الطاقة- النفط

روسيا تعتزم خفض الخصم على صادراتها النفطية إلى 20 دولارا للبرميل

روسيا تعتزم خفض الخصم على صادراتها النفطية إلى 20 دولارا للبرميل

صادرات النفط الروسية من الموانئ الغربية مرشحة للانخفاض الشهر المقبل.

قال أنطون سيلوانوف وزير المالية الروسي: إن وزارة المالية تعتزم خفض الخصم الذي تستعمله لتحديد الضرائب على صادرات البلاد من النفط الخام إلى 20 دولارا للبرميل من 25 دولارا حاليا.
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقع في شباط (فبراير) قانونا بتثبيت الخصم على خام الأورال الروسي الرئيس لأغراض حساب الضرائب، وفقا لـ"رويترز".
وقال سيلوانوف في تصريحات نشرت أمس، "يبلغ الخصم حاليا 25 دولارا للبرميل عن سعر خام برنت نعتزم خفضه إلى 20 دولارا للبرميل، وندرس تدابير أخرى لتحسين حساب الضرائب على صادرات النفط".
ولم يذكر الوزير مزيدا من التفاصيل بشأن التدابير الأخرى قيد الدراسة، لكنه أضاف أن الوزارة ستجمع من إيرادات النفط والغاز ثمانية تريليونات روبل (88.5 مليار دولار) في 2023 على أساس سعر برنت الحالي البالغ نحو 80 دولارا للبرميل.
انخفضت إيرادات روسيا من النفط والخام 47 في المائة على أساس سنوي في الشهور الستة الأولى من العام الجاري، وهو ما عزته الوزارة إلى انخفاض أسعار خام الأورال وتراجع صادرات الغاز الطبيعي.
وقال سيلوانوف: إن عجز الميزانية سيبلغ نحو 2 إلى 2.5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي بنهاية العام.
وأضاف "لدينا موارد كافية للوفاء بالنفقات المخطط لها وستظهر موارد إضافية".
ومن المقرر أن تنخفض صادرات النفط الروسية من الموانئ الغربية بما يراوح بين 100 و200 ألف برميل يوميا الشهر المقبل مقارنة بمستويات تموز (يوليو)، في مؤشر إلى التزام موسكو بتعهدها بتخفيضات جديدة للإمدادات، حسبما أفاد مصدران مطلعان على خطط التصدير أمس.
وتقلص مجموعة "أوبك+" التي تضم دول أوبك ومنتجين كبارا على رأسهم روسيا، الإمدادات منذ تشرين الثاني (نوفمبر). وتعهدت موسكو هذا الشهر بخفض الصادرات 500 ألف برميل يوميا في آب (أغسطس)، بينما مددت السعودية تخفيضات الإنتاج البالغة مليون برميل يوميا.
وبينما لم تكشف روسيا عن خط الأساس للخفض، قال محللون ومتعاملون: إن من الصعب مراقبة ذلك، لكن وفقا لمصادر تجارية وبيانات ريفينيتيف إيكون، ستزيد تخفيضات أغسطس من تخفيضات الصادرات بين مايو ويوليو التي بلغ مجموعها بالفعل 500 ألف برميل يوميا.
ومن المقرر أن تنخفض شحنات النفط في يوليو من الموانئ الغربية، مثل بريمورسك وأوست لوجا في بحر البلطيق ونوفوروسيسك في البحر الأسود، إلى 1.9 مليون برميل يوميا هذا الشهر مقارنة بـ2.3 مليون برميل يوميا في يونيو و2.4 مليون برميل يوميا في مايو.
وتصدر روسيا النفط ومنتجاته عبر المحيط الهادي وخط أنابيب مباشرا إلى الصين وعبر موانئها الأوروبية أيضا، ولم يتسن بعد معرفة خططها للتصدير عبر طرق شرقية.
وقالت ثلاثة مصادر مطلعة: إن روسيا أصدرت تعليمات لشركات النفط بتقليص خطط الإمداد للشهر المقبل. وعقدت سلطات الطاقة الروسية اجتماعا مع كبار مديري الشركات في وقت سابق من الأسبوع الجاري، وطالبتهم ببذل مزيد من الجهود لضمان خفض الصادرات في أغسطس.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط