أخبار اقتصادية- محلية

«إياتا» لـ «الاقتصادية»: مشكلات سلاسل الإمداد ما زالت تتفاقم وحركة الطيران في الشرق الأوسط نمت 108 %؜

«إياتا» لـ «الاقتصادية»: مشكلات سلاسل الإمداد ما زالت تتفاقم وحركة الطيران في الشرق الأوسط نمت 108 %؜

جانب من فعاليات قمة العرب للطيران 2024 في رأس الخيمة اليوم بالإمارات.

«إياتا» لـ «الاقتصادية»: مشكلات سلاسل الإمداد ما زالت تتفاقم وحركة الطيران في الشرق الأوسط نمت 108 %؜

جانب من فعاليات قمة العرب للطيران 2024 في رأس الخيمة اليوم بالإمارات.

«إياتا» لـ «الاقتصادية»: مشكلات سلاسل الإمداد ما زالت تتفاقم وحركة الطيران في الشرق الأوسط نمت 108 %؜

عادل علي الرئيس التنفيذي لطيران العربية

أكد لـ"الاقتصادية" كامل العوضي نائب رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا" في منطقة إفريقيا والشرق الأوسط، أن مشكلة سلاسل الإمداد في قطاع ⁧‫الطيران‬⁩ لا تزال قائمة والأزمة تتفاقم، مشيرا إلى أن أداء شركات إنتاج الطائرات والمطارات وشركات إنتاج قطع الغيار وأبراج الملاحة جدا سيئ مقارنة بسرعة أداء شركات الطيران بعد جائحة كورونا.
وأضاف على هامش فعاليات قمة العرب للطيران 2024 المقامة في رأس الخيمة اليوم في الإمارات، أن "حركة الطيران في الشرق الأوسط عادت إلى طبيعتها بقوة، حيث حققت أرقاما جديدة مقارنة بفترة ما قبل جائحة كورونا 2019، إذ بلغت نسبة نموها 108 %؜ بنهاية عام 2023"، لافتا إلى أن حجم سوق الطيران يشهد تزايدا في كل عام.
وأشار نائب رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا"، إلى وجود لجنة تعمل على دراسة إمكانية الاستفادة من الذكاء الاصطناعي وأهمية حوكمته في قطاع الطيران، مؤكدا أن "إياتا" لن تلزم شركات الطيران باستخدام الذكاء الاصطناعي.
وحول استخدام الوقود المستدام، قال كامل العوضي، "إن هناك شركات طيران بدأت فعليا في استخدام الوقود المستدام، إلا أن شركات تصنيع الوقود لم تصل في إنتاجها إلى نسبة 1 % من الحجم المطلوب حتى الآن، علما بأن هناك شركات طيران تعمل على استخدام الوقود المستدام في عام 2025 وأخرى في عام 2030".
من جانبة، قال لـ"الاقتصادية" عادل عبدالله علي الرئيس التنفيذي لطيران العربية، "إن مشكلات سلاسل الإمداد في قطاع الطيران أسهمت في زيادة المدة المحددة لصيانة الطائرة من 90 يوما إلى 180، ما دفعنا إلى تكثيف شراء محركات وقطع غيار طيران إضافية احتياطية".
وأوضح، أن من أسباب وجود مشكلات سلاسل الإمداد هو ما يحدث في قطاع العمل في أوروبا وأمريكا والصين، إذ إن هناك أيادي عاملة رفضت العودة إلى العمل في الشركات المعنية بسلاسل الإمداد بعد جائحة كورونا.
وكان قد افتتح في رأس الخيمة اليوم، فعاليات قمة العرب للطيران 2024، وتشمل أجندة القمة مجموعة من الكلمات الرئيسة وجلسات الحوار التفاعلية لعدد من أهم رواد القطاع وصناع القرار حول مستقبل قطاع الطيران ودور التقنيات الرائدة في الارتقاء به، في ظل ازدهار قطاع السفر العالمي رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي يشهدها العالم وتنامي أهمية الاستدامة، بوصفها ركيزة جوهرية للمستقبل.
وتشهد القمة كذلك انعقاد النسخة الأولى من "منتدى الشباب العربي للطيران والسفر" الهادف إلى إطلاق حقبة جديدة من العمل تقوم على تمكين الشباب العربي في قطاع الطيران والسفر عبر دعم ريادة الأعمال، وتعزيز مستويات الشمولية، وزيادة فرص الشباب في دخول القطاع.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية