أخبار اقتصادية- محلية

80 % نسبة إشغال فنادق مكة المكرمة في رمضان .. الأعلى منذ 3 أعوام

80 % نسبة إشغال فنادق مكة المكرمة في رمضان .. الأعلى منذ 3 أعوام

شهد قطاع الإيواء والفنادق في مكة المكرمة انتعاشا كبيرا خلال موسم رمضان 2023، مسجلا أعلى مستوى له منذ ثلاثة أعوام ماضية، حيث سجلت نسبة إشغال الفنادق 80 في المائة، بحسب لجنة الحج والعمرة بغرفة مكة.
وزادت أسعار الفنادق في رمضان الجاري، نتيجة ارتفاع الطلب، خاصة في العشر الأواخر من رمضان.
وبحسب استطلاع أجرته "الاقتصادية" لأسعار الغرف الفندقية في المنطقة المركزية في مكة خلال العشر الأواخر، تراوح أسعار الغرف الفندقية ما بين 3000-9000 ريال للغرفة في اليوم خلال العشر الأواخر، شريطة الإيجار لكامل العشر الأواخر.
وأوضح عبدالله القاضي رئيس لجنة الحج والعمرة بغرفة مكة، أن نسبة إشغال الفنادق بمكة في موسم رمضان بلغ 80 في المائة، مشيرا إلى عودة انتعاش قطاع الإيواء والفنادق في مكة المكرمة.
وحول الأسعار، أوضح القاضي أن أسعار الفنادق في مكة تحديدا، تخضع لمعايير معينة، يتصدرها العرض والطلب، والقرب من الحرم، والإطلالة، إضافة إلى الخدمات المقدمة.
وأشار إلى أن ما يميز أسعار فنادق مكة، أنها مثل أسعار تذاكر الطيران، تحديدا الفنادق في المنطقة المركزية، حيث ترتفع الأسعار عند اقتراب الموسم بشكل تدريجي، وتتضاعف في العشر الأواخر.
وذكر القاضي، أن وزارة السياحة عملت بكل شفافية ووضوح مع المستثمرين بقطاع الإيواء في مكة، بهدف استعادة انتعاش القطاع بعد جائحة كورونا، وذلك من خلال معالجة وتذليل التحديات التي تواجه المستثمرين، حيث عقدت عدة اجتماعات عن بعد، إذ تمت معالجة المشكلات التي تعرقل، وهو ما ساعد من سرعة استعادة القطاع نشاطه.
من جهتهم، أكد عدد من العاملين في القطاع ارتفاع الأسعار بعد جائحة كورونا، مشيرين إلى أن سعر الغرف في المنطقة المركزية في مكة كانت تراوح ما بين 35-55 ألف ريال، والآن ما بين 45-90 ألف ريال، خلال العشر الأواخر من رمضان، نتيجة زيادة المصاريف التشغيلية، إضافة إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية، وهو ما عمل على رفع الأسعار، ناهيك عن ارتفاع الطلب.
وأوضحوا، أن موسم رمضان هذا العام شهد إقبالا كبيرا خاصة مع فتح التأشيرات والتسهيلات التي قدمتها المملكة للمعتمرين من الخارج، ما عمل على رفع الطلب وزيادة الإقبال على المنطقة المركزية.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية