أخبار اقتصادية- محلية

21 مليار ريال وفورات مالية للجهات الأمنية والعسكرية في 2023

21 مليار ريال وفورات مالية للجهات الأمنية والعسكرية في 2023

حققت الهيئة العامة للصناعات العسكرية، وفورات مالية تقدر بـ 21 مليار ريال خلال العام الجاري، يأتي ذلك في مسار تفادي تكاليف مراجعة التمويل للجهات الأمنية والعسكرية نتيجة المشاركة في مشروع إعداد الميزانية العامة للدولة للعام المالي 2023.

وبحسب معلومات أطلعت "الاقتصادية" عليها، حددت الوفورات بناء على توفر الوثائق الداعمة لطلبات استحداث البرامج والمشاريع الجديدة ذات الطابع العسكري من خلال مشروع الميزانية 2023 بمواءمتها مع الخطط للقطاعات العسكرية والأمنية ومستهدفات التوطين الاستراتيجية والبرامج والطلبات التي تتم دراستها بالهيئة ومستهدفات الاتفاقيات الإطارية.

وفي منجز آخر أطلعت الصناعات العسكرية العديد من الاتفاقيات الإطارية لتمكين القطاعات العسكرية والأمنية من الحصول على السلع والخدمات بشكل سريع، وذلك من خلال تمكين المصنعين المحليين وتحقيق وفورات تقارب 100 مليون ريال للعام المالي 2023.

ولدعم الشركات المحلية، طبقت الهيئة ضريبة القيمة المضافة بنسبة صفر في المائة والذي بدوره يدعم مستهدفات التوطين بقطاع الصناعات العسكرية بالمملكة، حيث طبقت الضريبة الصفرية على العقود العسكرية والخاصة بالتوريدات العسكرية المصنعة محلياً.
 
وأعلنت الصناعات العسكرية، عن عدد من الفرص الاستثمارية بقطاع الصناعات العسكرية في السعودية عبر موقعها الالكتروني الرسمي، وكذلك عبر منصة "استثمر في السعودية" بالتنسيق مع وزارة الاستثمار. حيث أتاحت الهيئة كمرحلة أولى 10 فرص استثمارية لها استعمالات عسكرية ومدنية مشتركة، وتأتي هذه الفرص كمخرجات من برنامج "تمكين المستثمر من خلال سلاسل الإمداد في قطاع الصناعات العسكرية والدفاعية بالمملكة" الذي أطلقته الهيئة سابقاً.

وفي بادرة مهمة، أطلقت الهيئة برنامج الإيفاد والابتعاث لمنشآت قطاع الصناعات العسكرية لابتعاث الكوادر السعودية الشابة والموهوبة من خريجي الثانوية وموظفي الشركات العاملة بقطاع الصناعات العسكرية في السعودية، لاستكمال مسيرتهم التعليمية الجامعية في التخصصات الدفاعية والأمنية، والانضمام بعد تخرجهم إلى مسيرة توطين هذا القطاع الواعد بنحو 40 إلى 1000 طالب في الدفعة الأولى في 2023، حيث يعد برنامج الابتعاث والإيفاد أحد أهم المبادرات ذات الأولوية والمنبثقة من استراتيجية القوى البشرية لقطاع الصناعات.
 
ولتطوير قدرات القوى البشرية في قطاع الصناعات العسكرية، أطلقت الهيئة برنامج الدورات المتخصصة في مجال الصناعات العسكرية لنحو 400 طالب، للتدريب على دورات تدريبية متخصصة في مجال الصناعات العسكرية، ومنها دورات في إدارة القدرات الدفاعية الجوية، وإدارة القدرات الدفاعية البرية، وإدارة القدرات الدفاعية البحرية، وإدارة محفظة وبرامج ومشاريع الدفاع والتخطيط للمشتريات العسكرية، وإدارة التشغيل للمعدات والتعاقد بين الحكومات وبرامج التوازن الاقتصادي للدفاع والأمن.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية