الرقمنة تتراجع بالتعاملات النقدية لشركات الصرافة في الحج .. 120 مليون ريال يوميا

الرقمنة تتراجع بالتعاملات النقدية لشركات الصرافة في الحج .. 120 مليون ريال يوميا
50 عملة يتم تداولها في سوق الصرافة السعودية. "الاقتصادية"
الرقمنة تتراجع بالتعاملات النقدية لشركات الصرافة في الحج .. 120 مليون ريال يوميا

شهدت سوق الصرافة خلال موسم حج هذا العام تراجعا في التداولات اليومية حيث بلغت 120 مليون ريال، نتيجة عوامل عدة أبرزها التقنيات الجديدة التي أثرت على تعاملات النقد، وانخفاض أسعار بعض العملات لأسباب اقتصادية بحتة، بحسب ما أكده لـ"الاقتصادية" مسؤولون في شركات صرافة.

وقدروا حجم سوق الصرافه في السعودية بنحو 5 مليارات ريال، وعدد شركات الصرافة بنحو 84 شركة.

وفي هذا الإطار، قال لـ"الاقتصادية" عبد الإله ملطاني نائب رئيس شركة أبناء محمد ملطاني للصرافة إن هناك 50 عملة يتم تداولها في سوق الصرافة السعودية، من بينها الدولار، واليورو، والجنيه الإسترليني، والروبيه الإندونيسية، والروبيه الهندية، إضافه إلى عملة جديدة دخلت السوق وهي البات التايلندي.

وأضاف أن العملات التي لايتم صرفها تكون للدول التي يوجد بها مشكلات داخلية تؤدي إلى انهيار مفاجىء للعملة كالليرة السورية.

وأضاف أن حجم سوق الصرافة السعودية يقدر بنحو 5 مليارات ريال، بينها مليار في سوق مكة المكرمة، مبينا أن عدد شركات الصرافة في السعودية بلغ 84، منها 40 شركة في مكة المكرمة.

وأكد وجود فرصة كبيرة في قطاع الصرافه للتوسع في خدمة السياح القادمين بتأشيرة الزيارة أو السياحة، إضافة إلى الحجاج والمعتمرين، مبينا أن حجم التداول اليومي للعملات خلال موسم حج هذا العام بلغ 120 مليون ريال.

وأشار إلى أن 32 شركة صرافة على مستوى السعودية طلبت الاندماج، من ضمنها 18 شركة صرافة من مكة، لكن لم تنجح تلك الاندماجات، موضحا أن بعض شركات الصرافة في مكة تم تحويل كيانها القانوني من مؤسسة إلى شركة وذلك للتوسع في عمليات الصرافة.

وقال إن سوق الصرافة في موسم حج هذا العام شهد انخفاض في المشتريات بسبب عوامل انخفاض أسعار العملات في أغلب الدول، واللجوء إلى الدولار أو العملات الرئيسة للحفاظ على سعر القيمة، مشيرا إلى التقنيات الرقمية الجديدة التي تساعد الحاج أو المعتمر أو السائح لحفظ أمواله.

وأطلقت وزارة الحج والعمرة المحفظة الرقمية الدولية الأولى من نوعها في العالم لخدمة الحجاج والمعتمرين Nusuk Wallet.

وتأتي هذه المحفظة الرقمية كوسيلة مريحة وآمنة لحفظ وإدارة أموال ومصروفات ضيوف الرحمن مدعومة ببنية تحتية مصرفية فريدة ومتقدمة ما يوفر لهم تجربة مالية سلسة وآمنة أثناء تأديتهم للمناسك وزيارتهم لمكة المكرمة والمدينة المنورة.

من جهته، قال خرصان بن يعلا الرئيس التنفيذي لشركة بن يعلا للصرافة إن هناك انخفاضا في سوق الصرافة نظرا إلى أساليب التعامل بالتقنيات الجديدة والتي لها تأثير في تداولات النقد، إضافة إلى انخفاض أسعار العملات لأسباب اقتصادية.

وأشار إلى أن أغلب الحجاج لديهم بطاقات صرافة بدون الحاجة إلى التعامل بالنقد لسهولة التدوال والتعامل مثل الفيزا وماستر كارد بالرغم من ارتفاع تكلفتها، وذلك حفاظا على أموالهم من عمليات السرقة أو الفقدان.

وأوضح أن البنك المركزي السعودي يقوم بتسهيلات كبيرة لقطاع الصرافة وينتظر مبادرات شركات الصرافة لتطوير القطاع، حيث قام بعضها بتأسيس تطبيق خاص لتحويل الأموال بدون الحضور للفروع أو التعامل مع النقد بواسطة بطاقة مدى، وهو حاليا تحت التجربة للتعامل مع 7 عملات، وبعد الموافقات النهائية من البنك المركزي سيتم التعامل به.

ولفت إلى التحول الرقمي ومواكبة الذكاء الاصطناعي في التعامل مع سوق الصرافة، مبينا أن عمليات التداول بالنقد لا تزال مستمرة سواء بالبيع أو الشراء، موضحا أن التداول اليومي يرتفع خلال موسم الحج.

بدوره، قال عبد الرحمن نتو مدير الالتزام لمؤسسة هشام كلكتاوي للصرافة، إن سوق الصرافة تشهد خلال موسم الحج أو عمرة رمضان إقبالا كبيرا، مشيرا إلى أن أكثر العملات المتداولة خلال موسم الحج هي الدولار واليورو والباوند.

الأكثر قراءة