أخبار اقتصادية- عالمية

«الفيدرالي الأمريكي» أمام اختبار الهبوط الناعم بالتغلب على التضخم دون آلام الركود

«الفيدرالي الأمريكي» أمام اختبار الهبوط الناعم بالتغلب على التضخم دون آلام الركود

توقع ربع الاقتصاديين في قطاع الأعمال أن تقع أمريكا في الركود هذا العام وفي الصورة جيروم باول رئيس الفيدرالي الأمريكي. "رويترز"

توقع ربع الاقتصاديين والمحللين في قطاع الأعمال، أن تقع الولايات المتحدة في الركود خلال هذا العام.
ومن المرجح أن ينجم أي تراجع عن صدمة خارجية ــ مثل صراع يشمل الصين ــ وليس عن عوامل اقتصادية محلية مثل ارتفاع أسعار الفائدة.
لكن المشاركين في الاستطلاع الذي أجرته الرابطة الوطنية لاقتصادات الأعمال، الذي صدر اليوم، ما زالوا يتوقعون أن يتجاوز التضخم على أساس سنوي 2.5 % - أعلى من هدف الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2 % - حتى 2024.
قبل عام، توقع معظم المتنبئين أن ينزلق الاقتصاد الأمريكي - الأكبر في العالم - إلى الركود، حيث رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة لمحاربة موجة التضخم التي بدأت في 2021.
ورفع بنك الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة القياسي 11 مرة من مارس 2022 إلى يوليو 2023، ليصل إلى أعلى مستوى منذ أكثر من عقدين.
وانخفض التضخم من ذروته البالغة 9.1 % في يونيو 2022 إلى 3.4 % في ديسمبر. لكن الاقتصاد استمر في النمو بشكل غير متوقع واستمر أصحاب العمل في التوظيف ومقاومة تسريح العمال على الرغم من ارتفاع تكاليف الاقتراض.
وكان هذا المزيج من التضخم المتراجع والنمو المرن سببا في رفع الآمال، في قدرة بنك الاحتياطي الفيدرالي على تحقيق ما يسمى بالهبوط الناعم: التغلب على التضخم من دون آلام الركود.
وقال سام خاطر، كبير الاقتصاديين في شركة الرهن العقاري العملاقة فريدي ماك ورئيس لجنة مسح السياسة الاقتصادية التابعة للجمعية "إن أعضاء اللجنة أكثر تفاؤلا بشأن آفاق الاقتصاد المحلي".
توقف بنك الاحتياطي الفيدرالي عن رفع أسعار الفائدة، وأشار إلى أنه يتوقع خفض أسعار الفائدة ثلاث مرات هذا العام.
لكن هناك نسبة متزايدة من المتنبئين في مجال الأعمال يشعرون بالقلق من أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يبقي أسعار الفائدة مرتفعة دون داع: 21 % في الاستطلاع وصفوا سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي بأنها "مقيدة للغاية"، مقارنة بـ14 % الذين عبروا عن هذا الرأي في أغسطس. ومع ذلك، يقول 70 % "لقد قال بنك الاحتياطي الفيدرالي إنه على حق".
ما يقلق المشاركين هو احتمالات نشوب صراع بين الصين وتايوان حتى لو لم تكن حربا صريحة: 63 % يعتبرون مثل هذه النتيجة على الأقل "احتمالا معتدلا". وبالمثل، يرى 97 % على الأقل فرصة معتدلة لنشوب صراع في الشرق الأوسط سيدفع أسعار النفط إلى ما فوق 90 دولارا للبرميل "من نحو 77 دولارا الآن" وسيعطل الشحن العالمي.
ويشعر 85 % آخرون بالقلق إزاء عدم الاستقرار السياسي في الولايات المتحدة قبل أو بعد الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في الخامس من نوفمبر.
ويشعر المشاركون في الاستطلاع أيضا بقلق متزايد بشأن الموارد المالية للحكومة الأمريكية: يقول 57 % "إن سياسات الميزانية - التي أوجدت فجوة كبيرة بين ما تنفقه الحكومة وما تجمعه من الضرائب - تحتاج إلى أن تكون أكثر انضباطا"، ارتفاعا من 54 % في أغسطس.
ويضيفون "إن أهم أهداف سياسة الموازنة الحكومية يجب أن تكون تعزيز النمو على المديين المتوسط والطويل"، "كما ذكر 45 % من المشاركين"، وخفض العجز الفيدرالي والديون 42 %. ويأتي في المرتبة الثالثة البعيدة ــ التي ذكرها 7 % ــ هدف الحد من التفاوت في الدخل.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية