Author

ودي أضحك

|

الضحك بحسب تعريف ويكيبديا، هو رد فعل طبيعي للإنسان السليم على المواقف المضحكة، ويعد تعبيرا عن التعاطف والتفاهم المتبادل بين البشر، وهو إحدى وسائل التواصل البشري على مدى التاريخ، وعندما يضحك الإنسان تتحرك 17 عضلة في الوجه و80 عضلة في الجسم بأكمله وتزداد سرعة التنفس، من الفوائد الصحية للضحك أنه يساعد على التقليل من هرمون التوتر في الجسم، كما أنه يعمل على زيادة مستويات هرمونات السعادة التي تساعد بدورها على التخفيف من الشعور بالألم، ومن الأمور المدهشة حقا التي قرأتها أنه يعمل على تحفيز أجسام مضادة في الجسم من أجل تعزيز صحة الجهاز المناعي، كما أثبتت بعض الدراسات أنه قد يكون له تأثير في تنظيم ضغط الدم، أما أغرب ما قرأته من دراسة عن الضحك فهي تلك الدراسة في اليابان قبل جامعة تسوكوبا حيث تم إجراء الاختبار على نحو 19 شخصا مصابون بمرض السكر من النوع الثاني، وخلصت الدراسة إلى أن الضحك يقلل من معدلات سكر الدم بعد تناول الوجبات، وذلك بأخذ عينات من دم المرضى قبل تناول الوجبة وبعد انقضاء ساعتين من تناولها، في اليوم الأول من إجراء الدراسة حضر المرضى محاضرة مملة وكئيبة لمدة 40 دقيقة، أما في اليوم الثاني فقد حضر المرضى نفسهم عرضا كوميديا استمر أيضا 40 دقيقة، وكانت النتائج إيجابية من انخفاض معدلات السكر بعد مشاهدة العرض الكوميدي بمعدلات أكبر منها عند الاستماع إلى المحاضرة المملة.
الخلاصة من هذه الدراسة، أن الضحك يعد علاجا مفيدا لمرضى السكر، النتائج الإيجابية على صحة الإنسان النفسية والجسدية والعقلية من الضحك لم أستطع حصرها في هذا المقال.
أذكر أن إحدى زميلاتي كانت والدتها تعاني ارتفاع السكر حتى وصل في أحد الأيام إلى 400 وذلك بسبب حزنها على سفر أحد أبنائها للدراسة بالخارج حيث كانت شديدة التعلق به، رغم إبر الأنسولين والطعام الصحي لم ينزل السكر في الدم، تقول دعوتها مع إخواني وأبنائي لكوفي واتفقنا أن نرفه عنها طوال الوقت وفعلا كنا نضحك ونذكر المواقف الكوميدية والمقالب والذكريات المضحكة وطلبت أمي طبقا مفضلا لها من الحلوى وأصرت عليه، كانت ساعتين مليئة بالضحك و"الوناسة" حين عدنا للمنزل قمت بقياس السكر لها فوجدته في حدود المائتين.. تخيلي؟!
الضحك سريع العدوى ولذلك مصاحبة الأشخاص السعداء "المفرفشين" سيجعل الحياة أقل توترا وتجهما وأبعد ما يكون عن الدراما و"ضيقة الصدر"!

وخزة:
الضحك لن ينقص من "برستيجك" ولن يقلل من احترامك بل سيزيدك صحة وسعادة.. فاضحك.

اخر مقالات الكاتب

إنشرها