السياسية

كاميرون .. العائد من بوابة "الخروج"

كاميرون .. العائد من بوابة "الخروج"

خسر رئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون، الذي عاد الإثنين بشكل مفاجئ إلى السياسة كوزير للخارجية، رئاسته للوزراء في رهان عالي المخاطر للدعوة إلى إجراء استفتاء على عضوية البلاد في الاتحاد الأوروبي.
وظل كاميرون (57 عاما)، المستشار السابق للعلاقات العامة، بعيدا عن الأضواء منذ استقالته في 2016 - واقتصر في الغالب على كتابة مذكراته وعدد من الأدوار التجارية. ووصف الاستفتاء الذي أسفر عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بأنه وسيلة لتوحيد حزب المحافظين الذي ينتمي إليه، مراهنا على أنه سيفوز بسهولة بفضل قوة الإقناع التي أكسبته جولتين انتخابيتين.
لكنه خسر هو وبقية المعسكر المؤيد للاتحاد الأوروبي التصويت في 23 يونيو 2016، وأعلن كاميرون استقالته من منصب رئيس الوزراء في غضون ساعات. وسلم السلطة إلى تيريزا ماي في الشهر التالي. أنهى فوز كاميرون الأول في الانتخابات عام 2010، 13 عاما من حكومة حزب العمال. وقد حظي بإشادة واسعة النطاق لأنه منح حزبه جاذبية وسطية أوسع.
تلقى كاميرون، وهو ابن سمسار أسهم، تعليمه في مدرسة النخبة الداخلية إيتون وجامعة أكسفورد، حيث تم قبوله في نادي بولينجدون، وهي مجموعة طلابية حصرية اجتماعيا. وعمل في حزب المحافظين كمستشار قبل أن يتولى مهمة العلاقات العامة، التي انتهت عندما تم انتخابه لعضوية البرلمان في 2001. وترقى كاميرون بسرعة في صفوف الحزب الذي كان يكافح بشدة ضد حكومة رئيس الوزراء توني بلير العمالية آنذاك، وانتخب زعيما في 2005 عن عمر يناهز 39 عاما.
لقد حاول تصفية الأجواء "المسمومة" في الحزب جزئيا من خلال تجنب مناقشة الاتحاد الأوروبي، الذي أدى إلى انقسام المحافظين منذ رئاسة مارجريت تاتشر للوزراء في الثمانينيات. في الانتخابات العامة عام 2010، أصبح كاميرون أصغر رئيس وزراء منذ 200 عام، لكن المحافظين من يمين الوسط لم يفوزوا بما يكفي من المقاعد ليحكموا بمفردهم واضطروا إلى تشكيل ائتلاف مع الديمقراطيين الليبراليين الوسطيين. وهيمنت على الائتلاف تخفيضات الإنفاق مع خروج بريطانيا من الركود، في حين اختطفت جدل المحافظين بشأن الاتحاد الأوروبي مناقشات السياسة الخارجية إلى حد كبير.
وقد أثمرت مقامرة الاستفتاء السابقة المحفوفة بالمخاطر عندما صوتت اسكتلندا لمصلحة البقاء كجزء من بريطانيا في 2014. وبعد خمسة أعوام من وجوده في الائتلاف، فاز المحافظون بأغلبية واضحة مفاجئة في الانتخابات العامة في مايو 2015، ما سمح لهم بالحكم بمفردهم. ويعني الفوز أن استفتاء الاتحاد الأوروبي - الذي وعد به كاميرون لأول مرة في 2013 لتهدئة حزبه المضطرب - أصبح حقيقة واقعة.

خروج بريطانيا

أمضى كاميرون معظم ما تبقى من 2015 في الضغط على الدول الأوروبية الأخرى من أجل التوصل إلى اتفاق لتحسين علاقات بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي. وقد سمح له ذلك العمل الجاد، الذي تم الانتهاء منه في فبراير 2016، بالقول قبل الاستفتاء إن بريطانيا تتمتع "بوضع خاص" في الكتلة المكونة من 28 دولة، ولا سيما السماح لها بالحد من مدفوعات المزايا للمهاجرين من الاتحاد الأوروبي. لكن الصفقة تعرضت للسخرية ووصفت بأنها "عصيدة رقيقة" من قبل بعض النواب المحافظين.
وجاءت أقسى الضربات لكاميرون مع بدء الحملة الانتخابية. إذ قال بعض مساعديه الأكثر ولاء، بمن فيهم مايكل جوف وزير العدل، الأب الروحي لأحد أبناء كاميرون، إنهم سينظمون حملة من أجل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ثم فاجأ بوريس جونسون- الذي أصبح فيما بعد رئيسا للوزراء لكنه كان في ذلك الوقت عمدة لندن- الجميع عندما دعم أيضا "الخروج".
خلال الحملة الانتخابية، قدم كاميرون كثيرا من الخطب التي زعم فيها أن الاقتصاد البريطاني سيتضرر بشدة من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ومع ذلك، فقد فشل في التصدي لحجة معسكر "الخروج" القائلة بضرورة خفض الهجرة من دول الاتحاد الأوروبي لتقليل الضغط على الخدمات العامة، وأن هذا لا يمكن أن يحدث إلا إذا غادرت بريطانيا. ولدى عودته إلى الحكومة الإثنين، قال كاميرون إن الخدمة العامة "تحفزه" وأنه "قبل بكل سرور" دعوة سوناك لتولي منصب وزير الخارجية.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من السياسية