أخبار اقتصادية- عالمية

موديز : إغلاق الحكومة الأمريكية سيضر بتصنيفها الائتماني

موديز : إغلاق الحكومة الأمريكية سيضر بتصنيفها الائتماني

قالت وكالة موديز للتصنيف الائتماني: إن إغلاق الحكومة الأمريكية سيضر بتصنيفها السيادي، في تحذير شديد بعد شهر من خفض وكالة فيتش تصنيف الولايات المتحدة درجة واحدة على خلفية أزمة سقف الديون.
وستتعطل الخدمات الحكومية الأمريكية، ويمنح مئات الآلاف من الموظفين الاتحاديين إجازات دون أجر إذا فشل الكونجرس في توفير التمويل للسنة المالية التي تبدأ في الأول من أكتوبر.
وقال وليام فوستر محلل موديز لـ"رويترز": إن الإغلاق المحتمل سيكون دليلا آخر على مدى إضعاف الاستقطاب السياسي في واشنطن لعملية صنع السياسات المالية، فيما تتزايد الضغوط على قدرة تحمل ديون الحكومة الأمريكية، بسبب ارتفاع أسعار الفائدة.
وأضاف: "إذا لم تكن هناك استجابة فعالة في السياسة المالية لمحاولة تخفيف تلك الضغوط... فسيكون هناك احتمال حدوث تأثير سلبي متزايد على الوضع الائتماني. وقد يؤدي ذلك إلى نظرة مستقبلية سلبية، وربما خفض التصنيف في مرحلة ما، إذا لم تعالج هذه الضغوط".
تقويض القوة الدافعة
تصنف وكالة موديز ديون الحكومة الأمريكية عند (Aaa) مع نظرة مستقبلية مستقرة، وهي أعلى جدارة ائتمانية تخصصها للمقترضين.
وموديز آخر وكالة كبرى تحافظ على مثل هذا التصنيف للولايات المتحدة بعد أن خفضت فيتش تصنيف الحكومة درجة واحدة في أغسطس إلى AA+، وهو التصنيف نفسه الذي حددته ستاندرد آند بورز جلوبال في 2011.
وقال متحدث باسم وزارة الخزانة: إن تقرير موديز قدم "دليلا إضافيا على أن الإغلاق يمكن أن يقوض القوة الدافعة لاقتصادنا" في وقت تراجع فيه التضخم والبطالة عن 4 في المائة.
وفشل الكونجرس حتى الآن في إقرار أي مشاريع قوانين إنفاق لتمويل برامج الوكالات الاتحادية في السنة المالية التي تبدأ في أول أكتوبر وسط نزاع داخل الحزب الجمهوري حيال هذه القضية.
ولن يؤثر الإغلاق في مدفوعات الديون الحكومية وإنما على الإنفاق. وهددت سياسة حافة الهاوية بخصوص سقف الدين في وقت سابق من العام بالتسبب في تخلف الولايات المتحدة عن سداد الديون السيادية.
وعلى الرغم من حل تلك الأزمة في نهاية المطاف قبل العجز عن سداد أي مدفوعات، فقد كانت عاملا رئيسيا لخفض فيتش تصنيف الولايات المتحدة الشهر الماضي.
إلى ذلك، قام الرئيس الأمريكي جو بايدن بزيارة تاريخية أمس لعمال صناعة السيارات المضربين، وهم جمهور الناخبين الذي يخطط دونالد ترمب لمخاطبتهم في اليوم التالي، إذ سيتوجه إلى المنطقة التي تعد مهد هذه الصناعة.
وأصبح الرئيس الديمقراطي الذي يقوم بحملته الانتخابية، أول رئيس يذهب إلى موقع اعتصام في ميشيجان الولاية المركزية لحركة إضراب غير مسبوقة تؤثر في ثلاث شركات عملاقة في القطاع، هي "جنرال موتورز" و"فورد" و"ستيلانتس".
وفي هذا الإطار، سعى بايدين إلى سرقة الأضواء من منافسه الجمهوري الذي يعتزم التوجه إلى الولاية نفسها اليوم للتقرب من العمال الذين يبني آماله عليهم من أجل استعادة البيت الأبيض.
ويكفي ذلك لجعل هذا الإضراب التاريخي موضوع معركة سياسية.
كان دونالد ترمب، الذي أعلن رحلته قبل إعلان بايدن خطوة مماثلة، قد اتهم الرئيس الديمقراطي بتقليده. ووصف المتحدث باسمه جيسون ميلر زيارة جو بايدن بأنها "ليست أكثر من مجرد جلسة تصوير سيئة".
ولكن وفقا لكارين جان بيير المتحدثة باسم البيت الأبيض، فإن رحلة الرئيس الأمريكي لم تتأثر "على الإطلاق" برحلة ترمب.
بالنسبة لجو بايدن، يتمثل التحدي في إثبات أنه رئيس الطبقات العاملة، والمدافع عن النقابات، ومهندس التجديد الصناعي للولايات المتحدة.
وقالت كارين جان بيار الإثنين: إن "زيارته ستكون تاريخية. وستسلط الضوء على مدى كون الرئيس هو الأكثر تأييدا للنقابات في تاريخ الولايات المتحدة".
لكن الرجل الثمانيني، الذي يكافح في استطلاعات الرأي ويتم التركيز على حالته البدنية في كل رحلة، يسير في حقل ألغام، إذ إن التحرك المطلبي الحالي يمكن أن يكون مدمرا للغاية للاقتصاد الأمريكي.
وكان الإضراب في شركتي صناعة السيارات "جنرال موتورز" و"ستيلانتس" قد اتسع بسبب عدم إحراز تقدم في المفاوضات النقابية، على عكس "فورد" حيث تم إحراز "تقدم حقيقي".
وكان بايدن قد صرح مرات عدة، بأن الشركات المصنعة يجب أن توزع "أرباحها القياسية" على العاملين لديها.
وردا على أسئلة عما إذا كان الرئيس يتحيز في الصراع الاجتماعي، فضلت المتحدثة باسم البيت الأبيض تجنب الإجابة، وشددت على أن جو بايدن يريد قبل كل شيء التوصل إلى اتفاق "يراعي مصالح الجانبين".
وأضافت: "نحن لا نتدخل في المفاوضات".
جعل جو بايدن دعمه للنقابات سمة مميزة لولايته، وساعد دعم نقابة "عمال السيارات المتحدين" لترشيحه لعام 2020 في تأرجح ميشيجان لمصلحته، بينما صوتت الولاية لمصلحة دونالد ترمب في العام 2016.
ومع ذلك، تعد سياسة حكومة الرئيس الديمقراطي من الأسباب الكامنة وراء الاضطرابات التاريخية التي تشهدها صناعة السيارات، إذ إنها تدفع نحو مزيد من المركبات المراعية للبيئة.
وقال دونالد ترمب على موقع "تروث سوشيال": "عندما يمشي ببطء ليتظاهر بأنه في اعتصام، تذكروا أنه يريد أن يأخذ وظائفكم ويرسلها إلى الصين".
وترتكز آمال الجمهوري في العودة إلى البيت الأبيض إلى حد كبير على أصوات العمال التي فاز بها في عام 2016 في ولايات رئيسة مثل ميشيجان وبنسلفانيا وويسكونسن.
ولكن على الجانب الديمقراطي، يتم التشكيك في الالتزام المؤيد للنقابات من قبل قطب العقارات الملياردير.
وسيتحدث دونالد ترمب اليوم أمام مصنع لتصنيع قطع الغيار في بلدة كلينتون في ولاية ميشيجان، وفقا لفريق حملته، على بعد ما يزيد قليلا عن 60 كيلومترا من المكان الذي سيزوره جو بايدن.
توقف مشروع بطاريات في ميشيجان
أوقفت شركة فورد موتور بناء مشروع مصنع لبطاريات السيارات الكهربائية بقيمة 3.5 مليار دولار بالقرب من مارشال في ولاية ميشيجان، حسبما أكد متحدث باسم الشركة الإثنين.
وقال تي آر ريد المتحدث باسم فورد، لصحيفة ديترويت نيوز: "نحن نوقف العمل مؤقتا، وسنحد من الإنفاق على البناء في مارشال حتى نكون واثقين من قدرتنا على تشغيل المصنع بشكل تنافسي".
وأضاف ريد، أن "عددا من الاعتبارات" كانت تلعب دورا في قرار الشركة التجاري، لكنه لم يقل ما إذا كان الإضراب المستمر لنقابة "عمال السيارات المتحدين" له تأثير.
وقال ريد عن موقع مارشال: "لم نتخذ قرارا نهائيا بشأن الاستثمار هناك". وأوضح المتحدث باسم فورد أن التوقف المؤقت في البناء ساري المفعول بدءا من الإثنين.
وتم الإعلان عن القرار عشية سفر الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى ميشيجان أمس لحشد عمال نقابة "عمال السيارات المتحدين" المضربين، الذين تركوا العمل في مصنع تجميع فورد في ميشيجان.
وكان من المقرر أن يتم تشغيل مصنع البطاريات الذي تبلغ مساحته 2.5 مليون قدم مربع من قبل شركة تابعة مملوكة بالكامل لشركة فورد تسمى "بلو أوفال باتري بارك ميشيجان" وتوظيف 2500 شخص بأجور تراوح من 20 دولارا إلى 50 دولارا في الساعة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية