تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الاثنين 1430/4/17 هـ. الموافق 13 إبريل 2009 العدد 5663
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 1967 يوم . عودة لعدد اليوم

اطمئنوا.. فلن تخصص شركة المياه الوطنية!

د. عبدالرحمن محمد السلطان

تحدثت تقارير صحافية الأسبوع الماضي عن أن مجلس الشورى طالب بعدم طرح أسهم الشركات الحكومية العاملة في قطاع المياه للمساهمة العامة وأن تحتفظ الدولة بملكية المياه ومسؤولية توفيرها للمواطن، وأود أن أطمئن الإخوة الأعضاء في المجلس أنه يستحيل تخصيص قطاع المياه في المملكة، وسبب ذلك ليس كونه قطاعاً حيوياً يجب أن يبقى في يد الدولة، وإنما لسبب مختلف تماما، وهو أن ما يجري حالياً في هذا القطاع هو عكس ما كان يجب القيام به لكي يصبح قطاعاً يمكن تخصيصه. فنحن في المملكة نتبع أسلوباً عجيباً في التخصيص يقلل من فرص نجاح عملية التخصيص مستقبلا، فبدلاً من بذل جهود لرفع كفاءة الجهاز المرشح للتخصيص وضبط تكاليفه كخطوة أولى تسبق عملية التخصيص، نجد أن الذي يحدث العكس تماما، فتكون أولى خطوات إعداد الجهاز للتخصيص تحويله إلى شركة حكومية لا تتقيد بالقيود المالية والإدارية الحكومية كما لا تخضع لمعايير الربحية وكفاءة الأداء المطلوبة في القطاع الخاص، ما يخلق بيئة مناسبة لحدوث مبالغة حادة في التكاليف التشغيلية للجهاز المرشح للتخصيص. من ثم نجد أنه مباشرة وبعد قيام ما يسمى تجاوزاً "بالشركة الحكومية" فإن العاملين أنفسهم الذين تسبب سوء أدائهم في تردي وضع الجهاز لا يفقد أي منهم وظيفته بل وترفع مرتباتهم ومخصصاتهم المالية كما تزيد مختلف المصاريف التشغيلية، ويعتبر القائمون على الجهاز أن هذا الإجراء خطوة في طريق التخصيص، بينما هي في الواقع خطوة تجعل من المستحيل تماما نجاح التخصيص. فارتفاع تكاليف الجهاز التشغيلية تجعل من غير الممكن مستقبلا أن يستطيع تغطية تكاليفه وتحقيق أرباح تغري المستثمرين بشراء أسهمه، ويصبح الحل في بقاء الجهاز كشركة حكومية، أي أن كل ما يتحقق لدوله من هذا الإجراء هو مضاعفة تكاليف هذا الجهاز عدة مرات بصورة تعيق التخصيص لا تمهد له كما يدعي القائمون عليه.

لذا نجد أنه، وباستثناء شركة الاتصالات السعودية التي خصصت جزئياً في عام 2003 بطرح 20 في المائة من أسهمها في اكتتاب عام، فقد توقفت عملية التخصيص في المملكة تماما، رغم إقرار مجلس الوزراء استراتيجية التخصيص منذ عام 2002 التي حددت 20 قطاعاً حكوميا مستهدفة بالتخصيص، والسبب الرئيس في ذلك يعود إلى فشل نموذج التخصيص الذي طبق في عملية تخصيص شركة الاتصالات، وهو الأسلوب نفسه الذي تتبعه حاليا شركة المياه الوطنية. فارتفاع إيرادات شركة الاتصالات السعودية خاصة مع النمو الهائل في إيرادات الهاتف الجوال أنقذ مشروع تخصيص شركة الاتصالات السعودية مرحلياً ومكن الشركة أن تحافظ على مستوى مقبول من الربحية بدا معه الأمر كما لو أنه مثال ناجح يحتذى، وهو أمر غير ممكن في أي قطاع آخر من القطاعات الأخرى المرشحة للتخصيص التي لا تملك الوفرة المالية التي أتيحت لشركة الاتصالات ومع ذلك تتبع أسلوب التخصيص غير السليم نفسه. فهل ستقوم شركة المياه الوطنية برفع تعرفة المياه أضعافاً مضاعفة لكي تغطي تكاليفها المتضخمة بشكل هائل؟ الإجابة بكل تأكيد ستكون لا، ما يعني أن ما يجري حالياً في شركة المياه الوطنية لا يخدم مطلقاً هدف التخصيص ويخدم فقط القائمين على هذه الشركة من خلال ارتفاع مخصصاتهم بصورة حادة أغرتهم بالانتقال من مواقعهم في وزارة المياه والكهرباء إلى الشركة الجديدة.

إن علينا أن ندرك أن جميع دول العالم التي نجح فيها برنامج التخصيص كانت عملية التخصيص خطوة أخيرة في سلسلة من الخطوات التي تستهدف زيادة كفاءة وفاعلية الجهاز الحكومي المستهدف بالتخصيص. فبعد وصول هذا الجهاز إلى أعلى درجات الكفاءة الممكنة في ظل وضعه كجهاز حكومي يلجأ إلى عملية التخصيص كخطوة أخيرة تستهدف معدلات أعلى من الكفاءة والفاعلية يمكن الوصول إليها فقط من خلال تطبيق معايير التشغيل التجاري. ما يعني أن الخطوة التي تسبق التخصيص تستدعي تقليل عدد الموظفين والحد من تكاليفهم لا العكس، والتخصيص في الواقع عملية مضنية تواجه دائما بالمعارضة الشديدة من قبل العاملين وتترتب عليها قرارات صعبة تواجهه بمقاومة شديدة من قبل المتضررين، أما نحن في المملكة فموظفو أي جهاز مرشح للتخصيص هم على أحر من الجمر ينتظرون وصول قطار التخصيص إليهم، فكل ما يعنيه ذلك هو زيادة مخصصاتهم المالية، كما حدث في البريد السعودي ويحدث الآن في شركة المياه الوطنية. وما لم نتدارك عملية التخصيص في المملكة، فإن كل ما سيترتب على الخطوات المتخذة في الأجهزة المختلفة المرشحة للتخصيص هو زيادة تكلفتها على الدولة وقطع الطريق تماماً على إمكانية تخصيصها مستقبلا.


حفظ طباعة تعليق إرسال
مواضيع ذات علاقة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

20 تعليق

  1. ابو محمد (1) 2009-04-13 10:31:00

    مشكلتنا يا دكتور أن الخصخصة قضت على عملية السعودة ، واصبحت الشركات الجديدة توظف العمالة الرخيصة وبالتالي تكون الخدمة المقدمة ونوعية المنتج وآليات تنفيذه رديئة وسيئة للغاية واصبح العمر الافتراضي للمرفق قصير جدا لعدم التركيز على الجودة التي تتعارض في نظر تلك الشركات مع الربحية.أما مسألة الترشيد في النفقات لدى القطاع الحكومي فهي غير موجودة في قواميسهم .
    بارك الله فيك يا دكتور

    -1
  2. ابو عبد العزيز (2) 2009-04-13 12:16:00

    انا اختلف معك يادكتور والسبب في ذلك ان الدولة عندما تخصص قطاع تبحث في المقام الاول الى تحسين الخدمة المقدمة للوطن والموطن والماء احد هذة الخدمات لذلك عملية التخصيص في الخطوة الاولى ومن الصعب الحكم عليها الان وتحتاج تكليف تشغيلية كبيرة في البدية وكذلك اعتقد ان الماء والمشاكل التى تحصل في العالم من نقص مياة جعل الدولة حفظها الله تسعاء لوضع خطة ومن هذة الخطة تخصيص المياة لذلك علينا ان نصبر وعدم التسرع في الحكم قبل البدية

    -1
  3. اه اه اه اه (3) 2009-04-13 12:55:00

    ياعمي خلي رئيس التنفيذي لشركة المياه ينبسط ويطلع بي ام دبليو ورواتب خرافية ويستمر في سياسة التطهير العرقي للكفأت المثالية في المديريات ويجيب كفأت من كوكب المريخ تتناسب مع تفكيره ولغته الانجليزية اللي مني عارف نحن عرب ونجلس في اجتماع واحد ويقوم يبربر بالانجليزي ليش شايفنا عجم الله يصلحك اعرب فمك قليلا مو انت بس اللي تفقه بالانجليزي وعقبال الدكتوراه وسلامتها امو حسن

    -1
  4. معارض فكرة الخصصة (4) 2009-04-13 14:01:00

    أعتقد أن ما يقوم به من خصخصة لا تفي بالغرض الذي ينبغي حيث أن كل مؤسسة حكومية تريد أن يكون لها مميزات وهذا الشيء الذي يدمر المؤسسة بحيث يعطى المدراء كافة المميزات والبقية يظلمون لا يعطوا بل إنهم يقعون في فخ الخصخصة التي لم يخططون لها من قبل كيف إذا لم يناسبهم الوضع الإنتقال إلى وضع أفضل مما هو عليه

    -1
  5. محمد (5) 2009-04-13 14:55:00

    مسكلة خصصة القطاعات الحيويّة مشكلة معقدة فالقطاع الخاص اثبت فشله في تحصين الكهرباء والاتصالات ويرمي دائماً فشله على الحكومة لانه ام يستطع بعد الانتقال من مرحلة الحضانة. لذا أودّ هنا شكر أعضاء مجلس الشورى المحترمين على بعد نظرهم في هذه القضية.

    -1
  6. المترجم (6) 2009-04-13 15:17:00

    بسم الله الرحمن الرحيم ، انتقادك يادكتور لم يعتمد على اي دراسة بل وجهة نظر اظنها عسكرية أو قديمة. ماذا تريد من الخصخصة تريد رفع قطاع وتطويره بدون اي موارد او مصاريف مالية وهذا صعب جدا، علما بان القطاع لم يبدأ أعماله بشكل كامل والانتقاد في هذه الفترة يعتبر خطأ فادح.
    ناهيك عن كلامك بشركة الاتصالات وانتقادك رغم ان الدولة وكذلك المساهمين يستلمون الارباح أول بأول ومازالت تحقق ارباح رغم المنافسه. ولو لم يخصخص القطاع لما رأيناك تحمل موبايل.!
    أتمنى قبول انتقادي المقال ، وتحياتي للجميع

    -1
  7. متفائل (7) 2009-04-13 15:56:00

    الدكتور يحفظه الله يمثل عينة من كتابنا الأكاديمين والذي يبدون وجهات نظرهم بدون اي حقائف او ارقام ، لم ارى اعلاه ولا احصائية او رقم يبين نتائج الأعمال او المصاريف التشغيلية او الخسائر التي يتكلم عنها الدكتور في تلك القطاع ، يا أخي التخصيص يمر بمرحلة انتقالية لا تقل عن سنتين يتم فيها العمل على نقل القطاع ومعالجة اوضاع الموظفين بعدة طرق ومنها تقيمهم وتطوير قدراتهم قبل الحكم بفشلهم ، هدف تلك الشركات ارضاء العميل وهو الحكم في نجاح تلك الشركات او فشلها.

    -1
  8. سعد الرووقي (8) 2009-04-13 16:10:00

    الخصخصه أصبحت مظلة جديده لشكل جديد من الفساد الإداري , وليست هي الخصخصه المتعارف عليها عالمياً, ومتطلباتها هي شوية إعلانات صحفيه ,شوية تصريحات على شاكلة سيتم تطوير الخدمه , سيتم الإهتمام بالعملاء ..... إلخ , أما الواقع فهو الإهتمام بالمصالح الشخصيه .... العلاقات الشخصيه , إستغلال إنعدام الرقابه , وبالتالي التخصيص يصبح تخبييييص

    -1
  9. علي بن محمد (9) 2009-04-13 21:22:00

    حقيقة خصخصة فاشلة لم نرى نتائجها حتى الان سوى تذمر موظفين وتسرب خبرات وتخبط اداري ومصاريف ماها داعي والوضع السابق افضل بكثير

    -1
  10. عمر الدريعي (10) 2009-04-14 16:17:00

    ما يحدث داخل شركة المياه الوطنية . اليك بعض الحقائق:
    1. توظيف اشخاص (غير مؤهلين) وبرواتب فلكية تمثل اكثر من 400% من آخر راتب استلموه. 2. التعاقد مع مشغلين اجانب لتشغيل مدينة الرياض وجدة بعقود تتجاوز المليار دون وجود من يقيم ويتابع اعمالهم.
    3. عدم تأهيل موظفي مديريات المياه للعمل بطريقة تجارية.
    4. تعيين رئيس تنفيذي للشركة لا يملك اي خبرة في القطاع الخاص.
    5. عدم وجود أي سياسات وإجراءات عمل تجارية يتم العمل بها داخل الشركة. فالرئيس التنفيذي هو الآمر الناهي وهو المتصرف الوحيد.

    -1
  11. موظف بشركة المياه الوطنية (11) 2009-04-14 16:40:00

    بإختصار ... يادكتور ... والدليل شف الخدمه عندنا تحست كثيير عن قبل ,, واصبر سنه وشف التغير الي جاييك وكلامك مردود عليك ...
    ثانيا الاتصالات والكهرباء وش فيهم بالله !!! انا شايف اقوى خدمه جوده وشبكه لاحظ مااتكلم عن الفلوس أتكلم عن خدمه مازالت الاتصالات تتمتع بخدمه عاليه وتغطيه قويه. الكهرباء الفاشله الي تقول عليها وصولوا الكهرباء لقرى الآآف الكيلوات واصعب الاماكن تلاقي فيها كهرباء ...
    يا عبدالرحمن بصراحه ماتستحق لقب دكتور ... ...وداعا ...

    -1
  12. موظف في وزارة المياه والكهرباء (12) 2009-04-17 23:52:00

    بالنسبة لتعليق رقم 11 من موظف في شركة المياه الوطنية فمن الواضح انهم المطلبين والمستفيدين مما يحصل في بداية تاسيس وعمل شركةالمياه الوطنية. فكما ذكر الكاتب وهذا ما يجب مناقشته وليس الهجوم الشخصي. الأمور ابعد ما يكون عن التخصيص فميزانية المياه والصرف المخصصة لمدينتي الرياض وجدة تضاعفت هذه السنة وبطلب من شركة المياه الوطنية -- أكثر من 5 مليار -- من يوزع هذه الميزانية ومن يراقب الصرف منها حيث ان الوزارة لا تملك الحق في الرقابة وان كان فهي لا تزاوله بتعليمات من الوزير.

    -1
  13. موظف في وزارة المياه والكهرباء (13) 2009-04-17 23:58:00

    يوجد في حساب الشركة لدى البنك البريطاني اكثر من مليار ريال -- من المسؤل عن مراقبةهذا الحساب والصرف منه.
    يتم العمل في نظام الشركة المالي دون التقيد بنظام وزارة المالية في الصرف واتباع الميزانية.
    اكثر من 100 تم تعيينهم ونقلهم من وزارة المياه والكهرباء عبى وظائف قيادية وادارية مهمة وبرواتب خيالية -اكثر من 400% من مرتباتهم السابقة.
    عقود تشغيل مع شركات اجنبية وبالمليارات مقابل توفير خبراء -فقط - لميتم توفير الخبراء والشركات الاجنبية تحصل على مبالغ وبمئات الملايين مقابل لا شئ.
    لا يوجد ادارة مؤهلة...

    -1
  14. ابو يعقوب - موظف بشركة المياه الوطنيه (14) 2009-04-18 08:57:00

    طبيعي كل هالكلام اللي يكتب لأنه نابع من حسد للأشخاص الذين تولوا مناصب عليا بشركة المياه الوطنيه
    والامور بشركة المياه الوطنيه تسير على قدم وساق وجميع الموظفين يعملون بهمه ويمكنكم زيارة الشركة ورؤية ذلك واخذ أراء الموظفين قبل وبعد التخصيص.
    وأنا اشوف ان الدكتور استعجل في الطرح كثيرا لابد من الصبر على الشركه سنتين او اكثر للحكم وهو اعطى مثال بشركة الاتصالات وما عاد اليها من فوائد في الوقت الحالي ولكن ماذا كان حالها بعد التخصيص ب7 أشهر
    الصبر مفتاح الفرج يا دكتور

    -1
  15. متضرر (15) 2009-04-20 00:04:00

    منذ ما يقارب السنتين وحتى يومنا هذا ونحن في حي المحمدية بمدينة جدة نعاني من إنقطاع الماء من فترة لفترة، ونضطر في بعض الأحيان لجلب الوايتات. فلا قبل الخصخصةولابعد الخصخصة تحسنت الأمور فطالما الإدارة المتسببة لأزمة المياه لم تتغير والأفكار لم تتغير فإني أتوقع أن الوضع والإهمال والتلاعب مستمر. أعتقد لا بد من تغييرالإدارة أو على الأقل تحميلها المسؤولية الكاملة في أي أزمة مياه ومحاسبتها و إظهار ذلك للملأ.

    -1
  16. معايش للوضع (16) 2009-04-22 05:12:00

    ان الوضع ليس كما تذكر وان كان عندك بعض الجوانب الصحيحه أن من مفهوم الخصخصه هي الحفاظ على الكوادر الوطنيه المنتجه ولو وصل الأمر لزيادة رواتبهم بشئ المعقول فلا بد من ذلك وانا اتفق ان الرئيس التنفيذي قد اخطأ الأختيار في من أعتمد عليهم من الوزارة وهو يعلم من اقصد وايضا اخطأ بأعطائه هذا المرتب ولكنني اتفق معه في أحضار اشخاص من خارج الجهاز وذلك لأن بعض الكوادر الأداريه القديمه سلبيه واتمنى الا نسئ فهم الرئيس التنفيذي فلربما أراد ان يستفيد من خبرة هذا الرجل في البدايه ثم يتم تصحيح الوضع ...وسوف نرى

    -1
  17. المغلوب على امره (17) 2009-04-23 11:13:00

    أيش الوضع بعد الأنظمام الى الشركة وهذا الحال المتردي من السياسة الغير متزنه لتحريك دفة شركة المياه الوطنية , وما فهمنا سياسة الفروع وأيش حال سياسة الشركة في الأنتقالات
    الى مديريات المناطق الأخرى ( خصخصة يالليل ماااااااااأطولك)

    -1
  18. موظف في المديرية العامة للمياه في منطقة الرياض (18) 2009-04-26 23:48:00

    يعتبر تخصيص المياه والصرف الصحي أكبر مشروع تخصيص في تاريخ المملكة.

    .............................................................

    -1
  19. موظف قطاع خاص (19) 2009-05-01 12:59:00

    اشكر كل من ناقش على هذا الموضوع وبالاخص الدكتور ولك احترام الراي يادكتور ... الخصخصة في البدايه لابد من تحسين رواتب الموظفين وزيادتها وتطوير الموظفين من خلال تدريبهم لذا سوف ترى يادكتور الفرق خلال مده قصيره في هذا القطاع الحيوي الهام اللذي يعتبر اهم قطاع حيوي .. والراي مسموع لكن بدون حقائق او ارقام لايصدق ولا يؤخذ في الاعتبار .. ولكم الشكر ياموظفين ويامدراء قطاع المياه والصرف على ماتبذلونه من جهود متميزة على تطوير هذا القطاع ....

    -1
  20. موظف بشركة المياه (20) 2009-05-27 12:09:00

    رواتب خيالية - صرفيات بدون رقيب ولاحسيب -شاشة بلازما ب190000ريال شجر للزينة 180000-ريال -دهان مبنى صغير ب80000ريال - إنشاء بركس مبنى جاهز بقيمة 4000000ريال ترميم مبنى ب4000000ريال لكل مدير قسم سيارة لكزس على حساب الشركة موظفين لايتجاوز أعمارهم 33سنة رواتبهم 28000ريال لايملكون خبرات كل الي عندهم شوية انجليزي

    صدقوني هذا الواقع وبأمكان كل شخص أن يتأكد بنفسة

    -1
التعليق مقفل

السيرة الذاتية

أكاديمي وكاتب أقتصادي

alsultan11@gmail.com

خلاصات الــ RSS

أرشيف المقالات

ابحث في مقالات د. عبدالرحمن محمد السلطان