أخبار اقتصادية- عالمية

القلق يحاصر مسؤولي «الاحتياطي الفيدرالي» وسط تحذيرات من خفض سريع للفائدة

القلق يحاصر مسؤولي «الاحتياطي الفيدرالي» وسط تحذيرات من خفض سريع للفائدة

توقعات بأن ينفذ الاحتياطي الفيدرالي أول خفض لأسعار الفائدة في مايو أو يونيو. "رويترز"

حذر عديد من صناع القرار في بنك الاحتياطي الفيدرالي أمس الخميس من خفض أسعار الفائدة الأمريكية في وقت مبكر جدا أو أكثر من اللازم، في أعقاب البيانات الأخيرة التي أظهرت أن التضخم ظل مرتفعا بشكل غير متوقع في يناير.
وكررت تعليقاتهم محضر الاجتماع الأخير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في يناير، الذي صدر الأربعاء، مظهرا أن معظم مسؤولي البنك المركزي كانوا قلقين بشأن مخاطر أن التحرك بسرعة كبيرة لخفض أسعار الفائدة قد يسمح للتضخم بالارتفاع مرة أخرى بعد أن انخفض بشكل كبير في العام الماضي.
ولم يكن هناك سوى "اثنين" من صناع السياسات الذين يشعرون بالقلق إزاء خطر مختلف: وهو أن الإبقاء على أسعار الفائدة مرتفعة للغاية لفترة أطول مما ينبغي قد يؤدي إلى تباطؤ الاقتصاد وربما يؤدي إلى الركود.
وعنون كريستوفر والر، عضو مجلس محافظي بنك الاحتياطي الفيدرالي، نسخة مكتوبة من التصريحات التي ألقاها الخميس قائلا: "ما هذا الاندفاع؟"، وقال: "نحتاج إلى التحقق من أن التقدم في التضخم الذي شهدناه في النصف الأخير من 2023 سيستمر، وهذا يعني أنه ليس هناك اندفاع لبدء خفض أسعار الفائدة".
وانخفض التضخم من ذروته البالغة 7.1 % في 2022، وفقا للمقياس المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي، إلى 2.6 % فقط لعام 2023 بأكمله.
وفي النصف الثاني من العام الماضي، ارتفعت الأسعار بنسبة 2 % فقط بمعدل سنوي، وهو ما يتوافق مع هدف بنك الاحتياطي الفيدرالي، ومع ذلك، ارتفعت أسعار المستهلكين، باستثناء فئات المواد الغذائية والطاقة المتقلبة، في الفترة من ديسمبر إلى يناير بأكبر وتيرة في ثمانية أشهر، وهي زيادة سريعة غير متوقعة.
ومقارنة بالعام السابق، فقد ارتفعت بنسبة 3.9 %، وهو نفس الشهر السابق. وقال والر "إن أرقام يناير ربما كانت مدفوعة بمراوغات لمرة واحدة - حيث رفع عديد من الشركات الأسعار في بداية العام - أو قد تشير إلى أن التضخم أكثر ثباتا مما كنا نعتقد".
يتوقع عديد من الاقتصاديين أن ينفذ بنك الاحتياطي الفيدرالي أول خفض له في مايو أو يونيو، على الرغم من أن تعليقات والر قد تغير تلك التوقعات. وفي ديسمبر، توقع مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي أنهم سيخفضون سعر الفائدة القياسي بمقدار ربع نقطة مئوية ثلاث مرات هذا العام.
وأضاف والر "إنه لا يزال يتوقع أن يستمر التضخم في الانخفاض، ويعتقد أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيكون قادرا على خفض سعر الفائدة هذا العام". لكنه أشار إلى أن خطر بقاء التضخم فوق هدف بنك الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2 % أكبر من احتمال انخفاضه إلى ما دون هذا الرقم.
ومع التوظيف القوي ونمو الاقتصاد بوتيرة قوية - بلغ النمو 3.3 % بمعدل سنوي في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي - قال والر "إن بنك الاحتياطي الفيدرالي يمكن أن يستغرق بعض الوقت ليقرر متى يجب خفضه".
وبشكل منفصل، أعرب باتريك هاركر، رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في فيلادلفيا، عن حذره بشأن خفض أسعار الفائدة في وقت مبكر جدا.
وحذر فيليب جيفرسون نائب رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي من خفض أسعار الفائدة بشكل عميق استجابة للأخبار الاقتصادية الإيجابية.
بصفته نائبا للرئيس، يعمل جيفرسون بشكل وثيق مع الرئيس جيروم باول في توجيه سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي.
وقال جيفرسون: "علينا دائما أن نضع في حسباننا خطر الإفراط في التيسير استجابة للتحسن في صورة التضخم".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية