FINANCIAL TIMES

المكاتب المرنة تهز سوق العقارات التجارية

المكاتب المرنة تهز سوق العقارات التجارية

بالنسبة إلى كثير من الشركات، يعد نقل المكاتب أمرا مرهقا. لكن شركة المصلحة المجتمعية وات ووركس ويلبينغ قامت بذلك ست مرات خلال ثمانية أعوام.
لا توقع الشركة أبدا عقود إيجار طويلة، التي تقوم بجمع وتحليل الأدلة حول كيفية تحسين الرفاهية في مكان العمل، وتدفع مقابل استخدام مساحة مشتركة لمقرها الرئيس في لندن ثلاثة أيام في الأسبوع. وبالنسبة "لأيام الفريق" الشهرية، تتوسع مؤقتا عن طريق استئجار قاعات الاجتماعات في المبنى واستخدام المكاتب المجاورة.
قالت نانسي هاي، المديرة التنفيذية: "لدينا اتفاق مع فرق تابعة لمنظمات أخرى مجاورة لنا بحيث نستخدم / نشغل مساحات بعضنا بعضا".
هاي رائدة فيما أصبح يعرف بالمكتب المرن. تماما مع سقوط وي وورك، الشركة الرائدة في قطاع العمل المشترك منذ فترة طويلة، في حالة إفلاس بعد أعوام من سوء الإدارة، فإن النموذج الذي روجت له لا يزال مستمرا، وأعيدت تسميته على أنه "مساحة مرنة".
يتداخل هذا المفهوم مع العمل المشترك، لكنه يحتوي على مجموعة واسعة من الفئات الفرعية: أنواع مختلفة من المكاتب ذات الخدمات المشتركة بما في ذلك الأجنحة التنفيذية والحاضنات، ومكاتب "المشاركة بالوقت" والمكاتب المستأجرة بالساعة. بينما كانت أماكن العمل المشتركة تستهدف في الغالب الأفراد والشركات الناشئة، فإن المكاتب المرنة يمكن أن تجذب أيضا الشركات الكبيرة والراسخة. وتبدو مناسبة تماما لمرحلة ما بعد الجائحة في الحياة العملية: حيث تتخلى الشركات عن أماكن العمل الثابتة مع انطلاق العمل عن بعد.
لقد أدت التغييرات في طريقة عمل الناس بالفعل إلى انهيار سوق العقارات التجارية.
لا تزال معدلات شغور المساحات المكتبية في المملكة المتحدة والولايات المتحدة حول مستويات قياسية، وفقا لتقارير شركة الأبحاث كوستار. وكانت بعض الانهيارات في القيمة مذهلة: أكبر مبنى للمكاتب في سانت لويس، برج أيه تي أند تي السابق، الذي بيع بمبلغ 205 ملايين دولار عام 2006، سيتم بيعه قريبا في مزاد علني بعروض تبدأ من 2.5 مليون دولار.
سيتم تحويل بعض المكاتب الزائدة عن الحاجة إلى مساكن، لكن في كثير من الحالات، فإن قوانين تقسيم المناطق المقيدة أو هياكل البناء غير المناسبة تجعل ذلك مستحيلا. لذلك سيتعين أن تصبح مكاتب تناسب عصرنا.
لا تزال معظم الشركات تريد مساحات مكتبية، ويعتمد عدد قليل من الرؤساء العمل عن بعد بدوام كامل. ومع ذلك، يجد المستأجرون أنفسهم في سوق المشترين، ويحجمون عن التوقيع على عقود الإيجار لمدة خمس أو عشرة أعوام التي كانت شائعة في السابق. وتسعى الشركات إلى الحصول على مرونة جديدة، في كثير من الأحيان عبر "فترات إيجار أقصر ومزيد من الحرية لتوسيع أو تقليص مساحتها الإجمالية"، وفقا لما ذكرته شركة سي بي أر أي للمستشارين العقاريين. كما أن حرية المستأجرين في مغادرة مكاتبهم بموجب إشعار قصير تضع ضغوطا مستمرة على أصحاب العقارات لتوفير مساحات عمل جذابة، تكون مجهزة أحيانا بصالات رياضية أو حتى لرعاية الأطفال.
للمرة الأولى، أصبح بإمكان كثير من العمال اختيار مكتب يناسبهم موقعه وثقافته، بدلا من الانتقال عبر وسائل المواصلات إلى مكتب استأجرته شركتهم قبل أعوام.
في الوقت الحالي، لا تزال المكاتب المرنة نادرة - 1.7 في المائة فقط من إجمالي مخزون المكاتب في الولايات المتحدة، وفقا لشركة سي بي أر إي.
لكن أنواع متعددة آخذة في الظهور. فمع حضور كثير من الموظفين إلى مكاتبهم يومين أو ثلاثة أيام فقط في الأسبوع، تتبنى بعض الشركات "نموذج المشاركة بالوقت": تقاسم المساحة مع شركة تعمل في أيام مختلفة.
ثم هناك "المساحات المرنة" التي ظهرت في أحياء الضواحي والمدن الصغيرة لإيواء العمال الجدد الذين توقفوا عن التنقل بالمواصلات. نظريا، يعمل هؤلاء الأشخاص الآن من المنزل، لكن كثيرا من عملهم لا يتم إنجازه فعليا من المنزل. يحتاج بعض العاملين عن بعد للعثور على مكان ثالث بسبب السكن الضيق، أو الأزواج غير المتعاونين أو الأطفال المزعجين. وفي الأغلب ما يساعدهم أصحاب العمل على استئجار مكتب بالقرب من منزلهم. على سبيل المثال، عرضت شركة سبوتيفاي على الموظفين "عضوية في مساحة عمل مشتركة إذا كانوا يريدون العمل من مكتب".
وقالت هاي إن هذا النموذج أتاح لمؤسسة وات ووركس ويلبينغ حرية الانتقال بسهولة عندما تتغير احتياجاتها من المساحة، أو، في إحدى الحالات، عندما لم يدفع مدير العقار الإيجار وحضر الموظفون في صباح أحد الأيام ليجدوا المكتب مغلقا.
لقد شاركت دائما المساحات المكتبية مع المؤسسات الأخرى وقد أدى ذلك إلى شراكات قيمة.
مثاليا، يتشارك الأشخاص الذين يسكنون المكتب في الاهتمامات والأجندات، ما يسمح بتبادل الأفكار بشكل عفوي حول آلة صنع القهوة، كما تقول هاي. لا يزال فريقها يتعاون مع مجموعة بحثية صادف أنهم كانوا يجلسون بجوارها منذ أعوام.
وقالت: "خلال ثمانية أعوام كان عملنا في ستة مكاتب مختلفة على الأقل. وما نعتقد أنه مفيد للغاية هو التعاون مع الأشخاص الذين يشبهونك".
قالت أي دبليو جي، التي كانت أكبر منافس لشركة وي وورك في مجال العمل المشترك، إنها "أطلقت برنامجا كبيرا للتوسع، وستضيف ألف موقع إلى شبكتها العالمية خلال العام المقبل، معظمها في الضواحي والمواقع الريفية، وفي الأغلب في البلدات الصغيرة".
وتخطط الشركة لفتح "مساحات مرنة" في أماكن مثل ديستين، في ولاية فلوريدا (التي يبلغ عدد سكانها 14 ألف نسمة) وفي مركز السكك الحديدية التقليدي في كرو (55 ألف نسمة) في بريطانيا. وقالت شركة أي دبليو جي وشركة أروب الاستشارية إن الطلب تضاعف بالفعل على المساحات في هينلي-أون-ثيمز، المدينة النهرية الغنية غرب لندن.
تتمتع هذه "المساحات المرنة" في المدن الصغيرة بالقدرة على أن تصبح مراكز للمجتمعات المحلية - أماكن يتعرف فيها الناس على بعضهم بعضا.
سيكون بعض المستأجرين للمساحة المرنة شركات ناشئة. حيث تسمح لها المرونة بالبدء بأقل التكاليف المكتبية، ثم التوسع سريعا إذا ما نمت. وقد تختار شركات صغيرة أخرى مشاركة مكاتب مرنة مع أقرانها.
وأوضحت هاي: "إذا لم يكن هناك كثير من الموظفين في المكتب، فمن الأكثر أمانا وإثارة للاهتمام أن تكون بين الناس". وأضافت أن المرأة التي تعمل لوقت متأخر في مكتب فارغ قد تشعر بعدم الأمان.
يعيش معظم زملاء هاي بعيدا عن مقر الشركة في لندن، وبعضهم في الخارج. أحد موظفيها الذين يعملون عن بعد والذين استفادوا من المكاتب المرنة هي جوان سميثسون. أثناء إقامتها في شمال شرق إنجلترا، بدأت العمل في منظمة وات ووركس ويلبينغ من مكتب فارغ تجلس فيه بين فريق الصحة العامة التابع للمجلس المحلي. زودت سميثسون زملاءها بخبرة "متاحة عند الحاجة" في مجال الرفاهية، بينما استوعبت "تجاربهم اليومية للعاملين في الخطوط الأمامية". وهي تعتقد أن الاستماع للأشخاص الذين يعملون في وظائف مختلفة يقلل من خطر التفكير الجماعي.
ووجدت أن التعاون العفوي، أثناء إعداد الشاي معا أو تناول الغداء، يمكن أن يكون أكثر إنتاجية من الاجتماعات الرسمية. ذات مرة، بينما كانت سميثسون تستمع لأحد العاملين في المجلس وهو يتحدث إلى المخططين الحضريين حول مشروع تطوير إسكان جديد، أدركت سميثسون الخصوصية المحلية لمثل هذه المفاوضات. لقد تعلمت: "لم تكن هناك سياسة واحدة من شأنها أن تعمل بشكل أفضل في كل المجالات. أعتقد أنني انتقلت من الطريقة المحددة للقيام بالأشياء إلى توفير إطار عمل".
ومن المثير للسخرية أن شركة وي وورك قد أفلست في الوقت الذي يبدو فيه أن المساحات المكتبية المشتركة والمرنة التي كانت رائدة فيها في طريقها للانطلاق. وربما كان المؤسس المشارك للشركة، آدم نيومان، على حق عندما قال هذا الشهر: "لقد فشلت وي وورك في الاستفادة من منتج أصبح أكثر أهمية اليوم من أي وقت مضى".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES