أسواق الأسهم- العالمية

اختبار صعب لسوق السندات الأمريكية مع ارتفاع العوائد وتلاشي قوة الاقتصاد

اختبار صعب لسوق السندات الأمريكية مع ارتفاع العوائد وتلاشي قوة الاقتصاد

مجلس الاحتياطي الفيدرالي قلق بشأن خفض أسعار الفائدة في وقت مبكر جدا. "رويترز"

تتسارع عمليات البيع في سوق السندات الحكومية الأمريكية مع تلاشي قوة الاقتصاد بفعل التخفيضات الوشيكة لأسعار الفائدة من مجلس الاحتياطي الفيدرالي "المركزي الأمريكي".
خلال الشهر الماضي، تراجع عدد المستثمرين الذين يتوقعون خفض الفائدة إلى النصف تقريبا في 2024، وسط ازدهار نمو الوظائف والتضخم العنيد الذي جعل البنك المركزي الأمريكي مترددا في تخفيف السياسة النقدية في وقت مبكر جدا.

وأدى ذلك إلى تفاقم الخسائر في السندات، ما أدى إلى تعقيد التوقعات بالنسبة إلى المستثمرين الذين راهنوا على أن سندات الخزانة سترتفع مع قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي بخفض تكاليف الاقتراض. وارتفعت العائدات على سندات الخزانة القياسية لأجل عشرة أعوام، التي تتحرك عكسيا مع أسعار السندات وتسترشد جزئيا بتوقعات أسعار الفائدة، إلى 4.35 %، وهو أعلى مستوى لها منذ نهاية نوفمبر.

وقال كريج براذرز، كبير مديري المحافظ والرئيس المشارك لقسم الدخل الثابت في شركة Bel Air Investment Advisors "مع حلول 2024، لم يكن أحد يعتقد أن التضخم يمكن أن ينخفض. لقد كان مكسبا بمجرد الاكتتاب في السندات.. الآن هذه التجارة لا تعمل".
وفي الوقت نفسه، ارتفع عائد سندات الخزانة لأجل عشرة أعوام بنحو 50 نقطة أساس من أدنى مستوياته في ديسمبر. وصلت أسعار سندات الخزانة إلى أدنى مستوى لها منذ 16 عاما في أكتوبر، لتعود مجددا وسط توقعات بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد انتهى من رفع أسعار الفائدة وسيتحرك لخفضها هذا العام.

أظهر محضر اجتماع السياسة النقدية الأخير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي أن المسؤولين قلقون بشأن خفض أسعار الفائدة في وقت مبكر جدا وعدم اليقين على نطاق واسع بشأن المدة التي يجب أن يبقى فيها سعر الفائدة القياسي للبنك المركزي لليلة واحدة في النطاق الحالي 5.25 % - 5.50 %. وقد كررت مجموعة من المتحدثين باسم بنك الاحتياطي الفيدرالي في الأسابيع الأخيرة وجهة النظر هذه.

وقال ريتش فاميليتي، كبير مسؤولي الاستثمار في إجمالي الدخل الثابت في الولايات المتحدة، "إن تردد بنك الاحتياطي الفيدرالي في تخفيف السياسة سيجعل من الصعب للغاية على أسعار الفائدة أن تنخفض أكثر من هنا، لذا فإن الأموال السريعة ستواجه صعوبة في الحفاظ على هذا الوضع".

الاستراتيجيون في BofA Securities هم من بين أولئك الذين يتوقعون مزيدا من الخسائر في سوق السندات. وقال البنك الاستثماري في وقت سابق من هذا الشهر "إن العائد على السندات لأجل عشرة أعوام قد يرتفع إلى نحو 4.5 % في الأسابيع المقبلة، حيث لا يبدو أن أسعار الفائدة مقيدة بشكل مفرط". وكان آخرون يبحثون عن طرق للحماية من احتمال حدوث مزيد من الانخفاض في سندات الخزانة.

وأوصى أنتوني وودسايد، رئيس استراتيجية الدخل الثابت في الولايات المتحدة في LGIMA، عملاءه بتحوط محافظ سنداتهم من خلال أوراق الخزانة المحمية من التضخم، التي يتوقع أن توفر الحماية إذا استمر التضخم في الارتفاع.

ومع ذلك، هناك كثير ممن لا يعتقدون أن عمليات البيع في سوق سندات الخزانة ستستمر. وتوقع البنك المركزي الأمريكي أواخر العام الماضي خفض أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس هذا العام، وهي توقعات قال جيروم باول رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في وقت سابق من هذا الشهر "إنها لا تزال على الأرجح متوافقة مع آراء صناع السياسات".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية