة بانك'' قد تكون مرتبطة بالأسعار في الأسواق المستقبلية.

أما بالنسبة لتوقعات عام 2011، فإن هناك إجماعاً على أن الأسعار في ذلك العام ستكون أعلى من أسعار النفط عام 2010، إلا أن كمية الارتفاع تختلف اختلافا كبيرا بين منظمة وأخرى. ففي الوقت الذي يتوقع فيه خبراء ''الدتشة بانك'' أن يكون متوسط السعر 80 دولارا للبرميل عام 2011، يتوقع خبراء ''جولدمان ساكس'' أن يكون المتوسط 100 دولار للبرميل، كما يتوقعون أن تصل الأسعار إلى 108 دولارات للبرميل في الربع الرابع من عام 2011. ويبدو فعلا أن توقعات ''الدتشة بانك'' مرتبطة بالسعر في الأسواق المستقبلية, لأن متوسط السعر المستقبلي لعام 2011 يوم التوقع هو 79.30 دولار للبرميل.

الطلب العالمي على النفط

يستعرض الشكل البياني رقم (2) التوقعات المختلفة لنمو الطلب على النفط عام 2010، كما يبين أيضا التوقعات المختلفة لنمو إنتاج دول خارج ''أوبك''. وبالنظر إلى التوقعات المختلفة لنمو الطلب العالمي على النفط ونمو إنتاج دول خارج ''أوبك'' يمكن الربط بسهولة بين هذه التوقعات وتوقعات أسعار النفط أعلاه. مثلا، الأسعار التي يتوقعها خبراء ''جولدمان ساكس'' أعلى من غيرهم, لأنهم يتوقعون أن ينمو الطلب بمقدار 2.4 مليون برميل يوميا، وهي كمية أعلى من كل التوقعات الأخرى. وتراوح توقعات نمو الطلب بين 940 ألف برميل يوميا، وهو توقع ''أوبك''، و2.4 مليون برميل يوميا، وهو توقع ''جولدمان ساكس'', ويبلغ متوسط التوقعات المختلفة 1.6 مليون برميل يوميا.

أما بالنسبة لتوقعات نمو إنتاج دول خارج ''أوبك'' فإن الخلاف حولها أقل من الأمور الأخرى, ربما لأنه من السهل حصر المشاريع الحالية وطاقتها الإنتاجية. وعلى الرغم من أن أغلبية التوقعات تراوح بين 500 ألف و600 ألف برميل يوميا، إلا أن توقعات خبراء ''جي بي مورجان'' تشير إلى زيادة قدرها 900 ألف برميل يوميا. ويذكر أن متوسط هذه التوقعات هو 600 ألف برميل يوميا.

الخلاصة

من الواضح أن هناك إجماعا على ارتفاع الطلب على النفط، وزيادة إنتاج خارج دول ''أوبك''، وارتفاع أسعار النفط. ومن الواضح أن هناك اختلافات عديدة, أهمها مدى ارتفاع أسعار النفط. الواقع أن مدى هذا الارتفاع سيعتمد على ردة فعل دول ''أوبك'' على التغيرات القادمة في أسواق النفط بشكل عام، ومستوى إنتاج السعودية بشكل خاص.


حفظ طباعة تعليق إرسال
مواضيع ذات علاقة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

10 تعليقات

  1. محمدالعمر-الدمام (1) 2010-07-06 07:50:00

    سلام وابتهاج...
    يسعد لنا صباحاتك د/ أنس
    كما تسعدنا ب مقالاتك الرصينة ...التي تتضمن
    المعلومة+قراءة المعلومة +التحليل+الرؤية
    وهذه ال 4 برأيي هي التي تعطي المقال والمقروء الأهمية..
    فشكرا لك لهذا الثراء المعلوماتي وهذه الخبرة وهذه الرؤية.....
    ونشكر الاقتصادية على معايير اختيارها ل الكتاب الكبار
    ثمة تساؤل وما رأي الدكتور
    طالعتنا بعض التقارير عن ارتفاع ل الطلب الامريكي مستقبلا على نفط الخليج بعد أزمة خليج المكسيك
    هل سيكون هذا من محفزات ارتفاع أسعار النفط لعام 2011-2012

    -1
  2. ابو محمد (2) 2010-07-06 08:36:00

    يرددون مايسمعون

    -1
  3. أبو خالد (3) 2010-07-06 12:02:00

    السلام عليكم
    د. أنس
    أرجو التحدث عن إحتمال نضوب حقل برقان وأثره على النفط من ناحية الأسعار والإنتاج .... وشكرا
    ملاحظة: الموقع الخاص بكم لا يعمل

    -1
  4. خالد بن دخيل (4) 2010-07-06 12:38:00

    تشكر د. أنس على سلسلة مقالاتك وأبحاثك المفيدة.
    وعساك على القوة .
    للأسف موقع الإقتصادية في الغالب لاينشر الجداول أو الأشكال البيانية المصاحبة للمقالات ... وهذا مؤسف لأنها مكمّلة يشكل أساسي للدراسات والأبحاث المطروحة.
    على كل حال لدي النسخة الورقية من الإقتصادية ، ولكن أنا في العادة أحتفظ بالنسخة الإلكترونية/الرقمية لسهولة الرجوع إليها.

    -1
  5. أنس الحجي (5) 2010-07-06 14:28:00

    أشكر الأخوة على مشاركاتهم ومداخلاتهم.
    الأخ محمد عمر، شكرا على الكلمات اللطيفة. أثر الوقف المؤقت لأنشطة الحفر في خليج المكيك، بما في ذلك القوانين الجديدة المحتملة يبكون انخفاضا في الإنتاج الأمركي بحدود 100 ألف برميل يوميا، وهي كمية بسيطة يمكن تعويضها من أي منطقة.
    الأخ أبو خالد،
    فعلا، الموضع متوقف منذ فترة. بالنسبة لنضوب حقل البرقان، هناك خلاف كبير حوله، ولكن لنضوبه آثار سلبية عديدة على الدول المستلهكة والكويت.

    -1
  6. أنس الحجي (6) 2010-07-06 14:32:00

    الأخ خالد بن دخيل،
    الرجال مراسلتي على إيميلي وسارسل لك المقال مع الرسوم البيانية:
    a@aalhajji.com

    -1
  7. نورا يوسف منصوري (مسجل) (7) 2010-07-06 17:38:00

    السلام عليكم د. أنس والأخوة الكرام،
    هل زيادة الإنتاج من خارج أوبك ستضعف دور النفط السعودي في المستقبل القريب؟ إذا كانت الحصة الحالية من الانتاج السعودي في أوبك ٣١٪ ما سيكون حصته من إجمالي الإنتاج إذا نقصت حصة أوبك من إجمالي الإنتاج.. بالرغم من وجود كفاءة وقدرة إنتاجية في السعودية تفوق ما ينتج الآن - هل سيكون الوضع كما هو في المستقبل القريب حينما يكون هناك ضغط على زيادة الإنتاج؟ وخصوصاً مع الاستهلاك المحلي المتزايد.

    -1
  8. أنس الحجي (8) 2010-07-06 18:39:00

    الأخت نورا،
    شكرا لمشاركاتك الهادفة.
    1- زيادة إنتاج دول أوبك، رغم احتمال تاثرها على الإنتاج السعودي، لن يؤثر على "دور النفط السعودي" لأن العبرة في الطاقة افنتاجية الفائضة والتحكم بها، وليس في "رقم" الإنتاج.
    2- علينا أن نفرق بين "النسبة" و "الرقم" حيث ان النسبة قد تبقى نفسها ولكن الرقم يزيد. مثلاً، 5% من إنتاج 80 مليون يعطي 4 ملايين، بينما 5% من 100 مليون برميل يعطي 5 ملايين برميل.
    3- الاستهلاك المحلي سيؤدي إلى زيادة الإنتاج وقد يؤدي إلى انخفاض الصادرات

    -1
  9. نورا يوسف منصوري (مسجل) (9) 2010-07-07 00:28:00

    شكزاً على الرد د.أنس.. الصورة تبدو أوضح الآن.. شكراً على " الثراء المعلوماتي" كما قال د. محمد العمر.

    -1
  10. أنس الحجي (10) 2010-07-07 18:47:00

    الأخ أبو خالد،
    ما يتردد عن حقل البرقان هو عبارة عن إيميل انتشر منذ عام 2006 ككذبة إبريل. موضوع النضوب عار من الصحة.

    -1
التعليق مقفل

السيرة الذاتية

اكاديمي و خبير في شؤون النفط

a@aalhajji.com

خلاصات الــ RSS

أرشيف المقالات

ابحث في مقالات د. أنس بن فيصل الحجي