السياسية

أذربيجان وأرمينيا .. الاقتراحات المرفوضة وفرص تسوية الصراع

أذربيجان وأرمينيا .. الاقتراحات المرفوضة وفرص تسوية الصراع

في أعقاب تفكيك أذربيجان للجيب العرقي الأرمني "المستقل" في وسطها، ربما تفكر الولايات المتحدة في فرض عقوبات على البلاد، في حين تعمل على تعميق العلاقات الأمنية والاقتصادية مع أرمينيا. لكن تخفيف قبضة روسيا على جنوب القوقاز سيكون أمرا شبه مستحيل. وفقا لشلومو آمي نائب رئيس مركز توليدو الدولي للسلام ومؤلف كتاب: نهاية حل الدولتين"، (مطبعة جامعة أكسفورد، 2022).
مثلها مثل الحروب الأهلية، تنتهي الصراعات العرقية والدينية عادة بطريقة واحدة: الهزيمة الكاملة لأحد الطرفين. وتثير هذه الاشتباكات مشاعر حادة إلى الحد الذي يجعل من الصعب للغاية التفاوض على اتفاقات السلام، وعندما يتم التوصل إليها فإنها تكون هشة في الأساس، ومن المستحيل عمليا إنفاذها، ومن المرجح جدا أن تنهار. والحرب على ناجورنو كاراباخ ـ الجيب الذي يعيش فيه نحو 120 ألف أرمني مسيحي داخل أراضي أذربيجان ذات الأغلبية المسلمة ـ ليست استثناء.
وفي أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، كانت منطقة ناجورنو كاراباخ مسرحا لحملة دموية من التطهير العرقي المتبادل. وفي العقود التي تلت ذلك، وعلى الرغم من الوساطات التي لا نهاية لها وسلسلة من مقترحات السلام، تصاعدت التوترات، وتحولت بشكل متقطع إلى أعمال عنف. وفي عام 2020، قتل آلاف الأشخاص خلال ستة أسابيع من القتال الوحشي.
لكن في أواخر سبتمبر، استعادت أذربيجان السيطرة على المنطقة من خلال هجوم عسكري استمر 24 ساعة، الأمر الذي دفع رئيس الجمهورية المعلنة من جانب واحد، سامفيل شهرامانيان، إلى التوقيع على مرسوم بحل مؤسسات الدولة. ويؤكد المرسوم أنه بدءا من العام المقبل، فإن جمهورية ناجورنو كاراباخ - المعروفة لدى الأرمن باسم جمهورية آرتساخ - "سوف تختفي من الوجود ". وبالفعل، فر جميع سكان الجيب تقريبا إلى أرمينيا.
بعد 30 عاما من الحكم الانفصالي، لماذا الآن؟ كان هناك دائما خلل في توازن القوى بين الحكومة الأذربيجانية والجمهورية الانفصالية. لكن منذ إعلان الاستقلال في عام 1991، حظيت ناجورنو كاراباخ بحماية أرمينيا ـ الحليف المسيحي التقليدي لروسيا، وجزء من منظمة معاهدة الأمن الجماعي التي تقودها روسيا.
لقد تغيرت الأمور مع الحرب في أوكرانيا في العام الماضي. وتبحث روسيا عن حلفاء جدد يمكنهم مساعدتها على تعزيز مكانتها في المنطقة وتجاوز العقوبات الغربية. وكانت أذربيجان المرشح المثالي.
في الواقع، حتى قبل أن تعرف روسيا حجم العقوبات التي ستواجهها بسبب حرب أوكرانيا، كانت تعمل على تعميق العلاقات مع أذربيجان. وقبل أيام من الحرب، وقع البلدان على معاهدة سياسية عسكرية، التي كانت، وفقا للرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، بمنزلة تحالف كامل. ومنذ ذلك الحين تم توسيع المعاهدة لتشمل تبادل المعلومات الاستخباراتية والصفقات الاقتصادية، خاصة فيما يتعلق بقطاع الطاقة.
وبذلك تخلت روسيا فعليا عن ناجورنو كاراباخ. وفي حين نشرت روسيا قوات حفظ السلام في عام 2020 لحراسة ممر لاتشين، شريان الحياة لناجورنو كاراباخ إلى أرمينيا، فإنها لم تفعل شيئا لمنع أذربيجان من إغلاق الممر في ديسمبر الماضي. ولم تحرك ساكنا لمنع تفكك الجيب.
وبالنسبة لأذربيجان، عرضت روسيا بديلا مرحبا به للغرب، الذي أصر على التوصل إلى حل عادل للصراع عن طريق التفاوض. عندما أرسلت أذربيجان جيشها للمطالبة في منطقة ناجورنو كاراباخ بالقوة الشهر الماضي، كان الدبلوماسيون الأمريكيون وغيرهم من الدبلوماسيين الغربيين يحاولون التوسط في اتفاق سلام بين وزيري خارجية أذربيجان وأرمينيا.
ولا ترغب أذربيجان في تنفير الغرب بالكامل، خاصة أن الولايات المتحدة ترسل لها مساعدات عسكرية بقيمة ملايين الدولارات كل عام، لكن نهجها في التعامل مع الغرب كان خادعا: فعندما كانت أوروبا تسعى للحصول على إمدادات غاز بديلة لكسر اعتمادها على روسيا، زادت أذربيجان صادراتها، لكنها استخدمت جزئيا الغاز الذي استوردته من روسيا.
وعلى أي حال، فهي لن تتنازل عن "سلامة أراضيها" من أجل التوصل إلى اتفاق سلام بوساطة غربية.
أما بالنسبة لشعب ناجورنو كاراباخ، فإن مبدأ "تقرير المصير" ـ بما في ذلك الدولة الكاملة وغير المشروطة ـ لم يكن حلا مقبولا. وما فشل ناجورنو كاراباخ في إدراكه هو أن كل اقتراح مرفوض كان يوجد فرصة جديدة لتسوية الصراع بالقوة. وفقط عندما كان الستار على وشك إسدال الستار على الجمهورية التي أعلنت استقلالها، اعترف شهرامانيان بأن مطالب ناجورنو كاراباخ بإقامة دولة كاملة كانت مبنية على توقعات غير واقعية فيما يتعلق بإمكانية تطبيق القانون الدولي. وقد ساد التفاوت في القوى في نهاية المطاف.
ولم يكن من المفيد أن الغرب لم يتمكن من تقديم هذا الجيب في أي مكان قريب من نوع الدعم الذي قدمه للبوسنة أو كوسوفو.
إن صفقة مثل اتفاقيات دايتون ـ مع وعدها بالحكم الذاتي للمجموعات العرقية، وقوات حفظ السلام الغربية، ومحاكم جرائم الحرب ـ لم تكن مطروحة على الطاولة قط. وقد ترك هذا لروسيا الحرية في السيطرة على الوضع باستخدام قوات حفظ السلام التابعة لها والتفاهمات الاستراتيجية مع علييف.
ربما تفكر الولايات المتحدة في فرض عقوبات على أذربيجان والعمل على تعميق العلاقات الأمنية والاقتصادية مع أرمينيا. لكن على الرغم من الإرهاق الذي قد تشعر به روسيا، فإن جنوب القوقاز يظل يشكل جزءا طبيعيا من مجال نفوذها وجناحا حيويا في حرب أوكرانيا. سيكون من المستحيل تقريبا تخفيف قبضة الكرملين على المنطقة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من السياسية