اتصالات وتقنية

هل تنهي «مايكروسوفت» حرب الأجهزة المشهورة بين «بلايستيشن» و«إكس بوكس»؟

 هل تنهي «مايكروسوفت» حرب الأجهزة المشهورة بين «بلايستيشن» و«إكس بوكس»؟

ينتظر كثير من عشاق ألعاب الفيديو أن تكشف مايكروسوفت عن مستقبل أعمال إكس بوكس من خلال بوردكاست، يبث غدا الخميس.
ومن المتوقع أن يظهر كل من فيل سبنسر الرئيس التنفيذي لألعاب مايكروسوفت وسارة بوند رئيسة إكس بوكس ومات بوتي رئيس استوديوهات ألعاب إكس بوكس.
الجميع يأمل أن تعالج المناقشة بين سبنسر وبوند وبوتي الشائعات والتقارير المزعجة لمعجبي إكس بوكس، التي تفيد بأن عديدا من الألعاب الحصرية للجهاز، بما في ذلك عناوين مثل "سي أوف ثيفز" و"إنديانا جونز" و"ستارفيلد" قد تشق طريقها إلى أجهزة بلايستيشن من سوني وسويتش من نينتندو.
كثير من معجبي إكس بوكس يرون أن إصدار ألعاب حصرية على أجهزة منزلية أخرى قد يضعف من مبيعات أجهزة إكس بوكس ثم سيتم إيقاف إنتاجها، وستنتهي حرب الأجهزة المشهورة بين إكس بوكس وبلايستيشن.
لكن بحسب موقع "أبديتر" الإخباري، أخبر سبنسر الرئيس التنفيذي لألعاب مايكروسوفت موظفي الشركة في اجتماع مفتوح بأنه لا توجد خطط للتوقف عن صنع أجهزة إكس بوكس.
وقال سبنسر على منصة "إكس" الأسبوع الماضي "نحن نستمع لك ونسمعك. لقد خططنا لتحديث الأعمال، حيث نتطلع إلى مشاركة مزيد من التفاصيل معك حول رؤيتنا لمستقبل إكس بوكس".
تعمل مايكروسوفت بالفعل في مجال الألعاب متعددة المنصات، بفضل الخصائص المكتسبة مثل ماينكرافت وكول أوف ديوتي وديابلو وأوفرواتش، لكن إذا كانت الامتيازات المرتبطة عادة بجهاز إكس بوكس فقط، مثل "هلو" و"جيرز أوف وار"، و"فورزا" ستنتقل إلى أجهزة بلايستيشن ونينتندو فإن ذلك سيشير إلى خروج جذري عن استراتيجية إكس بوكس المعتاد عليها.
البعض يرى أنه حتى لو ظلت مايكروسوفت تنتج أجهزة إكس بوكس وإصدار ألعابها الحصرية على أجهزة منزلية أخرى قد يضر بسمعة الجهاز وسينهي أشهر حرب شهدتها الأجهزة المنزلية التي بدأت منذ عام 2001، كما أن شركات الأجهزة المنزلية الأخرى ستستفيد من أي عملية شراء لألعاب إكس بوكس على منصاتهم، لأن كلا من سوني ونينتندو سيحصلان على 30 % من أي عملية شراء.
آخرون يرون أنه مع ضعف مبيعات أجهزة إكس بوكس فإن إطلاق ألعابها الحصرية على أجهزة أخرى بجانب تعزيز خدمة "جيم بلاس" سيعزز نمو إيرادات قطاع ألعاب في مايكروسوفت، خاصة بعدما دفعت الشركة 69 مليار دولار للاستحواذ على أكتيفجن بليزارد و7.5 من أجل بيثيسدا.

لغة الأرقام

منذ إطلاق أجهزة إكس بوكس وبلايستيشن، لم تستطع مايكروسوفت التفوق على سوني في عدد مبيعات الوحدات منذ بداية المنافسة في 2001 مع إصدار سوني جهاز بلايستيشن 2 وإصدار مايكروسوفت جهاز إكس بوكس، حيث تظهر الأرقام أن سوني باعت 155 مليون وحدة من أجهزة بلايستيشن 2 بينما مايكروسوفت باعت 24 مليون وحدة، ومع وصول أجهزة الجيل الحالي بلايستيشن 5 باع أكثر من 50 مليون وحدة، بينما إكس بوكس سيري إكس باع 21 مليونا.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من اتصالات وتقنية