FINANCIAL TIMES

انتقام من الواقع .. كيف استبعدت التكنولوجيا في 2022

انتقام من الواقع .. كيف استبعدت التكنولوجيا في 2022

هناك رمزية ساخرة في الأخبار تشير إلى أن برنار أرنو، الرئيس الفرنسي المتحفظ لشركة إل في إم إتش، مزودة الفساتين الفاخرة والحقائب للطبقات المرتاحة ماديا، قد تجاوز إيلون ماسك، رجل الصواريخ المستقبلية، ليصبح أغنى ملياردير في العالم.
أحد أبرز المواضيع في 2022 هو استبعاد المستثمرين للمستقبل التكنولوجي بشكل كبير. عادت شعبية القطاعات التقليدية من الماضي مثل السلع الكمالية والطاقة والدفاع. يمكنك تسمية ذلك انتقام الواقع، وليس من النوع الافتراضي.
كان تغير المزاج استثنائيا. في نهاية العام الماضي، توقعت أن تواصل أسهم تسلا، شركة السيارات الكهربائية التي يديرها ماسك، الارتفاع في 2022. على الرغم من أن السهم كانت قيمته مبالغا فيها بجنون من أي مقياس مالي تقليدي، لا يزال محبو "تسلا" متحمسين له باعتباره نوعا من الرموز البديلة غير القابلة للاستبدال، أي تذكرة غير مالية إلى المستقبل. لكني لم أكن الوحيد الذي تفاجأ بالتحول الحاد والمفاجئ. انخفض مؤشر ناسداك المثقل بشركات التكنولوجيا 32 في المائة هذا العام، وانخفضت أسهم "تسلا" 66 في المائة.
في الواقع، كانت إحدى أكثر التجارات المربحة هذا العام هي بيع أسهم التكنولوجيا المستقبلية على المكشوف. تتداول الأسهم في أرك إنوفيشن، الصندوق المتداول في البورصة الذي تديره كاثي وود، مديرة الصندوق الشهيرة المتفائلة بالتكنولوجيا التي استثمرت بكثافة في أسهم التكنولوجيا الحيوية مثل "تسلا" و"زووم" و"كوينبيس"، حاليا عند 21 في المائة فقط من قيمة ذروتها. وفقا لشركة إس3 بارتنرز، الذين باعوا مجموعة صناديق أرك على المكشوف هذا العام وحققوا عائدا 110 في المائة. قال أحد المستثمرين لـ "فاينانشيال تايمز" الأسبوع الماضي، "كنا قد خرجنا للتو من بيئة حدية جنونية".
أدى ارتفاع التضخم الذي أعقبه ارتفاع أسعار الفائدة إلى انعكاس سوق الأسهم. باعتبارها أكثر القطاعات المبالغ في شرائها، كانت أسهم التكنولوجيا خاصة معرضة للتحول في الدورة. ربما كان صحيحا أن جائحة كوفيد قد سرعت التحول الهائل إلى الرقمية، حيث عشنا جميعا جزءا كبيرا من حياتنا على الإنترنت. لكن كثيرا من شركات التكنولوجيا والمستثمرين بالغوا في تقدير عمق الاتجاه ومدته. حتى عمالقة وادي السيلكون يسرحون العمال مع تقليصهم للنفقات.
السؤال الكبير هو ما إذا كان المستثمرون سابقين لأوانهم ومبالغين في حماسهم للتكنولوجيا – أم أنهم كانوا مخطئين تماما. هل اشتروا في المستقبل في وقت مبكر، أم أنهم اشتروا في وهم؟ قدم المؤرخ التكنولوجي جيفري فانك الحجة الأخيرة بقوة، الذي قارن انفجار فقاعة الإنترنت في 2000 بما يحدث اليوم.
في ذلك الوقت، مولت فقاعة الإنترنت تطور التجارة الإلكترونية والوسائط الرقمية وبرامج المؤسسات، التي كان لجميعها قيمة اقتصادية دائمة. على النقيض من ذلك، يجادل فانك بأنه من الصعب رؤية فوائد مماثلة في أحدث مجموعة من شركات التكنولوجيا، التي تستثمر في ميتافيرس وويب3 والعملات المشفرة. كتب فانك في مقال في مجلة أميريكان أفيرز شارك في تأليفه مع لي فينسيل وباتريك ماكونيل، "عندما يخرج الهواء من هذه الفقاعة، قد لا يترك لنا أي شيء تقريبا ذا قيمة إطلاقا".
في الواقع، كثير من الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا في الانتعاش الأخير، ولا سيما في مجال التكنولوجيا المالية، كطلبات التوصيل وتوصيل الطعام، قد تم بناؤها على تدفقات من رؤوس الأموال الرخيصة، التي يبدو أنها لا نهاية لها. الآن بما أن المال يكلف، فإنها تكافح من أجل الحفاظ على نماذج أعمال خاسرة. كما تبدو الكثير من الحماسة حول العملات المشفرة غير منطقية بعد انهيار بورصة العملات المشفرة إف تي إكس وسط اتهامات بالاحتيال.
لكن لا يزال قطاع التكنولوجيا العام يفتخر ببعض الشركات المهيمنة والمربحة للغاية، بما في ذلك أبل ومايكروسوفت وألفابت. كما تواصل أجزاء من سوق التكنولوجيا، بما في ذلك أشباه الموصلات والحوسبة السحابية والألعاب، التفاخر بآفاق نمو كبيرة. وبينما تنكمش إحدى فقاعات التكنولوجيا، تتضخم فقاعة أخرى بالفعل.
كان مستثمرو رأس المال المغامر، مأسورين بقدرات نماذج إنشاء المحتوى، مثل تشات جي بي تي للنصوص وDall-E للصور من شركة أوبن إيه آي، يضخون الأموال في شركات الذكاء الاصطناعي التوليدي. حددت شركة رأس المال المغامر أنتلر بالفعل أكثر من 160 شركة ناشئة في هذا المجال، ظهر أربع منها على أنها أحادية القرن، تقدر قيمتها بأكثر من مليار دولار، هذا العام وحده.
النظرية هي أن التكلفة الهامشية لإنشاء نصوص ورموز وصور ستنخفض نحو الصفر، ما يعزز إنتاجية العاملين في مجال المعرفة في معظم القطاعات الإبداعية. "الذكاء الاصطناعي التوليدي لديه القدرة على توليد تريليونات الدولارات من القيمة الاقتصادية"، كما ذكرت "سيكويا كابيتال" في تقرير حديث.
بالنظر إلى سجلي الخاص في مجال التنبؤات، فلن أتنبأ بأي شيء خلاف قولي بأنه سيتم جني كثير من الأموال – وخسارتها – في الذكاء الاصطناعي التوليدي.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES