الرياضة

الاتحاد والهلال.. موعدنا 12 أبريل

عاد التاريخ نفسه مرة أخرى، بعد أن باتت مباراة الاتحاد والهلال الأحد المقبل في الـ 12 من نيسان (أبريل) الجاري ضمن دوري المحترفين السعودي في جولته الأخيرة هي الفيصل لتحديد البطل بعد فوز الأول على مضيفه الوحدة بثلاثة أهداف مقابل هدف، وفوز الآخر على ضيفه الاتفاق بهدفين دون مقابل. في الشرائع، تمسك الاتحاد "52 نقطة" بالصدارة مواصلا جندلته لأنداده في سعيه الجاد لاستعادة اللقب الذي فقده أمام الهلال الموسم الماضي، في حين تجمد الوحدة عند 23 نقطة. لم ينتظر الفريقان فترة جس النبض، وفتحا اللعب وإن كان الوحدة أكثر انتشارا وأفضل أداء، إلا أن الاتحاد نجح في خطف هدف السبق عن طريق المغربي هشام بوشروان بعد أن تلقى كرة أرضية من ريناتو أحسن ترجمتها على يسار الحارس عساف القرني (6)، وأبدع الأخير في التصدي لكرة نور، في المقابل أبدع الحارس الاتحادي مبروك زايد في التصدي لكرتين من عيسى المحياني. سارت الحصة الثانية، على وتيرة سالفتها، وعزز الاتحاد من تقدمه عبر إصابة المدافع طارق المولد شباك فريقه خطأ بعد أن حاول إبعاد عرضية محمد نور (62). من هنا، انتفض الوحدة، وحاول تقليص الفارق ونجح في تحقيق مراده، بعد أن استغل عيسى المحياني دربكة داخل الصندوق الاتحادي ولسعها داخل الشباك هدفا (72). وقبل أن تلفظ المواجهة أنفاسها، لم يتوان الحكم شاسا كيفر في احتساب ركلة جزاء اتحادية إثر إعاقة كامل الموسى لبوشروان الذي انبرى لها بنجاح (90). في الرياض، شدد الهلال "50 نقطة" الخناق على الاتحاد بعد أن اقتنص نقاط الاتفاق الذي تجمد رصيده عند 28 نقطة إثر فوزه عليه بهدفين حملا توقيع الدولي السويدي ويلي (12)، وياسر القحطاني (47). لم يمهل الهلال ضيفه الاتفاق كثيرا، عندما ترجم ويلي مجهود زملائه مستغلا تمريرة الكوري سيول وأسكنها في الشباك الاتفاقية هدفا. لم يهدأ الهلال، وبحث عن تعزيز تقدمه وفق تكتيك مدربه البلجيكي جورج لكينز، ولا سيما أن الاتفاق ظهرا مهزوزا وسنحت له فرص عدة لم يستثمرها، لعل أبرزها عندما تلاعب القحطاني بأكثر من لاعب اتفاقي وسددها قوية اعتلت العارضة. في الشوط الثاني، بث الهلال روح الاطمئنان لأنصار فريقه بعد أن احتوى تمريرة سيول بشكل جميل وقذفها قوية لم يستطع الحارس حسين شيعان التصدي لها هدفا. من هنا، بدأ الاتفاق بمهاجمة الهلال ولكن على استحياء وقذف صالح بشير كرة قوية أبعدها الحارس محمد الدعيع إلى ركنية، قبل أن يعود ليتصدى لتسديدة مماثلة من بشير من خطأ خارج الصندوق الأزرق. #2# وقبل نهاية المبارة بتسع دقائق، زاد حكم المباراة من أوجاع الاتفاقيين عندما طرد المدرب الروماني أندوني ومساعده. فيصل البدين لاعتراضهما على قراراته. وعلى ستاد الملك فهد الدولي، تشبث الشباب "35 نقطة" بالمقعد الرابع بعد أن نكأ جراح النصر "31 نقطة" بهدفين أحرزهما البرازيلي كماتشو (28)، وعبد العزيز السعران (54)، مقابل هدف أحرزه البديل عبد الرحمن البيشي من ركلة جزاء إثر إعاقة سند شراحيلي لحسن ربيع (83). وفي جدة، أدخل الأهلي "36 نقطة" ضيفه الرائد "15 نقطة" في دائرة الخطر إثر فوزه عليه 3/2 معززا حظوظه في كسب مقعد يؤهله للمشاركة في دوري المحترفين الآسيوي. سجل للأهلي المصري وليد سليمان (6)، حسن الراهب (63)، ووليد عبد ربه (72)، وللرائد البرازيلي لا ندرو سينا من ضربة جزاء (24)، ومواطنه فليب سوزا (48). وشهد اللقاء طرد الحكم عبد الرحمن العمري ضياء هارون لاعب الرائد بالبطاقة الحمراء. وفي أبها، تعادل أبها "13 نقطة" والحزم "22 نقطة" دون أهداف. وكان عبد الله الغازي لاعب الحزم قد تعرض لإصابة نقل على إثرها إلى المستشفى. وفي نجران، دق نجران "21 نقطة" الأسفين الأخير في نعش الوطني "11 نقطة" إثر فوزه عليه بهدفين دون مقابل أحرزهما طلال خلفان (29)، والحسن اليامي (72).
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة