أخبار اقتصادية- عالمية

سرقة النحاس تكبد شركات القطارات الأوروبية ملايين اليوروهات وارتفاع أسعاره لا يبشر باختفائها

سرقة النحاس تكبد شركات القطارات الأوروبية ملايين اليوروهات وارتفاع أسعاره لا يبشر باختفائها

مشاة يمرون أمام لوحة إعلانية لقطار عالي السرعة في محطة يوستون في لندن. المصدر: "إ ب أ"

أبلغ أكبر مشغلي السكك الحديدية في أوروبا عن مشكلات سرقة النحاس على خطوطهم، فهي تؤخر آلاف القطارات وتتسبب في أضرار تقدر بملايين اليوروهات للبنى التحتية للسكك في جميع أنحاء أوروبا.
يعد النحاس المكون الأساسي في كابلات الإشارة وخطوط الكهرباء وغيرها، من دونه لا تملك القطارات الطاقة أو الاتصالات اللازمة لتعمل.
يمكن بيع طن واحد منه لمنشأة لإعادة تدوير المعادن في المملكة المتحدة مقابل نحو 6600 جنيه استرليني "7726 يورو"، وفقا لتقرير عن سرقة المعادن صدر عن المجموعة البرلمانية لجميع الأحزاب في المملكة المتحدة.

حجم المشكلة

أدى النهم للنحاس إلى تأخير القطارات البريطانية 84390 دقيقة في السنة المالية 2022/2023، ما تسبب في تكلفة بلغت 12.24 مليون جنيه استرليني "14.33 مليون يورو"، وفقا لأرقام شاركتها شبكة السكك الحديدية البريطانية المحدودة مع "يورونيوز".
في ألمانيا، وقعت 450 حالة سرقة معادن على السكك الحديدية التي تديرها الشركة الوطنية الألمانية، دويتشه بان. أثر هذا في 3200 قطار تأخرت 40 ألف دقيقة، كلفت "دويتشه بان" سبعة ملايين يورو.
من جانبها، أوضحت الشركة الوطنية للسكك الحديدية الفرنسية في أحدث أرقامها عن عام 2022، أن أكثر من 40 ألف قطار تأثر بسرقة المعادن، ما تسبب في خسائر تجاوزت 20 مليون يورو. وتعرضت السكك الحديدية البلجيكية لـ466 عملية سرقة نحاس في 2022، ما يمثل زيادة 300 %، مقارنة بعام 2021، نتج عنها 33 ألف دقيقة من التأخير.
لكن حجم المشكلة ليس واحدا في جميع الدول. ففي النمسا سجلت شركة قطارات السكك الحديدية، أو بي بي، حالات سرقة من خانة واحدة، ولم تتسبب في أي تعطيل لخدمات القطارات.
في المجمل، صحيح أن أرقام السرقات كبيرة، إلا أنها انخفضت كثيرا على مدى الأعوام الـ15 الماضية. وبحسب "دويتشه بان"، انخفضت في ألمانيا نحو 85 % من 3200 حالة في 2013 إلى 450 في 2023.
وعلى الرغم من الانخفاض في معدل السرقات، تشعر شركات السكك الحديدية بالقلق من الارتفاع الأخير الذي يتزامن مع ارتفاع أسعار النحاس، التي لا تظهر أي علامات على التباطؤ.
يتوقع محللون من "بي إم آي" أن ترتفع أسعار المعدن هذا العام، وفي عام 2025. يؤيد ذلك تقرير حديث صادر عن وحدة استخبارات في مجموعة الإيكونوميست توقع أن يكون ارتفاع الأسعار حادا في 2025.
تعود أسباب الارتفاع إلى التحول العالمي نحو الطاقة المتجددة وأهمية النحاس في التكنولوجيات المتعلقة بإنتاج الكهرباء. وفقا لتوقعات وكالة الطاقة الدولية، سيشكل قطاع الطاقة 40 % من الطلب العالمي على النحاس على مدى العقدين المقبلين.
سرقة النحاس جريمة تكبد الشركات المشغلة ملايين اليوروهات والركاب آلاف الرحلات المؤجلة. وارتفاع سعر النحاس الأخير لا يبشر باختفائها عما قريب.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية