الأخيرة

«ميتا»: لم نبدأ التحقق من صحة منشورات «ثريدز»

«ميتا»: لم نبدأ التحقق من صحة منشورات «ثريدز»

استقطب "ثريدز" 100 مليون مستخدم في خمسة أيام.

قال مسؤول في شركة "ميتا"، الشركة الأم لفيسبوك، أمام لجنة برلمانية أسترالية، إنهم لا يعلمون متى سيتمكنون من بدء التحقق من صحة المنشورات على منصة التواصل الاجتماعي الجديدة "ثريدز" التابعة لشركة "ميتا".
ومثل جوش ماتشين رئيس السياسة العامة لشركة "ميتا" في أستراليا، في كانبرا أمس، أمام لجنة برلمانية معنية بفحص التدخل الأجنبي عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وتسعى اللجنة إلى تقييم كيفية حماية الانتخابات الأسترالية والوكالات الحكومية من التهديدات عبر الإنترنت.
وأوضح ماتشين للجنة أن سياسات مراجعة المحتوى نفسها المطبقة على فيسبوك وإنستجرام ستسري على تطبيق "ثريدز"، من شركة "ميتا"، المنافس الجديد لـ"تويتر".
من ناحية أخرى، اتهم جيمس باترسون رئيس اللجنة عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الليبرالي الأسترالي، منصة التواصل الاجتماعي الصينية "وي تشات" وشركتها الأم "تينسينت" بازدراء البرلمان.
وقال باترسون إن منصة التواصل الاجتماعي الصينية "وي تشات" رفضت المثول أمام اللجنة رغم الطلبات المتعددة التي أرسلت إلى مسؤوليها، مضيفا أن اللجنة لا تستطيع إجبار الشركة على المثول أمام البرلمان، لأنها لا تتخذ من أستراليا مقرا لها.
وتشير التقديرات إلى أن لدى "وي تشات" أكثر من مليون مستخدم في أستراليا، وبحسب معهد "لوي" للأبحاث الأسترالي، تقوم "وي تشات" بدور قوي في المشاركة الانتخابية وسط المجتمع الصيني في أستراليا.
وأضاف باترسون، "تم تقديم أدلة دامغة للجنة من قبل خبراء على أن وي تشات تشارك في المراقبة والرقابة والتدخل الأجنبي عبر منصتها".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة