تقارير و تحليلات

تكاليف المبيعات تمحو 69 % من إيرادات شركات قطاع تقديم الأطعمة المدرجة في 6 أشهر

تكاليف المبيعات تمحو 69 % من إيرادات شركات قطاع تقديم الأطعمة المدرجة في 6 أشهر

بلغت إيرادات شركات قطاع تقديم الأطعمة المدرجة في السوق المالية السعودية "تداول" نحو 960 مليون ريال للنصف الأول من العام الجاري، فيما سجل حجم تكاليف المبيعات 663 مليون ريال للفترة نفسها، بما يمثل 69 في المائة كمؤشر للتكلفة.
وشهد القطاع تذبذبا في مؤشر تكلفة المبيعات خلال الفترة من 2020 إلى النصف الأول من العام الجاري، إذ بلغ المؤشر آنذاك في بداية الفترة 75 في المائة نتيجة لارتفاع التكاليف جراء الجائحة مقابل الانخفاض في حجم المبيعات ليتراجع في العام التالي إلى 66 في المائة، ثم استقر بعد ذلك عند 69 في المائة لـ2022 وستة أشهر بداية من يناير إلى يونيو العام الجاري.
جاء ذلك بحسب رصد وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية" المستند إلى النتائج المالية المفصح عنها من قبل الشركات في موقع السوق المالية "تداول".
وتم تحديد الفترة للتقرير بما يتماشى مع آلية الإفصاح عن النتائج للشركات المدرجة في السوقين الرئيسة والموازية لتوحيد معيار المقارنة وجعلها أكثر دقة، والشركات هي: هرفي (مؤشر تاسي)، برغرايزر، غذاء السلطان، نفوذ، بوابة الأطعمة، التي تعد جميعها من شركات "مؤشر نمو".
والارتفاع في حجم التكاليف وخصوصا المواد الأولية جاء متزامنا مع الزيادات التي شهدتها أسعار المنتجات نتيجة للتضخم خاصة الأغذية والمشروبات التي ارتفعت 9 في المائة من متوسط للأسعار بلغ 111.28 في 2020 إلى 121.64 ريال لـ2022 الأمر الذي أسهم في مفاقمة التكاليف للشركات العاملة في قطاع المطاعم وتقديم الأطعمة مع الانخفاض في حجم المبيعات لبعضها، ما أدى إلى ارتفاع مؤشر تكلفة المبيعات ليصل إلى 78 في المائة لبعض الشركات.
ومؤشر تكلفة المبيعات هو مؤشر يقيس حجم التكاليف التي تتحملها الشركة لقاء البضاعة المباعة مقابل حجم الإيرادات التي تتقاضاها لقاء بيع المنتجات وكم تقدر حصة الأولى من الثانية.
ومن حيث الأكبر قيمة للمؤشر، جاءت "هرفي" بمؤشر بلغ 78 في المائة خلال النصف الأول من العام، حيث وصل حجم التكاليف لديها إلى 437 مليون ريال فيما قدرت مبيعاتها بنحو 563 مليون ريال.
كما شهدت الشركة ارتفاعا في المؤشر منذ 2019 حيث بلغ حجم المؤشر لديها بنحو 70 في المائة ليرتفع في العام التالي جراء الجائحة إلى 77 في المائة، وعلى الرغم من تراجع المؤشر في 2021 إلى 69 في المائة إلى أنه عاود الارتفاع حتى وصل إلى 78 في المائة خلال العام الجاري.
يذكر أن الشركة كانت تحقق أداء سيئا بالمقارنة مع الأعوام السابقة منذ الربع الأول 2022 نتيجة لتردي أداء قطاع المطاعم لديها حيث تبرر ذلك، بالانخفاض في حجم المبيعات مع عدد فروع بلغ 391 مطعما تملك 40 منها مع 351 فرعا مستأجرا، والارتفاع المستمر في تكاليفها.
وسجلت "برغرايزر" ثاني أعلى مؤشر لتكلفة المبيعات بمعدل 72 في المائة كما الفترة المماثلة من العام الماضي، من بعدها "بوابة الأطعمة" المالكة لمطعمي "كيمونو"، و"طوكيو" المتخصصان بتقديم الأطعمة اليابانية بمعدل ثابت للفترة المقارنة 70 في المائة.
وتراجع مؤشر تكلفة المبيعات لدى شركة "غذاء السلطان" إلى 57 في المائة، إذ تعد من بين الأدنى بعدما كانت 58 في المائة.

وفي الترتيب الأخير شركة "نفوذ" التي تمتلك عدة علامات تجارية تتمثل في: مامولا، لقمة وردية، عنبه وغيرها، بمؤشر 41 في المائة متراجعا من 47 في المائة للعام الماضي يحتمل بسبب اعتماد الشركة سياسة جمع عدة علامات تجارية من علاماتها تحت فرع واحد مما يساهم في انخفاض التكاليف المباشرة والمتعلقة بالمنتجات المبيعة المتمثلة في عدد العاملين، المواد الأولية للأطعمة ونحوها.
وشهدت شركات المطاعم وتقديم الأغذية خلال الفترة الماضية تراجعا في أدائها نتيجة لشدة المنافسة في السوق، مع دخول العلامات التجارية العالمية للسوق السعودية، الأمر الذي أسهم في تراجع المبيعات، كما أسهم الارتفاع في أسعار المنتجات في ارتفاع التكاليف على الشركات.

وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات