أخبار اقتصادية- عالمية

ترقب لدلائل جديدة على مسار أسعار الفائدة .. تباطؤ تدريجي لسوق العمل الأمريكية

ترقب لدلائل جديدة على مسار أسعار الفائدة .. تباطؤ تدريجي لسوق العمل الأمريكية

يتطلع المستثمرون إلى بيانات الوظائف الأمريكية التي ستصدر في وقت لاحق من الأسبوع الجاري وقد تقدم دلائل جديدة على مسار مجلس الاحتياطي الفيدرالي بشأن أسعار الفائدة.
وأظهرت بيانات أمريكية صدرت هذا الأسبوع علامات على تباطؤ سوق العمل بالتدريج في الولايات المتحدة مع تراجع فرص العمل إلى أدنى مستوى في عامين ونصف العام في أكتوبر في حين زادت الوظائف في القطاع الخاص بأقل من المتوقع الشهر الماضي.
ويترقب المستثمرون بيانات الوظائف غير الزراعية في الولايات المتحدة التي ستصدر غدا الجمعة قبل تحديث مجلس الاحتياطي الاتحادي توقعاته الاقتصادية وبشأن أسعار الفائدة في اجتماعه للسياسة النقدية المقرر في 12 و13 ديسمبر.
وصعد الذهب 0.3 في المائة إلى 2030.20 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 07:48 بتوقيت جرينتش. واستقرت العقود الأمريكية الآجلة للذهب عند 2047.10 دولار للأوقية، وفقا لـ"روريترز".
وانخفض مؤشر الدولار 0.3 في المائة مقابل العملات المنافسة ما يجعل الذهب أقل تكلفة لحاملي العملات الأخرى، في حين حومت عوائد سندات الخزانة لأجل عشرة أعوام قرب أدنى مستوياتها في ثلاثة أشهر.
وقال نيكولاس فرابيل رئيس إدارة الأسواق المؤسسية العالمية في إيه.بي.سي ريفيناري "هناك توقعات على نطاق واسع بأن عدد الوظائف غير الزراعية سيكون أقل، وبالتالي إذا وافقت الوظائف التوقعات أو فاقتها، قد تتوقع بعض عمليات البيع للذهب".
ووفقا لخدمة فيدووتش التابعة لمجموعة سي.إم.إي، يتوقع المتعاملون بنسبة 60 في المائة تقريبا انخفاض أسعار الفائدة بحلول مارس 2024. وتدعم أسعار الفائدة المنخفضة الذهب الذي لا يدر عائدا.
وبالنسبة إلى المعادن النفيسة الأخرى، استقرت الفضة عند 23.87 دولار للأوقية. وارتفع البلاتين 0.5 في المائة إلى 894.03 دولار. وصعد البلاديوم 0.7 في المائة إلى 950.42 دولار للأوقية.
إلى ذلك، انخفض اليورو إلى أدنى مستوى له في أكثر من ثلاثة أسابيع مع زيادة رهانات المتعاملين على أن البنك المركزي الأوروبي سيبدأ في خفض أسعار الفائدة ابتداء من مارس 2024، بينما استقر الدولار قبل صدور بيانات مهمة عن الوظائف هذا الأسبوع.
وتراجع اليورو 0.07 في المائة إلى 1.0757 دولار ليصل إلى أدنى مستوى له منذ 14 نوفمبر، فيما هبط 1 في المائة هذا الأسبوع ويتجه لتسجيل أكبر انخفاض أسبوعي منذ مايو.
ويراهن المتعاملون على أن هناك فرصة بنسبة 85 في المائة تقريبا أن يخفض البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة في اجتماع مارس ليصل الخفض إلى 150 نقطة أساس تقريبا بنهاية العام المقبل.
وقال فرانسوا فيليروي دي جالو عضو البنك المركزي الأوروبي ورئيس البنك المركزي الفرنسي لصحيفة فرنسية في مقابلة إن مسألة خفض أسعار الفائدة قد تطرح في 2024، مضيفا أن "انحسار التضخم يحدث أسرع مما كنا نعتقد".
وسيحدد البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة أمس، المقبل ومن المؤكد أنه سيبقي عليها عند 4 في المائة الحالية رغم أن التركيز سينصب على تصريحات المسؤولين عن التوقعات بشأن أسعار الفائدة.
واستعاد الدولار عافيته هذا الشهر بعدما انخفض 3 في المائة في نوفمبر مع زيادة رهانات المتعاملين على أن البنوك المركزية الأخرى ستخفض أسعار الفائدة.
وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمة العملة الأمريكية مقابل ست عملات منافسة، بنسبة 0.038 في المائة إلى 104.17 نقطة أي أقل قليلا من أعلى مستوى بلغه في أسبوعين عند 104.23 نقطة الذي لامسه الأربعاء. وارتفع المؤشر 0.9 في المائة هذا الأسبوع ويتجه لتحقيق أقوى أداء أسبوعي له منذ يوليو.
وهبط الدولار الكندي 0.10 في المائة إلى 1.36 مقابل العملة الأمريكية بعد أن أبقى بنك كندا الأربعاء أسعار الفائدة لليلة واحدة عند 5 في المائة. وعلى عكس بنوك مركزية أخرى، ترك الباب مفتوحا أمام رفع آخر.
وارتفع الين الياباني 0.47 في المائة إلى 146.59 مقابل الدولار واقترب من أعلى مستوى له في ثلاثة أشهر عند 146.23 مقابل الدولار الذي لامسه في بداية الأسبوع.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية