عقارات- عالمية

على وقع الفائدة المرتفعة .. شركة العقارات النمساوية "سيجنا" تشهر إفلاسها

على وقع الفائدة المرتفعة .. شركة العقارات النمساوية "سيجنا" تشهر إفلاسها

أعلنت شركة سيجنا العملاقة للعقارات إفلاسها يوم الأربعاء بعد فشل محاولاتها الأخيرة للحصول على تمويل جديد، وهي أكبر ضحية حتى الآن لانهيار سوق العقارات في أوروبا.
المجموعة التي يسيطر عليها رجل الأعمال النمساوي رينيه بينكو، هي مالكة لمبنى كرايسلر في نيويورك بالإضافة إلى العديد من المشاريع البارزة والمتاجر الكبرى في جميع أنحاء ألمانيا والنمسا وسويسرا.
وقالت الشركة في بيان إنها ستتقدم بطلب إلى محكمة في فيينا لبدء إجراءات الإعسار، تحت إدارتها الخاصة، والبدء في إعادة تنظيم المجموعة.
وأضافت أن "الهدف هو الاستمرار المنظم للعمليات التجارية في إطار الإدارة الذاتية وإعادة الهيكلة المستدامة للشركة".
وكان الارتفاع الحاد في تكاليف الاقتراض في تاريخ اليورو الممتد 25 عاما قد تسبب في انخفاض أسعار العقارات في ألمانيا، حيث ترتكز معظم أعمال المجموعة.
وأرجعت سيجنا مشكلاتها إلى عوامل خارجية تؤثر على أعمالها العقارية والضغط على التسوق في الشوارع الرئيسة.
وتتكون المجموعة، التي تقدر أصولها بـ 27 مليار يورو (29 مليار دولار)، من عديد من الشركات التابعة.
ويضع إفلاسها علامة استفهام حول العديد من مشاريع البناء البارزة في ألمانيا، بما في ذلك أحد أطول المباني في البلاد.
وكانت الشركة تحرز تقدماً مطرداً في بناء ناطحة سحاب Elbtower المكونة من 64 طابقا في هامبورج، حتى توقفت عن الدفع لشركة البناء التي توقفت عن العمل، كما توقف البناء في خمسة مواقع أخرى للشركة في ألمانيا.
واقترضت شركة سيجنا بكثافة من البنوك، بما في ذلك بنك يوليوس باير السويسري، الذي كشف عن تعرضه لأكثر من 600 مليون فرنك سويسري (678 مليون دولار).
ومن بين المقرضين الآخرين بنك رايفايزن الدولي النمساوي.
في وقت سابق من هذا الشهر، حدد أحد المديرين التنفيذيين، هانيس موسينباخر، تعرضا كبيرا لعميل بقيمة 755 مليون يورو، في إشارة إلى مجموعة بنكو، وفقا لشخص مطلع على الأمر.
قال أشخاص مطلعون على الأمر إن كلا من بايرن إل بي وهيلابا، البنكين الإقليميين المدعومين من الدولة في اثنتين من أكثر الولايات الألمانية ثراء، بافاريا وهيسن، أقرضا المجموعة عدة مئات الملايين من اليورو.
وتشهد ألمانيا، صاحبة أكبر اقتصاد في أوروبا، أزمة عقارية بعد أن أدى الارتفاع الحاد في أسعار الفائدة وتكاليف البناء إلى إجبار بعض المطورين على الإفلاس وتجميد الصفقات والبناء.
كان قطاع العقارات حجر الأساس للاقتصاد الألماني لسنوات، حيث يمثل ما يقرب من خمس الناتج المحلي الإجمالي وواحدة من كل 10 وظائف. وبسبب انخفاض أسعار الفائدة، تم تحويل المليارات إلى العقارات، التي كان ينظر إليها على أنها مستقرة وآمنة.
الآن، أدى الارتفاع الحاد في أسعار الفائدة إلى وضع حد لهذا التهافت، ما دفع بعض المطورين إلى الإفلاس مع تجميد الصفقات وانخفاض الأسعار.
أدى الضعف في العقارات التجارية في الولايات المتحدة مع بقاء المكاتب فارغة بعد الوباء وصراعات كبار مطوري العقارات في الصين إلى تركيز الاهتمام العالمي على القطاع.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من عقارات- عالمية