الرياضة

اشتراطات «فيفا» الإعلانية لكأس العالم 2026 تكبد رعاة الملاعب في أمريكا خسائر غير متوقعة

اشتراطات «فيفا» الإعلانية لكأس العالم 2026 تكبد رعاة الملاعب في أمريكا خسائر غير متوقعة

ملعب نيوجرسي أكثر الملاعب المتضررة. "رويترز"

ألزم الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، الدول المستضيفة بطولة كأس العالم 2026، أمريكا، كندا، والمكسيك، بتغيير أسماء الملاعب التي ستستضيف مباريات المونديال، التي تحمل أسماء متعددة لشركات بعضها يرتبط بعقود تصل إلى 25 عاما.
وعلمت "الاقتصادية" أن ضمن الشروط التي وضعها "فيفا" ووقعت الدول المستضيفة على وثيقة للالتزام بها أن تسمى الملاعب بأسماء تختلف عن الأسماء الحالية، وتزال جميع الشعارات الخاصة بالرعاة غير الشركاء مع "فيفا".
ويعد ملعب نيوجرسي الذي يحمل اسم شركة "ميتلايف" الأمريكية، الذي سيشهد المباراة النهائية التي ستقام في الولايات المتحدة، أكثر الملاعب المتضررة جراء هذا القرار، حيث قدر مراقبون أن الشركة ستخسر قيمة إعلانية تتجاوز 80 مليون دولار.
يذكر أن الشركة الأمريكية اشترت حقوق اسم الملعب لمدة 25 عاما مقابل 16.8 مليون دولار سنويا.
وقدر مراقبون أن القيمة الإعلانية لكل ملعب تقام عليه مباريات دور المجموعات ما بين 5 و9 ملايين دولار، فيما تتصاعد تدريجيا في مباريات دور ربع النهائي ونصف النهائي والمباراة الختامية.
وأشار المصدر إلى أن "فيفا" يطبق سياسة الملاعب النظيفة، حيث يشترط السيطرة الكاملة عليها من 30 يوما قبل المباراة الأولى للمونديال إلى سبعة أيام بعد المباراة الأخيرة.
ويجب إزالة كل شعار علامة تجارية ليس راعيا للفيفا، بما في ذلك العلامات التجارية للمعدات مثل الثلاجات وآلات المشروبات وغيرها الكثير أو إخفاؤها لاستضافة مباراة كأس العالم.
وتدرس اللجنة المحلية المنظمة، منح الشركات غرف vip وتذاكر مباريات مجانا للشركات مقابل تخليها عن أسماء الملاعب خلال استضافة مونديال كأس العالم 2026.
يشار إلى أن قطر البلد المستضيف لمونديال كأس العالم الأخير لم يواجه مشكلة مع هذه السياسة، ولا سيما أن معظم الملاعب تم إنشاؤها خصيصا لاستضافة الحدث، ولم تطلق عليها أسماء تعود إلى شركات القطاع الخاص، وهو الأمر المختلف كليا في الدول المستضيفة مونديال كأس العالم 2026.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة