"العدس" يخفف معاناة النازحين في غزة خلال الشتاء والأمطار

"العدس" أشهر طبق حساء تقليدي في غزة يخفف معاناة النازحين في القطاع.
وأجاب أحد الأطفال على سؤال ماذا تريد أن تضع في القدر قائلا  بفارغ الصبر: "عدس"، ينتظر هذا الطفل وغيره حساء العدس التقليدي.
ويقوم متطوعون فلسطينيون بطهو شوربة العدس الشعبية في غزة للنازحين الذين يعيشون في الخيام بخان يونس.
ويتم الطهو في الأطباق الكبيرة وعلى نار الحطب، ويقدم الطبق في غزة عادة خلال فصل الشتاء.

وقال النازح حسين أبو رمضان:" الناس وضعها حزين، الوضع حزين، جاء المطر والناس في الخيام، وخلال الشتاء يعاني النازحون وخاصة العوائل التي لديها أطفال بسبب دخول المياه إلى الخيام وبرودة الأجواء، لكن أصحاب الخير قاموا بفكرة طهو العدس، حتى يشعر النازحون ببعض الدفء".
ولا يزال آلاف الفلسطينيين ينتقلون باتجاه جنوب قطاع غزة، بعد هجوم الاحتلال البري على المناطق الشمالية من القطاع".

إنشرها